السفير المصري في الكويت يكرم الروائي إبراهيم فرغلي

07:44 مساءً الأربعاء 1 فبراير 2017
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print
إبراهيم فرغلي صاحب معبد أنامل الحرير، بين السفير المصري ياسر عاطف والملحق الثقافي الدكتور نبيل بهجت

إبراهيم فرغلي صاحب معبد أنامل الحرير، بين السفير المصري ياسر عاطف والملحق الثقافي الدكتور نبيل بهجت

أقام المكتب الثقافي المصري بدولة الكويت أمسية لتكريم الروائي المصري إبراهيم فرغلي بمناسبة حصوله على جائزة ساويرس في الرواية عن روايته معبد أنامل الحرير، حيث قام السفير المصري ياسر عاطف بإهدائه درع الإبداع، في إطار دعم السفارة المصرية للمبدعين المصريين وللثقافة بشكل عام.

وفي الحفل الذي حضره عدد من الكتاب والمثقفين الكويتيين والمصريين، أكد الملحق الثقافي نبيل بهجت على اعتزازه بتجربة الكاتب ابراهيم فرغلي الأدبية، وتميزها على خارطة الادب العربي المعاصر، وبدوره في دعم الحراك الثقافي أيضا من خلال تعاونه في أنشطة المكتب الثقافي بشكل دائم.

وألقى فرغلي كلمة عبر فيها عن امتنانه لهذا التكريم قائلا:” إسمحوا لي بداية أن أعبر عن خالص امتناني لهذا التكريم من قبل السفير المصري الذي يؤكد حرصه على الاحتفاء بالثقافة والفنون، عن يقين كامل بأهمية الثقافة ليس فقط بوصفها قوة ناعمة لها إنجاز مشهود على امتداد تاريخ الحضارة المصرية، بل بوصفها، كذلك، جزء أساسيا من تكوين الوجدان الإنساني والمعرفي المصري، وهو ما يستكمله بشخصه الكريم مقدما لنا نموذجا للدبلوماسي المثقف الذي يؤمن أن مصر الجديدة التي نتمناها جميعا ينبغي أن تكون الأولوية فيها للمثقف في كافة المجالات، إضافة إلى اطلاعه المبهر على تاريخ البلدان التي عمل بها، وصولا إلى دولة الكويت، جنبا إلى جنب مع اطلاعه الواسع على التاريخ المصري بما فيه تاريخ الدبلوماسية المصرية وتاريخ الفنون والآداب في مصر. فلسعادته خالص التقدير.

كما أعبر عن خالص سعادتي بهذه المبادرة التي يقف وراءها أيضا المثقف النبيل، دينامو النشاط الثقافي المصري في الكويت، الدكتور نبيل بهجت، الملحق الثقافي المصري، الذي تمكن في فترة وجيزة من ضخ الحيوية والنشاط الثقافيين في شرايين هذا المكان، وجعل منه قبلة للكتاب والمثقفين والفنانين ومحبي الثقافة والفنون، وموطنا حقيقيا للتفاعل الثقافي المصري الكويتي والعربي بوجه عام. وموقعا للإلهام وتبادل الأفكار والمعرفة والحوار.

كما شكر فرغلي الحضور، وكان بينهم عدد من الكتاب والمثقفين الكويتيين والمصريين، وبينهم الكاتبة ليلى العثمان، والدكتور سليمان العسكري، ومحمد الشارخ وطالب الرفاعي وعبدالمحسن المظفر ود.إقبال العثيمين، وعواطف الزين ود.نزار العاني ود.عيسى إدريس وسواهم قائلا :

إن سعادتي بوجودكم معي في هذا الاحتفال لا يمكن وصفها، لأن معنى حضوركم ووجودكم إلى جواري في مثل هذا اليوم هو هدية ثمينة لا تقل عن هذا التكريم في قدرها بالنسبة لي فشكرا لكم جميعا.

وحول الرواية الفائزة بجائزة ساويرس قال: أن رواية معبد أنامل الحرير، واحدة من الروايات التي أعتز بها بين النصوص التي كتبتها، ليس فقط لأنها أتاحت لي أن أعبر فنيا عن الكثير مما أؤمن به فكريا وجماليا وأدبيا، بل لأنها من النصوص التي استمتعت بكتابتها، للدرجة التي فاجأني اكتشافي يوما أنني أعمل فيها تقريبا بشكل يومي على مدى خمس سنوات، بمتعة كبيرة، كأنها حياة موازية كنت أعيشها وأتمنى ألا تتوقف.

أعقب ذلك أمسية أدبية حول الرواية أدارها الكاتب مهاب نصر الذي عبر عن سعادته بإدارة الأمسية، مثمنا تجربة فرغلي الروائية، وشغفه الشديد بعمله الذي يتجلى من خلال الدأب الشديد في البحث عن صيغ سردية مختلفة وغير مطروقة، وعدد عددا من النقاط التي استوقفته في الرواية، مثل العوالم المركبة، واختيار أسماء للشخصيات تبدو كصفاة، وتعبير فرغلي عن نماذج المرأة في أكثر من عمل وليس في هذا النص فقط. كما أشار إلى انشغال فرغلي بمنح السرد نفسه دور البطولة، والاعتماد على فكرة النصوص أو المخطوطات كجزء أساسي من شكل العمل.

وتحدث فرغلي حول بعض ما أثاره مهاب نصر قائلا أن بعض النقاد قالوا عن عمله أنه مجمع روايات، ولكن هل هذا الأمر سلبي أم إيجابي؟ وقال أنه يرى أن أهم كتاب إبداعي عربي وهو ألف ليلة وليلة كان مجمعا للروايات، وأن فكرة الرواية داخل الرواية بالتالي مستلهمة من التراث الأدبي العربي ممثلا في هذا النص الشهير. وقال أن مسألة خلق شكل كتابي مميز يحقق شخصية خاصة يأتي من محاولة فهم تعليق لإدوار الخراط حين استرشدت فيه في بداياتي قائلا أن كتابة الرواية أمر يحتاج لشجاعة، وقد احتجت عشرين عاما أو أكثر من العمل الدؤوب لفهم معنى هذه الجملة، وهي رحلة لتأسيس نص مركب به أكثر من مسار سردي متواز.

وتتابعت ملاحظات وأسئلة الجمهور حول مفاهيم السرد وقضايا الرواية العربية في نقاش ثقافي أدبي مطول.

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات