طائر الفن الجميل .. صلاح جاهين

10:17 مساءً الأحد 24 ديسمبر 2017
عزة أبو العز

عزة أبو العز

كاتبة وناقدة من مصر

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

أثرى طائر الفن الجميل صلاح جاهين عالم الفن والأدب والصحافة بالعديد من الأعمال الجميلة , وفى هذا الشهر وتحديداً 25 ديسمبر تمر علينا ذكرى ميلاده وقد مثل جاهين لى ولجيلي بل ولأجيال جديدة ستأتي قيمة كبيرة غزيرة الإنتاج الإبداعي لما قدمه من فكره وفنه وخطوطه وألوانه وأشعاره وأزجاله .. فهو بحق فارس الكلمة العامية خليفة بيرم التونسي وفؤاد حداد كما كان لسان حال ثورة يوليو 52 .
45E1EF1A-33F5-45E9-B6DD-A4CBF2D718D2طائر الفن الجميل .. صلاح جاهين

سيظل صلاح جاهين نبض بسطاء الوطن ولسان حال أم الصابرين لما قدمه من عشرات الأغنيات الوطنية لمعشوقته الدائمة مصر , فقد عاش ثورة 52بكل ما فيها وصور بحروف من نور مع صوت العندليب عبد الحليم حافظ ونغمات الموسيقار كمال الطويل نبض الشارع المصرى بكل انتصاراته وانكساراته .
• عندما أردت أن أفتش عن ملامح هذا الطائر المحلق فى سماوات الإبداع فى مرحلة طفولته وشبابه الباكر ذهبت إلى شقيقته السيدة بهيجة كى أجرى معها حواراً صحفياً لجريدة الوطن العمانية فى التسعينيات .. فقالت لى : لقد كان صلاح موهوباً منذ الصغر ومن أظرف الأشياء التى تدل على موهبته أنه فى سن الرابعة تقريباً حضر إلى منزل جدى صديقه على العنانى فدخل صلاح على جدى وصديقه وصعد على الكرسي فى الحجرة وقال : { كانى مانى دكان الزلبانى شرفتنا يا عنانى } فكانت هذه الكلمات التى نظمها بمفرده دون علم أحد دلالة واضحة على موهبته المبكرة وكان ذلك فى 29-4-1934م وأضافت ولد صلاح فى 25 ديسمبر 1930م وكان الولد الوحيد على ثلاث بنات وكان طفلاً هادئا متأملاً ولكنه كان يكره القيود إلى حد كبير وخاصة تمرده الدراسى فبعض من أساتذته اعجبوا به واعتبروه تلميذاً مثالياً والبعض الآخر اعتبروه تلميذاً فاشلاً , وكان والدنا يعمل فى سلك القضاء بدءاً من وكيل نيابة حتى عين رئيساً لمصلحة استئناف المنصورة , ووالدتي أمينة حسن من أوائل السيدات اللاتى تخرجن فى مدرسة السنية كما رشحت للسفر إلى انجلترا ولكنها لم تسافر لعدم سماح الأسرة لها بذلك , وكان صلاح متمرداً على القيود الدراسية وصمم والدى على أن يدخله كلية الحقوق ليكون امتداداً له وقد استغل صلاح جلوس والده فى لحظة صفاء أسرى وتحدث معه بخصوص نوعية الدراسة فقال له والده فى حزم وجدية رجل القضاء أود أن يكون لك شان فى المجال القضائي وان يقال عنك ابن بهجت حلمي فنظر صلاح إلى والده فى عزيمة وإصرار ونطق قائلاً : { لما لا تقول أنه سيأتي اليوم الذى يقال عنك أنك والد صلاح جاهين }وتحققت المقولة .

A87CA52A-4BFB-4568-88F7-9C22A3FA53BE
ظل صلاح جاهين ثائراً متمرداً على كل قيد وهذا ما أكدته لى شقيقته فى حواري معها مؤكدة أنه كان يمتلك الذكاء والقدرة على التفوق ولكنه لم يهو الدراسة لأنها القيد بالنسبة له وهو لا يحب القيود فترك الكلية وهو فى السنة الثالثة والتحق بكلية الفنون الجميلة لمدة سنتين وكان ترتيبه الأول ثم تركها كعادته متمرداً على القيد ثم دخل رحاب عالم الصحافة الواسع لكى يمنحها من فكره وعطائه المتدفق وتمنحه هى حب الناس وتعلقهم واحترامهم لإبداعاته المتنوعة .
لقد صدقت السيدة بهيجة فيما قالت فالمتتبع لرحلته المهنية يجد انه بدأ رحلة العمل فى مجلة بنت النيل ثم ذهب إلى أخبار اليوم وقضى معهم فترة ثم ذهب إلى روز اليوسف وبدأ فى صباح الخير ثم تركها وذهب إلى أخبار اليوم مرة ثانية ثم عادة ثانية على صباح الخير وفى النهاية عمل فى الأهرام حتى وفاته. هكذا نجده خبر الحياة ومعاركها ولكنه ظل دائماً كما الطير المحلق عالياً فى سماوات الإبداع .
لا يمكن أن أتذكر معكم ذكرى ميلاد جاهين دون أن أذكر حبه وإبداعاته لفن الكاريكاتير هذا الفن الساخر من فنون الرسم الذى يعتمد على المبالغة فى الملامح الطبيعية أو خصائص ومميزات الشخصية وغالباً يكون الهدف من المبالغة هو السخرية أو النقد بكل أشكاله سواء الإجتماعى أو السياسى أو حتى النقد الذاتي للشخصية لذلك برع جاهين فى تقديم سداسيته الكاريكاتيرية وتابع رسوماته التى كانت تنشر فى الصحافة كثير من القراء سواء من البسطاء أو من المثقفين .

55607475-99DF-4F06-8D57-9BFE227BA5D7
(( جاهين .. الطفل الكبير ))
عاش صلاح جاهين بعقل فيلسوف وقلب محب عاشق ولهان لتراب مصر ونيلها وشمسها وكل البسطاء على أرضها , عبر ببساطة ورشاقة وعفوية وأيضاً برؤى فلسفية عن كل القضايا الوطنية من خلال رباعياته الشهيرة والأزجال وأغنياته الوطنية كما تألق جاهين الموهوب فى الكتابة لحبات القلوب التى توجت برائعته الجميلة ( الليلة الكبيرة ) أشهر أوبريت للعرائس فى مصر وأستحوذ بها على إعجاب الكبار والصغار بالإضافة لأعماله { صحصح لما ينجح – الشاطر حسن – حمار شهاب الدين – الفيل النونو الغلباوى .. وغيرهم الكثير } .
وكما برع فى الكتابة للأطفال كان كاتباً وشاعراً يشار له بالبنان , كتب سيناريوهات أفلام { خلى بالك من زوزو وشفيقة ومتولي وأميرة حبي انا والمتوحشة } وغيرهم الكثير من الأعمال المتفردة والمتميزة وقام بتأليف أكثر من 160 قصيدة .
عادة ما تلعب المرأة دوراً فاعلاً فى حياة المبدعين وفى حالة صلاح جاهين كان لأمه الدور الأكبر فى تشكيل شخصيته لأنها كانت أماً غير تقليدية بالنسبة للنساء فى عصرها كانت مثقفة تتحدث معه عن الشعر والأدب ودائمة الحكى له عن قصص الأنبياء والأساطير اليونانية كما شجعته على الرسم كثيراً حسب رواية شقيقته لى وتمر السنوات ويرتبط جاهين بزوجته الأولى التى أنجب منها أمينة جاهين وابنه بهاء جاهين ثم تزوج من الفنانة منى قطان عام 1967م وأنجب منها سامية جاهين .
ورحل صلاح جاهين فيلسوف الكلمة والرسمة ولسان حال البسطاء فى 21- 4- 1986م بعد تركه لنا ميراثاً أدبياً وشعرياً ومسرحياً كبيراً وعظيماً .
رحل وترك للأطفال أجمل وأمتع الأعمال وترك من الأشعار كل المعانى الجميلة لأن الشعر كان على لسانه فياضاً ومعبراً وجميلاً حفظته كل الأجيال .
رحل جاهين ولكن ستبقى أعماله وحب الملايين من العاشقين لأعماله الإبداعية المتنوعة والغزيرة والفريدة .

اترك رد

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات