إحالة 710 أشخاص على النيابة العامة بسبب جرائم إلكترونية في عام 2017

01:16 مساءً الجمعة 27 أكتوبر 2017
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

خو لولو، صحيفة الشعب اليومية الصينية

أصيبت الطالبة شيو يوي يوي البالغة من العمر 18 سنة فقط، بأزمة قلبية فارقت بعدها الحياة، نتيجة لصدمة تعرضت لها، بسبب عملية تحيل هاتفي نجم عنها خسارة رسوم دراستها الجامعية، المقدرة بـ 9900 يوان (حوالي 1495 دولار). وقد أثارت هذه الحادثة إهتماما كبيرا داخل الرأي العام الصيني. وحُكم على المجرم بالسجن مدى الحياة.

ووفقا لبيانات نيابة الشعب العليا، فقد تلقت محكمة الشعب 334 دعوة قضائية تتعلق بـ 710 أشخاص بتهم تتعلق بجرائم الكترونية. وسجلّا هذان المؤشران زيادة على التتالي بـ 82.5% و80.7%.

20 سبتمبر 2016، مدينة ووهان بمقاطعة هوبي، منافسة بين 10 فرق عالية المستوى من 10 جامعات صينية خلال الدورة الأولى لمسابقة مهارات أمن الانترنت.

20 سبتمبر 2016، مدينة ووهان بمقاطعة هوبي، منافسة بين 10 فرق عالية المستوى من 10 جامعات صينية خلال الدورة الأولى لمسابقة مهارات أمن الانترنت.

أشار المتحدث الإعلامي بإسم نيابة الشعب العامة الصينية وانغ سونغ مياو، إلى أن الجرائم الإلكترونية في الصين قد أخذت الخصائص والإتجاهات التالية: إتجاه المجرمين نحو التشبيب والإحترافية؛ إتجاه طبيعة الجرائم نحو السرية؛ إتجاه وسائل الإجرام نحو التنوع؛ إتجاه الأنشطة الإجرامية نحو التنظيمات والعصابات؛ إتجاه عواقب الجرائم نحو مزيدا من المخاطر.

ويضيف وانغ سونغ مياو بأن جهاز الرقابة يعمل في الوقت الحالي جاهدا على ضرب عمليات التحيل في شبكة الإتصالات. وعمليات بيع وتوفير أو الحصول على المعلومات الشخصية بشكل غير قانوني. إلى جانب مكافحة عمليات إنتاج وبيع وإستعمال “المحطّات المزيفة”، “الإذاعات السوداء” والبرامج الهاتفية الخبيثة، وغيرها من الأنشطة الإلكترونية الإجرامية.

في هذا الصدد، يرى نائب مدير مكتب المدعي العام بنيابة الشعب العليا تشانغ شيانغ جين، أن النيابة لا تزال تواجه عدة مشاكل في معالجة الجرائم الإلكترونية، أهمها: صعوبة التقصي وإيجاد الأدلّة، حيث تقوم أغلب المواقع غير القانونية بتزوير عناوين أجنبية، وهو ما يصعّب من عملية تقصي مختلف حلقات السلسلة الإجرامية والتعرف على المجرم الحقيقي؛ من جهة ثانية، تطرح الجرائم الإلكترونية بصفتها جرائم جديدة، صعوبات قانونية لايمكن تجاهلها. خاصة وأن المجرمين عادة ما يلجؤون لتغيير طرق ووسائل الجريمة بشكل مستمر. ما يسهم في تعقيد معالجة ملفات القضايا؛ أما العامل الآخر، فيعود إلى نقص الكفاءات اللازمة. حيث أن عمليات الحصول على الأدلّة وتحديد المجرمين وطبيعة جرائمهم، تحتاج إلى معارف تخصصية قوية. لذلك، فإن نيابة الشعب تحتاج إلى أسطول من الكفاءات اللازمة للقيام بعملها على أحسن وجه.

“نحن نعمل جاهدين على تذليل هذه الصعوبات، وقمنا بإتخاذ الإجراءات اللازمة. مثلا، قامت النيابة خلال السنوات الأخيرة بإصدار قائمة بالأدلة التي تتم على ضوئها علميات التحقيق والإيقاف، والتحقيق ورفع الدعاوى القضائية. ما بات يمثل مرجعا مهما بالنسبة للأعمال ذات الصلة.”                                           

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات