بسمة الخطيب في بلاد الله الواسعة

10:48 صباحًا الأحد 12 نوفمبر 2017
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

منذ أكثر من عقدين، تجمعُ بسمة الخطيب الحكايات الشعبية العربية، وفاءً لهذا الفنّ الملهم والبديع ولإرث عائلي خاص، فهي حفيدة صغرى لحكواتي قريتها، أورثها حبّ الحكايات عبر جدّتها لأمّها. شغفها بالموروث الشفوي امتدّ من مسقط رأسها في لبنان إلى الجزيرة العربية، التي عاشت فيها قرابة عقد ونصف، كرّستها لاستكشاف موروثها الشفوي.

basmaعن ذلك تقول الخطيب:

“طاردتُ الحكايات الشعبية كما يطارد أهل الصحراء الكمأة، في مواسمها الخاطفة. رصدتُ البرق لأعرف مكانها وحفرتُ في الرمال. تعايشت مع الضواري واختبرت العطش والصبر. في روايتي الأولى برتقال مرّ رويتُ علاقتي الخاصّة بجدتي – ابنة حكواتي القرية – وكيف صنعت الحكايات التي حفظَتْها ابنةٌ أمّيةٌ عن أب أمّي شغفي في تدوين حكاياتهما وحفرت عشقها في قلبي”. تحويل بعض هذه الحكايات إلى الدراما التلفزيونية، التي كتبَتها الخطيب، لم يكن كافياً، وها هي تتابع حلم توثيق هذا الإرث الأدبي عبر اقتباس بعض قصصه و”ثيماته” في رواية للناشئة، تتضمّن تأمّلات جوهرية عن الحياة والقيم الإنسانية، الإرث والمستقبل، الذاكرة والنسيان… من خلال حبكة جذّابة بطلها إسماعيل، الشاب الذي شغف بالحكايات منذ طفولته، فنادته في منامه ذات يوم، واعدةً أن تحلّ أزمةً ضربت موطنه، فلحق بحكاية مبتورة في أرض الله الواسعة، التي قذفته من بلد إلى آخر بحثاً عن تتمتها. وبالتالي، تستندُ بعض أحداث هذه الرواية إلى الموروث الشعبي في الجزيرة العربية وجوارها، لما للجوار من تأثير طبيعي. مثل حكايتي “دمية الصبر” و”ابنة الرمان” الخليجيتين، و”فتاة البرتقال” الشامية، و”عمامة الراجا” الهندية…

أما أحدث رواياتها، الموجهة للناشئة، والصادرة عن دار الآداب في بيروت فتقدم حكاية إسماعيل، ابن واحات تيماء في شمال الجزيرة العربية، الذي يحلم بالسفر لجمع الحكايات العجيبة. يرفض والده سفره بسبب حاجته إليه في مزرعة النخيل. إلى أن تهبّ ريح سموم قاسية، تقضي على الواحات، فيهجرها أهلها، ويرحل اسماعيل في أرض الله الواسعة، بحثاً عن الدواء. يلتقي في أسفاره بالأصدقاء، ويواجه المعوقات، يتعلّم دروساً قاسية عن الحياة، تختبره الصحراء ويُلهِمُه البحر، تضيّعه الطرق فيرشده عابرو السبيل، يجمع حكايات مشوّقة وبديعة ويصنع حكايته.

والكاتبة اللبنانية بسمة الخطيب  مجازة في تربية الاطفال والصحافة، وقد عملت في التعليم والاعلام التلفزيوني والمكتوب وكتبت مسلسلات للأطفال. صدر لها عن دار الآداب: المجموعة القصصية “شرفة بعيدة تنتظر” ورواية “برتقال مرّ”. وسلسلة قصصية للاطفال عن دار اكاديميا ، وكتاب طريق الزهور البرية عن “ناشرون”

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات