في كوريا الجنوبية … الشعب يريد إسقاط النظام!

07:15 مساءً الأحد 30 أكتوبر 2016
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

لمن يهتم بما يجري في كوريا الجنوبية حاليا، نشرت صفحة عرب كوريا على لسانHwang Yui Hyun هوانغ يوي هيون، وهو طالب في مرحلة ماجيستر في قسم الدراسات لمنطقة الشرق الأوسطم من جامعة هانكوك للدراسات الأجنبية، سئول، رأيا بعنوان “ماذا حدث في كوريا الجنوبية؟”.

Thousands of protesters hold a candle-lit rally in central Seoul on October 29, 2016, denouncing South Korean President Park Geun-Hye over a high-profile corruption and influence-peddling scandal involving her close friend. South Korean prosecutors on October 29 raided the homes and offices of senior advisers to President Park Geun-Hye, as she struggled with a corruption and influence-peddling scandal involving a close family friend.  / AFP PHOTO / JUNG YEON-JE

مظاهرات ضد المرأة الغامضة

خلال الأسبوع الماضي، شهدت كوريا الجنوبية زلزال فضيحة امرأة غامضة معظم الكوريين لم يسمع اسمها من قبل. هناك تساؤلات واسعة بشأن هويتها، هي ابنة قائد لطائفية دينية كاذبة ويقول البعض إنها قارئة الحظ أو كاهنة. انكشف أن “تشو سون سيل”، صديقة رئيسة كوريا الجنوبية بارك كون هيه التي تم انتخابها رئسية لكوريا الجنوبية عام 2013، كانت تتدخل في شؤون الدولة من تعيين الوزراء حتى قرارات دبلوماسية مهمة منذ تولي بارك منصب الرئاسة.

وبالرغم من أن “تشو” هي كانت مجرد مدنية وليس لديها أي سلطة رسمية، لكنها تشارك في شتى الأمور لقوة السلطة التنفيذية الكورية باعتبارها “القوة الحقيقية السرية”. تتلقي “تشو” كلمة خطاب الرئيسة وتصلحها قبل أنها تلقيها، وكما تقرأ تقارير سرية متعلقة بالشؤون الدبلوماسية الكورية وتستغل نفوذها في تخطيط الإستراتيجية الدبلوماسية. وتعطي الحكومة شركات تابعة ل”تشو” امتيازات متعددة، وتجبر شركات كبيرة بما فيها “سامسونغ” على تقديم مساعدة مالية للمؤسسات التابعة لصديقة الرئيسة.

بالإضافة إلى ذلك، يتمتع المقربون من “تشو” بامتيازات فوق الخيال. استطاعت ابنة “تشو” أن تدخل جامعة “ايهوا” للبنات التي تعتبر من أفضل الجامعات في كوريا الجنوبية بطريقة غير واضحة وشرعية. بعد دخولها للجامعة، حصلت على درجة حتى لو أنها غابت عن معظم المحاضرات، بينما يبذل معظم الطالبات العاديات جهودا في الدراسة. وعينت “تشو” مقربين في مناصب رفيعة المستوى في الدولة حتى لو أنهم ليس لديهم أي كفاءة لهذه المناصب. أصبحت مدربة رياضية موظفا حكوميا رفيع المستوى، وصديقها، وهو كان يبيع نفسه للنساء، كان يشارك في مؤتمرات سرية تؤثر على إدارة شؤون البلد مع “تشو”. كانت تتولى “تشو” والمقربون منها زمام السلطة الكورية، وليست الرئيسة المنتخبة من الشعب الكوري.

الرئيسة بارك

الرئيسة بارك

انتخب الشعب الكوري بارك كون هيه رئيسة لكوريا، ليست “تشو”. لكن الرئيسة أغمضت عينيها من استغلال النفوذ من قبل صديقتها، وقللت من مبادئ الديمقراطية ومست بها بنفسها. خانت الرئسية طموحات الشعب الذي انتخبها رئيسة كوريا، وسلمت سلطة الدولة التي فوضها الشعب بها إلى صديقتها بدون أي موافقة من الشعب، الصاحب الحقيقي للسلطة وكوريا. وجد الشعب الكوري أن قصة مبارك، بن علي، أسرة الطرابلسي، المخلوف ودكتاتوريين أخرين في الدول العربية التي كان يعتقدها الكوريون قصة في الدول البعيدة، حدثت في كوريا أيضا.

كان يفتخر الشعب الكوري بتاريخ المكافحة ضد الدكتاتور والثورة لإنشاء الديمقراطية في بلاده، لكن أضرت الرئيسة وصديقتها والمقربون منها بافتخار الشعب الكوري وشرفه. أصبحت كوريا الجنوبية التي كان دولة ديمقراطية، دولة مخجلة ودينية تحكمها قارئة الحظ. في هذا الحال، لا يبقى للشعب الكوري إلا الشعور بخيبة الأمل، اليأس والخجل.

ويدفع هذا الشعور الشعب الكوري إلى النزول في الشوارع ليطالب بإسقاط نظام بارك التي خانت الشعب ومبادئ الديمقراطية ومعاقبة “تشو” وكل المسوؤلين المتعلقين بالفضيحة. اعتذرت الرئيسة اعتذارا سطحيا وغير جدي فقط، ويبرر المسؤولون الحكوميون والسياسيون من الحزب الحاكم هذه الفضيحة بدون تعبير عن أي من الاعتذار والأسف.

من منهما يحكم كوريا

من منهما يحكم كوريا

هذه الأيام، ينادي الشعب الكوري بنفس شعار الربيع العربي: “الشعب يريد إسقاط النظام.” ويريد الشعب الكوري إعادة قيم الكرامة، الشرف والافتخار التي لوثتها الرئيسة والمقربون منها. يشير الشعب الكوري إلى الدستور الكوري: “الجهورية الكورية هي دولة جمهورية وديمقراطية. وكل السلطة تأتي من الشعب الكوري.” لا يحق لأحد من السياسيين، الموظفين الحكوميين أو النخبة أن ينفي هذه المبادئ.

كاتب الشهادة: هوانغ يوي هيون
طالب في مرحلة ماجيستر في قسم الدراسات لمنطقة الشرق الأوسط
جامعة هانكوك للدراسات الأجنبية، سئول، كوريا الجنوبية

مراجعة: محمد جلال

المصدر : فيسبوك

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات