ماذا حل بشخصياتنا المفضلة؟

09:19 صباحًا الأربعاء 16 يوليو 2014
رضوى أشرف

رضوى أشرف

كاتبة ومترجمة من مصر، مدير تحرير (آسيا إن) العربية.

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

قد تنتهي رحلة البعض مع الكتب بمجرد إنتهائهم من قرائتها، ولكن شخصيات الكتب التي نقرأها حية. وبالتأكيد يفكر البعض منا “ما الذي حل بتلك الشخصيات بعد إنتهاء أحداث الكتاب؟”. عادة ما يصرح المؤلفون في لقاءات صحفية أو ما شابه عن مصائر شخصياتهم، كطريقة ليستريح ضمير القارئ بها. وبعد ان أصدرت جي كي رولينج مؤخراً قصة جديدة على لسان أحد شخصياتها عن مصائر أبطال هاري بوتر بعد أن أصبحوا في الثلاثينيات، قام موقع الجارديان بجمعمعلومات عن مصائر شخصيات شهيرة أخرى قرأناها ولكن لم نعرف يوماً ماذا حل بها بعد تلك الصفحة الأخيرة.

“تشارلي” من كتاب “تشارلي ومصنع الشيكولاتة” لـ روالد دال

إقتناء تشارلي لمصنع ويلي وونكا للشيكولاتة لم يقم بزيادة نقوده فحسب، بل مقاس ثيابه كذلك. وبعد أن تمكن مؤخراً من تعديل مقاس بنطاله، بدأ رجل الأعمال في منتصف العمر بتنفيذ خطة حمية جديدة ونظام تدريبات قاس. وتطبيقاً لإقتراح مستشاره المالي، بدأ تشارلي بتوجيه إهتمامه من شره الطعام إلى الأعمال الخيرية.

“بيتر” من كتاب “قصة بيتر رابيت” لـ بياتريكس بوتر

في جولة نادرة بعيداً عن مزرعة خضراوات السيد ماكجروفر، تم إختيار بيتر رابيت كأحد الحيوانات النجوم في فيلم من إخراج باز لوهرمان كإعادة تقديم للفيلم الشهير “من لفق التهمة لروجر رابيت؟” ومن هناك بدأت مهنته في هوليوود. والشهر الماضي بيعت سترته الزرقاء الشهيرة بمبلغ مليون ونصف دولار في أحد المزادات الخيرية. ويمكن للمعجبين طلب التوقيعات.

“أنا” من كتاب “أنا والجلمونات الخضراء” لـ لوسي ماود مونتجمري

بعد أن تعافت أنا من صدمة صبغ شعرها باللون الأخضر، قررت أنا أن تجرب المزيد على شعرها في وظيفتها المؤقتة كشبيهة  زاندرا رودس “زانا”. وشعر أنا الوردي الجديد جعلها محل إحترام تلاميذها بالمدرسة العامة، وهي لا تنوي تغييره في أي وقت قريب.

“ماوغلي” من قصص “كتاب الأدغال” لـ روديارد كيبلينغ

ينعم ماوغلي بزواج سعيد من أحد الوريثات الأرستقراطيات، وقد تخلى عن العيش في الأدغال في مقابل منزله بشارع جون وود، وهو الأن يستفيد من خبراته في علم الحيوانات ليصنع اسمه. فبعد أن ابتعد عن عالم الذئاب الذي نشأ به، أصبح ماوغلي أحد أشهر وأفضل الحكام في مسابقة كرفتس لعرض الكلاب.

“هايدي” من كتاب “هايدي” لـ جوهانا سبيري

بعد زواجها من بيتر راعي الغنم، تركت هايدي الجبال السويسرية لتنطلق في رحلة تبشيرية مسيحية في أفريقيا برفقة زوجها الجديد. وبينما تقوم عائلة كلارا بتمويل الرحلة، تتنقل هايدي من قرية لأخرى وهي تنقل رسالتها. وعلى رغم إفتقاده لغنمه، إلا انه بيتر يدعمها بالكامل.

“صوفي” من كتاب “النمر الذي جاء لشرب الشاي” لـ جوديث كير

منذ مجئ النمر لتناول الشاي، لاحظت صوفي شغفها بتقديم الطعام وتسعى لأن تفتح سلسلة مطاعم بمشاركة والدتها. وقد خُطبت لحبيبها، الذي قام بحجز شهر عسلهما كمفاجأة لها للهند وسيقضيان أسبوعاً في رحلة سافاري للنمور.

“هنري” من كتاب “هنري المريع” لـ فرانسيسكا سيمون وتوني روس

لشعوره بالخجل من لقبه القديم، قضى هنري “المريع” أوقات فراغه بالمكتبة خلال مرحلة الثانوية، حتى أصبح الفتى المثالي. هو الأن أب لأربع أولاد، يقطن بلندن الشمالية، بعد أن أصبح أشهر معالج لسلوكيات الأطفال. مرتين في الأسبوع، يقوم هنري بالإعتناء بابنه الروحي المحبوب – ابن أخيه بيتر “الممتاز” الأكبر.

“فيرن أرابل” من كتاب “شبكة شارلوت” لـ إلوين بروكس وايت

بعد أن ألهمتها شهرة شباك صديقتها شارلوت، درست فيرن أرابل المنسوجات بالجامعة وقد إفتتحت مؤخراً متجراً للملابس خاص بها، لتتخصص في الملابس الحريرية. وقد تم إعتبارها أحد أهم مصممي الملابس بأسبوع الموضة بلندن، لم تعد فيرن تلك التلميذة الخياطة الفقيرة وقد أهدت مجموعتها الأولى لشارلوت.

“لوسي” من كتاب “سجلات نارنيا” لـ سي. إس. لويس

بعد ان تم إنقاذها بمعجزة من مواجهة مصير إخوتها، توقفت لوسي عن الدخول إلى خزائن الملابس، والآن تتنقل كثيراً كجزء من عملها كمراسلة للرحلات لأحد الجرائد المحلية. والأن تحاول أن تجد وقتاً لإستكشاف الغابات المطيرة بالأمازون والإهتمام بطفليها التوأم في بيت قديم بقرب مطار مانشستر.

“أليس” من كتاب “أليس في بلاد العجائب” لـ لويس كارول

من المثير للعجب، أن تجوال أليس في بلاد العجائب لم يقودها لأن تتبنى أفكاراً مناهضة للملكية. فقد بدأت عملها كأحد وصيفات الملكة، وقد تقبلت تلك الحادثة التي مرت بها مع ملكة القلوب، وهي تأمل أن تترقى في عملها الحالي. قطعت كل صلاتها بمرتدي القبعة المجنون والأرنب، كما نصحها أحد الجنود بالقصر.

One Response to ماذا حل بشخصياتنا المفضلة؟

  1. Ahmed Mousa رد

    16 يوليو, 2014 at 4:15 م

    مقار رائع جداً كعادتك
    بانتظار مقالك القادم
    تحياتي 🙂

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات