حسام السّكري: فطار وحوار وأشياء أخرى!

10:24 مساءً الإثنين 26 فبراير 2018
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

المتابع لمسيرة الإعلامي المبدع حسام السكري سيدرك مدى اتساع الخطوات الوثابة التي حققها ليحول جزءا من أحلامه إلى حقائق، بات المشتغلون بالإعلام والمتابعون لمنصات السوشيال ميديا يعرفونها؛ فليس غريبا ألا أسرد هنا سيرته العملية، لأن ضغطة على أي زر بحثي بالفضاء الإلكتروني سيصادف نجمه وكواكبه معا. 

D5FE1886-704B-435C-8553-4C8B25532B01

سر هذه المقدمة الإكليشيه أو تكاد هو ما أعلنه عن إقامة صالون الفطار والحوار وسأترككم مع عاميته المقصودة في خطابه الإعلامي لأن جزءا من مهامه هو يسر التواصل وسلاسة عرض الرسالة التي يضع أهدافها ووسائلها.
حراك حسام السكري المجتمعي جزء أساس من مهمة المثقف العضوي الذي يدرك أن حرث الأرض لا يقل أهمية عن اختيار البذور وغرسها وربها ورعايتها حتى حصادها.
الجميل أنه يعلنها صراحة أنه صالون لا مكان فيه للسياسة والأخبار على الرغم أنه ما اجتمع مصريان إلا وكان شيطان السياسة ثالثهما، فما بالك بصالون يدعو إليه حسام السكري اللاذع في نقده والصاخب في انتقاده؟!

يقول الرسام والصيدلي والصحفي المصري ورئيس قنوات ياهو الشرق الأوسط ورئيس القسم العربي في تلفزيون بي بي سي (سابقا) حسام السكري على صفحته في فيسبوك:
“صالون الفطار والحوار الأول نجح ويسرني أن أعلن انطلاقه. في أول صالون ناقشنا الغزل والتحرش والتراضي الجنسي.
والصالون الجاي هيكون عن تجربة ملهمة في التعليم خارج الصندوق بعيدا عن جدران المدرسة وعلى مستوى مختلف ومحترم وعملي وغير تقليدي”.

ويكمل : “الصديق هاني الجمل هيكون ضيف الحوار لإن عنده تجربة ملهمة في السياق ده ممكن تبقى مفيدة لكل واحد محبط من انهيار مستوى التعليم في مصر.

20A521FE-6B63-448F-B1DA-1E8CE061F960على الصفحة دعوة الصالون نرى صورة لها يشرحها السكري بقوله: “لما تدخل في تفاصيل الدعوة الموجودة في الرابط هتقرا إن الأماكن اللي بتتم فيها الحوارات الفنية الثقافية المجتمعية دي صغيرة وصعب تلبية كل الطلبات وعشان كده يوم الخميس بيوصل اللي هيحضروا تفاصيل مكان لقاء السبت.
لو مهتم اختار going”

ويؤكد حسام السكري: “موضوعاتنا كلها بعيدة عن السياسة والأخبار. مفيش.. خالص تماما جدا.
التركيز كله على المجتمع، الحب، العلاقات الإنسانية التجارب الناجحة والملهمة.
الصالون الأول عن الرضائية الجنسية والغزل والتحرش كان مفيد جدا. اتفرجنا على فيديوهات بتشرح الموضوع وسمعنا رأي السيدات والرجالة اللي كانوا موجودين. الموضوع مش بس صعب لكن نكأ جراح كتير بسبب الأحداث الأخيرة وقصص فتاة الميل والاختلافات اللي حصلت داخل قطاعات اليسار والليبراليين بسببها. ورغم إني قلت بوضوح ان مفيش مناقشة للقصة دي أو حوار حول أدوار أي من الأسماء أو الأطراف اللي كانت داخلة فيها إلا إن عدد من اللي سبق تأكيدهم للحضور اعتذروا للسبب ده.

الحوار الحقيقة كان ناجح ومحترم وهو ده النموذج اللي هنمشي عليه فيما بعد. كتير من الناس مش مقدرين أهمية إدارة الحوار ومنهجه وبيبقى عندهم تصور إن لو أي مجموعة قعدوا مع بعض ودردشوا هيبقى حوار. ده مش حقيقي. أي حوار لازم يكون له منهج وقواعد ومدير. هو ده الدور اللي أنا بالعبه في الصالون واللي اكتشفت أهميته من لحظة ما طلع برنامج نقطة حوار على الهوا. مش مهم بالنسبة لي اننا نخرج بنتيجة مهمة أو توصيات. لكن المهم ان كل واحد يشارك ويسمع ويفهم ويحترم اختلاف رأيه عن رأي غيره.
مهم اننا نسمع بعض وننقل تجارب ملهمة وأفكار مثمرة للناس في الفكر والفن والثقافة. ننشر العلم والتعددية.

أملي فعلا إن نموذج “فطار وحوار” ينتشر في ربوع المحروسة. يشغل المقاهي في فترة الصباح اللي الإقبال عليها قليل (رغم إن الطلبات مش إجبارية في أي مكان باتعامل معاه لكن التعارف على الفطار للي بيحب يعمل ده بيكون لطيف). والمثقفين والقراء ومحبي الفكر والثقافة يتقابلوا مع بعض في مكان ثابت كل أسبوع يتعلموا من بعض ويدردشوا ويتحاوروا وينقلوا ثقافة المعرفة والاختلاف والتعددية. ولو قدرت الاقي راعي للفكرة يساعد في نقلها خارج القاهرة هيكون جميل. ويبقى فيه ناس كتير بتستنى صباح السبت علشان يفطروا مع بعض ويتعرفوا ويناقشوا ويتحاوروا.

في الوقت الحالي فيه مناقشات بيني وبين أصدقاء عندهم إمكانية يوسعوا نطاق الحضور والمشاركة ويقدموا نوع من الرعاية، ويساعدوا في تحويل ده لنموذج في تقديري أهميته ممكن تعوض شوية إحساس بعض الأصدقاء إني باعمل حاجة على مستوى أو سكيل أقل من اللي شايفينه لي. وبالمناسبة عاوز اطمنهم هنا ان انسحابي من الإعلام العربي وانسحاب الإعلام العربي بعيد عني توافقي والطرفين متفقين إنى لا أستطيع أن اقدم المطلوب النهاردة من إعلامي واصل وبيطلع على معظم الشاشات”.

D6CBB92F-B301-4224-B0C2-638C5A511829

llustration: Michael Mucci.

ويختتم السكري نداءه: “الصالون هيستمر في الفترة اللي أنا موجود فيها في القاهرة. والتجربة هتطور نفسها زي أي حاجة بتعتمد على مشاركة جمهور وتكبر أو تصغر وتتلاشى.

استعنا على الشقا بالله.
‏https://www.facebook.com/events/205745923503389

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات