آسيا إن تحتفل بعيد ميلادها الخامس

02:32 مساءً الجمعة 11 نوفمبر 2016
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

في الحادي عشر من نوفمبر 2011، 11 / 11 / 2011، ولدت آسيا إن، شبكة أخبار المستقبل، منطلقة من العاصمة الكورية الجنوبية سيئول، ومتحدثة باللغتين الإنجليزية والكورية، ثم الصينية بعد ستة أشهر. وفي عيدها الثاتي  تحدثت العربية، ولا تزال، بمساهمة أكثر من 700 إعلامي وأديب جُلهم من آسيا والدول العربية.

anniversaryوتعود النسبة الأكبر من المساهمات المكتوبة والمصورة إلى الطبعة الكورية (310)، تليها النسخة العربية (212) والبوابة الإنجليزية (160) وأخيرا الإصدار الصيني الذي ساهم به 30 إعلاميا.

وفضلا عن نشر تقارير تحليلة بأقلام آسيوية وعربية، مكتوبة خصيصا للشبكة، أو تنشر بالاتفاق كتابها أو مؤسسات آسيوية وقعت مع (آسيا إن) اتفاقات شراكة وتفاهم مع عدد من المؤسسات الصحافية والثقافية في آسيا والعالم، منها مجلة العربي في 2011 ومجلة الهلال في 2012، واتحاد كتاب المغرب في 2013، فضلا عن مجلة شوكران (إيران) ووكالة أنباء جهان (تركا) ومؤسسات إعلامية كورية أخرى منها يونهاب، وكوريا تايمز، ونليفزيون كوريا، وشبكة أخبار نيوسيس، وجلوبال آسيا.

مبدعو الروايات العربية ـ فصول مختارة في آسيا إن

مبدعو الروايات العربية ـ فصول مختارة في آسيا إن

تتميز (آسيا إن) العربية بنشر فصول من الروايات المعاصرة، لأسماء مرموقة مثل: أمير تاج السر، السيد الخميسي، سهير المصادفة، إبراهيم فرغلي، علي المقري، صبحي موسى، نسرين البخشونجي، محمد البرقي، زينب حفني، عزة سلطان، بنسالم حميش، أميمة عز الدين، سعيد نوح، محمود قاسم، حسين عبد الرحيم، أحمد سراج، محمد عز الدين التازي، عبد الغني كرم الله، سعاد سليمان، شمس علي، ومحمد العون، وعلي عطا، وأمجد ناصر، ونعيم صبري، وسلوى النعيمي، وباسمة العنزي، وأحمد أبو حازم، . كما انفردت بقصة قصيرة لم تنشر للكاتب الراحل محمد مستجاب بعنوان موقعة الكلب، أهداها ابنه الكاتب محمد محمد مستجاب.

كانت آسيا إن البوابة التي انطلقت منها لاحقا ماجازين إن، التي أصدرتها جمعية الصحفيين الآسيويين برئاسة أشرف أبو اليزيد، وشارك في رحلة (آسيا إن) القصيرة زمنيا، والممتدة جغرافيا وعميقا، بناشرها الإعلامي الكوري المخضرم لي سانج كي، الرئيس المؤسس لجمعية الصحفيين الآسيويين، والرئيس الأول للجمعية ولفترتين، ومعه كتيبة من المحررين، فضلا عن أسماء مبدعين نذكر منها الشاعر أحمد الشهاوي، والشاعر الراحل بشير عياد، والكاتب خالد سليمان، والناقد محمود قاسم، والمبدع محمد سيف الرحبي، والكاتب عبد الرحيم العلام، والكاتب شريف صالح، والكاتب خالد رشدي، والدكتورة رشا عبدالله،  والمبدعة باسمة العنزي، والباحثة فاطمة الحصي، والشاعرة غادة نبيل، والكاتبة والمترجمة رضوى أشرف، والصحفي التركي ألباجو سيانسي مراسل وكالة وكالة أنباء جهان في سيئول، وآكي را، الحائز على جائزة مانهي للسلام 2011 هو مدير متحف الألغام الأرضية في كمبوديا واندريه نيكولايفيتش لانكوفيتش، الحائزة على الدكتوراه في جامعة لينينغراد، الخبير الروسي بشئون كوريا الشمالية، والأستاذ في جامعة كوكمين الكورية، وأنورادها كويرالا، رسولة السلام ابنة نيبال، والصحافية القرغيزية أكمارال ساباتار، والكاتب التركي محمد أوستارزو، والشاعرة التونسية إيناس عباسي، والشاعرة الجزائرية حنين عمر،  ,والكاتبة الأردنية نجوى الزهار ، ووتشوي جاي تشون، مدير المعهد الوطني لعلم البيئة في كوريا، وهو أستاذ كرسي في جامعة إيهوا النسائية، والفنانة سماء يحيى، والدكتور أحمد الصغير، وتشوى جين سيوك، كوريا، أستاذ الفلسفة في جامعة سوجانج الكورية، وهو حائز على دكتوراه الفلسفة في جامعة بكين، وهونغ ميونغ بو، مدرب المنتخب الوطني السابق لكرة القدم في كوريا، والدكتور عبد الله خاموش الهروي، الأكاديمي الأفغاني المتخصص باللغة العربية، والدكتور خالد عزب، والمؤرخ محمد قجه، وايفان ليم، سنغافورة، الصحفي البارز السابق في ستريت تايمز، والرئيس الثالث لجمعية الصحفيين الآسيويين، والمخرج المصري أحمد محمد حسن، والمخرج الإيراني محسن محملباف، والصحفيات حسنات الحكيم وغنى حليق وليزا ويتر ورنه جوني، والصحفي نصير إعجاز، كبير محرري وكالة باكستان برس انترناشونال نيوز، والمخرج الهندي برامود ماتور، الرئيس التنفيذي لشركة سبوت فيلمز، شفيق بشار، الاستشاري في وكالة أنباء BSS البنغلاديشية الوطنية، والإيرانية الدكتورة شيرين عبادي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، عام 2003.

ماجازين إن ... على شبكة آسيا إن

ماجازين إن … على شبكة آسيا إن

كما نشرت (آسيا إن) و(ماجازين إن) قصائد لشاعرة الكويتية الكبيرة سعاد الصباح الحائزة على الدكتوراه في الاقتصاد، والتي أصدرت لها (آسيا إن) ديوانا لمختارات من قصائدها باللغة الكورية مؤخرا.

ومن عالم الفنون الرسامة الفذة يأتي إسهام الفنان المصري الكبير علاء حجازي عل أغلفة الطبعة العربية من ماجازين إن، والفنانة بسمة إبراهيم ، ورسام الكاريكاتير الساخر هاني طلبة، ورسام أغلفة (ماجازين إن) بلال بصل، وكاريكاتير الفنان عمرو أمين. كما تقدم المخرجة والكاتبة فاطمة الزهراء حسن كلاسيكيات الموسيقا العالمية في زاويتها (المايسترو) على شبكة آسيا، كما أن للمايسترو صفحة خاصة على شبكة التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، وقد نشرت مراجعات مشاهداتها لأوبرا توسكا، عربات النار لفانجيليس، باليه كسارة البندق، نساء موتسارت، أوربا اليوناني، أوبرا سالومي، بحيرة البجع، أوبرا كارمن، زواج فيجارو، أعمال تشايكوفسكي، ولابوهيم بوتشيني، وكارمينا بورانا، وغيرها.

وتأتي (آسيا إن) بلغاتها الأربع ابنة لمؤسسة (جمعية الصحفيين الآسيويين) للثقافة والإعلام، التي تحتفل هذا الشهر بالذكرى الثانية عشرة لتأسيسها، الذي أعلن في نوفمبر 2004 مع انتخاب لي سانج كي كأول رئيس لها. وقد أضافت إلى سلسلة إسهاماتها للصحافة مجلة (ماجازين إن) التي تعد مرآة لنشاط كتابها المشاركين بها من آسيا والعالم العربي، وتصدر في قطع كبير باللغتين الإنجليزية والكورية والعربية.

وتضع (آسيا إن) إحياء طريق الحرير الإعلامي ضمن أهدافها الساعية لآسيا قوية وموحدة، فضلا عن دعم التواصل بين الشرقين الآسيوي والعربي، ومساندة الصحافة الحرة والمستقلة، وإضاءة التجارب المهمة في الثقافة وتنمية المجتمع.

 

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات