لغة الأشياء / بلوزة قطنية بيضاء

11:51 صباحًا الإثنين 29 ديسمبر 2014
باسمة العنزي

باسمة العنزي

روائية وقاصة من الكويت، فازت بجائزة الدولة التشجيعية، لها عمود أسبوعي في جريدة (الراي) الكويتية.

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print
اختفى زوجها تحت الأنقاض، مأساة مصنع بنجلاديش لماركات دور الأزياء العالمية

اختفى زوجها تحت الأنقاض، مأساة مصنع بنجلاديش لماركات دور الأزياء العالمية

مجرد بلوزة قطنية مقاس (M) على ياقتها الداخلية نقشت حروف ماركة ايطالية، ساكنة داخل غلافها البلاستيكي في درج المتجر المشهور، اجتازت رحلة بالباخرة من بنغلادش، حيث المصنع الذي ينتج يوميا مئات القطع الغالية بأيد عاملة رخيصة، الأزرار ركبت بأيدي فتاة صغيرة في أسبوعها الأول من العمل، بينما حرصت العاملة المصابة بالسل على تدوين رقم متسلسل فوق الشريط اللاصق المغلف للكرتون.

مجرد بلوزة قطنية بياقة، ثمنها مئة دولار وهو المبلغ الذي تتقاضاه الفتاة العاملة نظير عملها اثنتي عشرة ساعة في المصنع لثلاثة أشهر، السيدة الضجرة التي تهدر وقتها في التسوق لساعات، تتذكر أن ابنها بحاجة لبعض الملابس الجديدة، تخرج البائعة القطعة من الدرج الخشبي مع ابتسامة عريضة، كيس ورقي ملون عليه وجوه أطفال من بلدان مختلفة، تحمله السيدة الأنيقة بيدها مجتازة رخام المول وأنواره.

مجرد بلوزة قطنية بزر احتياطي لم يتعب المصمم في دار الأزياء العالمية في رسم خطوطها ولا اختيار نوع قماشها، سلعة محايدة ومطلوبة، انتج المصنع منها 200 ألف قطعة، كلها صنعت في مبنى من ثمانية طوابق آيل للسقوط، بأيدي أطفال لتقدم مطوية لأطفال عالم آخر، لا يشبهونهم في شيء!

تتلقى السيدة أثناء تجوالها في المول اتصالات عدة، طلبات شراء متتابعة من أبنائها، ملابس ووجبات سريعة وأجهزة الكترونية، بامكانها في جولة تسوق واحدة انفاق راتبها كاملا.

داخل الكيس الورقي بلوزة قطنية مع فاتورة شراء، سيرتديها طفل لا يعرف قيمتها ولا حكايات أناس كانوا وراء وصولها إليه، بعد فترة لن تتعدى الأشهر سترسل مع بقية الملابس القديمة والفائضة عن الحاجة للجنة خيرية.

مجرد بلوزة قطنية صنعت في بنغلادش حيث 75 في المئة من الدخل القومي من صناعة الملابس للدول الغنية، مرت على الكثير من الأيدي الصغيرة ، لأطفال يتعرضون للاستغلال والعبودية في مناطق من العالم تئن تحت وطأة الفقر والكثافة السكانية.

مجرد بلوزة قطنية بيضاء وصلت بسلام لمستهلك صغير، بينما بقيت مئات القطع الجاهزة للشحن لبلد آخر في كراتين مبعثرة مصبوغة بالدم، قرب جثث مئات الضحايا ممن قضوا نحبهم فور انهيار المبنى القديم، أطراف بشرية جاورت الأسلاك الحديدية والخيوط الملونة وعلب الأزرار.

في المساء المرأة المتعبة التي خلعت حذاءها ذات الكعب العالي فور دخولها المنزل، ورمت الأكياس من يدها على الأرض، كل ما فعلته وهي تتناول عشاءها أن تمسك بالريموت كنترول لتغير المحطة الأجنبية التي تعرض تقريرا عن انهيار مبنى في( دكا)، وموت 1400 عامل معظمهم من النساء والأطفال، ونفي دور أزياء عالمية علاقتهم بالأمر!

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات