نتذكر بشير عياد

06:33 مساءً الجمعة 19 أغسطس 2016
أشرف أبو اليزيد

أشرف أبو اليزيد

رئيس جمعية الصحفيين الآسيويين

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

ربما نسأل أنفسنا، بعيدا عن محبتنا للراحل عن الدنيا … المقيم في القلوب، لماذا نتذكر اليوم بشير عياد؟
نتذكر بشير عياد لأننا نريد أن نتشبث بقيم جميلة؛ تُغيّب عن حياتنا المعاصرة، وقد ظلت تمثل معنى أن تكون مصريا زمنا.
نتذكر بشير عياد لاعتداده بنفسه الكريمة، وشخصيته القوية، ومعرفته العميقة، وجهده الذي لا تخطئه بصيرة، ولا يتجاوزه بصر.
نتذكر بشير عياد باعتباره سفيرا للفن، ورسولا للأدب، كشاعر وكاتب أغنية وباحث.
نتذكر بشير عياد بسخريته اللاذعة؛ الشفاهية والمدونة، تلك التي ورثها من عظامنا؛ بيرم التونسي، ونجيب محفوظ، ومحمود السعدني، ومحمد عفيفي، وأضاف إليها شغفه بتشفية المعنى حتى عظام الضحية.
نتذكر بشير عياد لأننا نريد أن نحافظ على هويتنا؛ بمكوناتها ومقوماتها، لأجيالنا القادمة، فنرى فيه النموذج الذي يجب أن يحتذى.
نتذكر بشير عياد لأننا لا يمكن أن نعيش بدون أحلام كبيرة، وهو خير من يقدم ذلك المثال، تتحدث عنه مشاريعه المُنجَزة والمؤجلة.
نتذكر بشير عياد … لأنه حي في قلوب محبيه، وما أكثرهم، من غاب ومن حضر، ولأن له مع كل منا ذكريات هي جزء من عمرنا، لذلك لا نعتبره غائبا مع حضور تلك الصور والمواقف، نستحضرها بصوته الهاديء المحيط بقدرة اللغة العربية ولا يزال صداه هنا، وهو يتحدث إلينا… وأعتقد أن واجبنا أن يظل هذا الصوت حيا، وأن نكون على خطاه سفراء أدب، وحماة لغة، وعشاق فن.


ألقيت في حفل التأبين السنوي الأول في ذكرى رحيل الشاعر والباحث بشير عياد، القاهرة، نقابة الصحفيين، أغسطس 2016

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات