أقف في جهة ثالثة

11:23 صباحًا الإثنين 7 يوليو 2014
باسمة العنزي

باسمة العنزي

روائية وقاصة من الكويت، فازت بجائزة الدولة التشجيعية، لها عمود أسبوعي في جريدة (الراي) الكويتية.

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

حزينة جدا لما يحدث من حولنا. الأحاديث التي تتطور وتتحول لصراعات ومحاولات فرض الرأي، المواقف التي تشترى وتباع، الاتهامات المتبادلة لا يسعها وطن صغير، قرع طبول الاستفزاز، وتدشين سياسة الرفض والإقصاء، الغلو في الخصومة والعناد والمكابرة، تأليب الشارع والتهديد والصراخ، الاعلام المأجور والضمير المشروخ والحل المفقود.
أقف في جهة ثالثة أنا ومعي الكثيرون، لا نجد عذرا لحكومة غير قادرة على النهوض بالبلد والتطوير ووقف السرقات، ولا أميل لمعارضة يخيفني غموضها وتشنجها وتناقضاتها ولا تهتم ببناء الإنسان، أرقب الحكومة وهي عاجزة عن وضع النقاط فوق الحروف، وآسف لمعارضة تأجج الصراع وتلقي المزيد من الحطب في حفرة النار.
اقرأ من يكتب مدافعا عن الحكومة فلا أقتنع! وأتابع من تلبسته المعارضة فلا أتعاطف! أجدني في منطقة وسط بين جهتين كل منهما تجزم أنها تملك مفاتيح الحقيقة والجواب النهائي، ولكل منها المؤيدون والمناصرون والمتطرفون.
أجلس في الوسط في جهة ثالثة لا رغبة لي بتداول أخبار الغمامة السوداء بطيئة العبور من فوقنا، عاجزة عن تكوين موقف محدد ان كان السؤال أي الفريقين تنحازين له؟! ببساطة لا أحد منهما قادر على اقناعي بمثاليته المفقودة وأنه طوق النجاة لأشخاص بسطاء ينشدون العدالة ويبحثون عن الانجازات ويخافون من غد هلامي بلا معالم!
منظر الشوارع وهي تكتظ بالرافضين والمتجمهرين يقبض قلبي، كما تغادرني الطمأنينة وأنا أشاهد بوادر عنف السلطة، قلقة من القادم ان تلاشت الحكمة واستمر التصعيد والتعنت، الحكومة تحتاج للمزيد من الحزم والنزاهة والعمل الجاد، أن تحمينا من سطوة الاهمال وجشع التجار وتغلغل الفساد، والمعارضة تحتاج للكثير من الحكمة والتروي والهدوء والايمان الحقيقي بكل تلك الشعارات البراقة التي تتصدر مسيرتها المثيرة للشغب.
العالم يتقدم وقطار تنميتنا بلا قضبان، المعارضة في العالم كله مواقف وفكر و كفاح ومعارضتنا مدللة حتى النخاع تلتهم القوازي في الساحات! حكومتنا العزيزة نائمة تصحو لتجد الفوضى تعم المكان فتبدأ في الحساب ثم تعود لتنام طويلا، ومعارضتنا ذات صوت مرتفع يطير عصافير السكينة من شجرة الاستقرار الوارفة الظلال. كلاهما لا يمكن أن تعول على نشاطه المفاجئ! أحدهما يصيبك بالأنفلونزا والآخر يعطيك دواء خاطئا!
أجلس في مقعدي في الجهة الثالثة، تمتلئ المقاعد من حولي تدريجيا، نرقب تلاطم الأمواج وضياع أطواق نجاتنا في محيط صغير، تعبرنا النوارس لجهات بعيدة، تحاصر أقدامنا الطحالب، تظللنا الغيوم السوداء، تطمع بنا أسماك القرش، وتزداد ثقوب الصدأ في سفينتنا التي بلا مرساة، نصلي كي لا تبتلعنا الموجة المقبلة وأن نكون جميعا في جهة واحدة لونها… الأبيض!

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات