ماجازين إن … آسيا الجديدة

10:25 صباحًا الثلاثاء 31 يناير 2017
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

MN Febصدر في العاصمة الكورية الجنوبية، سيول، العدد الجديد من ماجازين إن، باللغات العربية والإنجليزيةوالكورية، متزامنة مع احتفالات شرق العالم بالسنة القمرية الجديدة بعد السنة الميلادية بشهر، ودعا ناشرها الصحفي الكوري المخضرم لقراء ماجازين أن كي يحققوا أحلامهم في عام الديك الأحمر.

ويطالع القراء تصمصما جديدا للمجلة، تحت عباءة محتوى يجعل من االعام الجديد مرآة لآسيا الجديدة، والديناميات الجديدة، التي ستكون قادرة على مواكبة آسيا وهي تشهد نموا سريعا، مع وعد بأن تظل المجلة مصدرا لإلهام القارة، وشريكا في تمكين الشعوب، ورائدة في قيادة التغيير في آسيا.

وكتب أشرف أبو اليزيد في افتتاحية القسم العربي متسائلا عمن يحكم العالم، من قوى غير حكومية باتت تشكل مصائر الشعوب، أما في القسم الكوري ـ الإنجليزي فقد عرض لتناول الإعلام للجرائم الجنسية في دول الخليج العربية.

الدكتور يوسف جنار، تركيا، يكتب عن الهجمات الانتحارية لحزب العمل الكردستاني، وتحلل أكمارال ساباتار تاريخ العلاقات المتميزة بين بلادها وإيران، ويعرض الدكتور فارخود توليبوف كيف مرت 25 سنة على وسط آسيا دون معجزات سياسية أو اقتصادية، ويقدم محمد فاتح أوستارزو رؤيته للخيار التركي بين منظمة شنغهاي والاتحادالأوربي. أما شاكاوات ليتون فيقدم تصوره عن الحضور النسائي في القيادة السياسية متخذا من بنجلاديش نموذجا فريدا لذلك.

وفي ملف ضم نحو ستين شاعرا وشاعرة من مصر ، تحت عنوان (فيسبوك ـ ديوان الشعر المصري) يكتب المحرر كي أتاح فيسبوك منصته للجميع، وبينهم الشعراء، حتى أصبح ديوانا للبشرية، تتصفحه كأنك تتأرجح بين بحور العروض وضد موجاته، وفي القصائد ما يهيم بقارئها الحالم بالحب، ومنها ما تحرك فيه ذلك الشعور الصارم بالغضب. السؤال: هل يستطيع فيسبوك أن يضيء المشهد الشعري في بلد ما؟ هذا ما رأيناه مثالا في مختارات الشاعرة المصرية غادة نبيل التي اختارت مجموعة كبيرة من أسماء شعراء وشاعرات مصر، بالإضافة لاختيار التحرير بعد تصفح ذلك الكتاب الأزرق (فيسبوك) لإضافة أسماء أخرى،  وإن كانت ماجازين إن تدرك أن معجم فيسبوك الشعري أكبر من أن  تضمه أنطولوجيا.

ونشرت المجلة قصائد لكل من إبراهيم المصري ، عزة حسين ، هدى حسين ، عبير عبد العزيز ، غادة نبيل ،  سمير درويش ، أحمد شافعى ، هرمس ، ياسر الزيات ،  إسلام نوار ، باسم شرف ، هشام الصباحي ، ياسر عبد اللطيف ،  أحمد عايد  ،  مؤمن سمير ،  محمد أبو زيد ، محمد الشموتي ، محمود قرني ،  رنا تونسي ، ،  إيمان مرسال  ، هبة عصام ، عماد أبو صالح ، عصام أبو زيد ، فتحي عبد السميع ،  زيزي شوشة ،  إبراهيم داود ، صفاء فتحي ، أسماء ياسين ، عماد فؤاد ،  جورج ضرغام ، حامد صبري ، محمد السيد إسماعيل ،  أحمد يماني ،  مصطفى أبو مسلم ، محمد خير ، سالم الشبانة ،  إبراهيم السيد ، سارة عابدين ، وليد الخشاب ،  مروة نبيل ، خالد حسان  ،  مروة أبو ضيف ،  أحمد أنيس ، غادة خليفة ، عاطف عبد العزيز ، رضا أحمد ، إبراهيم بجلاتي ، دعاء فتوح ، جمال القصاص ، حمدي الجزّار ، أحمد الشهاوي ، أريج جمال ، شريف الشافعي ، عبد الله السمطي ، علاء الدين عوض ، وليد علاء الدين وأشرف أبو اليزيد.

وفي إطار الشعر احتفت ماجازين إن بتجربة الشاعرة عبير عبد العزيز التي دعت إلى حملة لدعم الشعر من خلال نشر طوابع تمزج النصوص بالتشكيل.

عن السينما الهندية تقدم نيليما ماتور ملفا عن بوليوود، من خلال نجماتها الأشهر، وموسيقاها الأهم، وثيماتها الدرامية، باعتبارها جميعا مرآة لبلادها. أما أميرة إسماعيل فتكتب عن سيرة الرئيس الإيراني الراحل أكبر هاشمي رافسنجاني. ويؤرخ سليم هان ينياجون لوجود الشيعة في دولة الاحتلال الإسرائيلي وعلاقة تل أبيب بأذربيجان. وفي دراسة من باكستان يكتب نصير إعجاز عن تغيير قواعد اللعبة الخاصة بالنطاق الاقتصادي لحدود بلاده مع الصين. ومن الأستانة يكتب زانات مؤمنكولوف عن المحادثات السياسية مع سورية بشأن وقف الحرب في الشام. أما علي أرطغرل أوستارزو فيستطلع تأثر الشباب الأتراك بالثقافة الكورية المعاصرة.

عدا ذلك، يحفل العدد  بمقالات وتعليقات وتحليلات في السياسة والاقتثاد والأدب والفن ، في كوريا والعالم، بما يجعل من ماجازين إن، كما يقول شعارها، نافذة آسيا على العالم، ونافذة العالم على آسيا.

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات