سبعون عامًا على انتفاضة ومذبحة چيچو

11:31 صباحًا الخميس 22 مارس 2018
أشرف أبو اليزيد

أشرف أبو اليزيد

رئيس جمعية الصحفيين الآسيويين

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print
صحفيو العالم يحيون الذكرى 70 لانتفاضة جيجو ومذبحتها

صحفيو العالم يحيون الذكرى 70 لانتفاضة جيجو ومذبحتها

لم تكن تلك هي الزيارة الأولى إلى جزيرة چيچو ؛ تلك البقعة الخضراء الصخرية ابنة البراكين؛ التي ألقت بها الآلهة على عتبات المحيط بُعيد شبه الجزيرة الكورية. في المرتين السابقتين رأيت الصورة الزاهية للجزيرة التي تلقب بجنة شهر العسل، فهي مقصد الكوريين والعالم لقضاء أمتع الأوقات وسط سحرها المتماوج، وأساطيرها التي لا تموت. لكن في هذه المرة كانت هناك چيچو  أخرى، چيچو  مختلفة، چيچو  تنزف ذكراها من الألم، خاصة وأننا لم نر منذ تركنا سلم الطائرة حتى عدنا إليه غير ملامح ووقائع حدثت منذ 70 سنة، سجلت في الثالث من أبريل 1948 ذكرى انتفاضة ومذبحة چيچو.

الكتيب الذي وزعته الجهة المنظمة يحكي عن انتفاضة جيجو ومذبحتها

الكتيب الذي وزعته الجهة المنظمة يحكي عن انتفاضة جيجو ومذبحتها

مع مرور سبعين سنة على مذبحة چيچو  (4.3 أو 사삼) التي مات فيها ما بين خمسة وعشرين إلى ثلاثين ألف شخص ، أقيم مجمع مفتوح على منحدرات هالاسان. يسجل وقائع أحداث ذلك التاريخ ، ليثير مجددا ذكرى موضوع حساس لا يزال يتردد صداه اليوم لكثير من السكان والعائلات.

بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، ورحيل اليابانيين في عام 1945 من شبه الجزيرة الكورية، وفراغ السلطة الذي نشأ في الجزيرة، صعدت مجموعات يسارية مختلفة ، حسب أحد التقارير ، وصفت چيچو  بأنها “جزيرة حمراء” وأن “تسعين بالمائة من السكان لديهم ميول يسارية”. وأن ممارسة “استخدام چيچو  كمكان لنفي للمجموعات السياسية للأقليات وسوء الإدارة الحكومية قد تراكمت تدريجياً في الجزيرة كسيولوجية انفصالية”.

استمرت هذه النزعة الانفصالية والتوتر في الارتفاع حتى بلغت ذروتها في الأول من مارس عام 1948 ، فيما أصبح يعرف باسم “حادث إطلاق النار”: فتحت الشرطة النار على حشد من الناس ، مما أدى إلى مقتل ستة أشخاص. بدأت السجون وحملة القمع العامة على اليسار.

في مقالة بعنوان “جزيرة چيچو  كمركز لحقوق الإنسان والسلام في القرن الواحد والعشرين” في جزيرة السلام ، وهي مجلة يصدرها معهد دراسات السلام ، صورت چيچو  خلال ذلك الوقت كمجتمع ضربته “الأمراض المعدية ، وسنوات المجاعة ، ونقص الأغذية الأساسية ، وارتفاع معدل البطالة “بسبب التدفق المفاجئ للاجئين بعد التحرير. كل هذه الأمور مجتمعة عطلت مستقبل جزيرة چيچو .

كتب بروس كمنز ، البروفيسور في جامعة شيكاغو ، والذي سلط الضوء على التورط الأمريكي في المجزرة ، أن جزيرة چيچو  غير مستقرة لأن “السيطرة المباشرة على تقنين الطعام وضعت أيضا في أيدي السياسيين المستجيبين للحاكم يو هاي جين ، كان يوي معروفاً بأنه ديكتاتوري في تعامله مع الأحزاب السياسية المعارضة ، وأن “كميات الحبوب غير المصرح بها كانت خمسة أضعاف تلك الرسمية في عام 1947”.

استمرت هذه الاضطرابات السياسية والاجتماعية في التزايد حتى وصلت إلى ذروتها في 1 مارس 1947 (يوم حركة الاستقلال الكورية) فيما أصبح يعرف باسم “حادث إطلاق النار”. لم يكن فقط شعب چيچو  يحتفل بذكرى النضال الكوري ضد الحكم الياباني ، لكنهم خططوا أيضا لمظاهرات في 1 مارس للتنديد بالانتخابات العامة القادمة المقرر إجراؤها في 10 مايو 1948. وقد اعتبر سكان چيچو  هذه الانتخابات محاولة أحادية من جانب الحكومة الأمريكية تحت راية الأمم المتحدة لفصل نظام الجنوب و لتوظيف رئيسها الأول سينغمان ري.

The proclamation of martial law in order to quell the rebellion, issued by the Syngman Rhee regime on Nov. 17, 1948. Image courtesy Yang Jo Hoon

The proclamation of martial law in order to quell the rebellion, issued by the Syngman Rhee regime on Nov. 17, 1948. Image courtesy Yang Jo Hoon

في الساعة الثانية من صباح يوم 3 أبريل ، بدأت انتفاضة كاملة: “عندما بدأ أعضاء فرع چيچو  في حزب العمال الكوري الجنوبي انتفاضة للاحتجاج على كل من القمع من قبل الشرطة وجمعية شباب الشمال الغربي بالإضافة إلى الانتخابات وحكومة منفصلة في كوريا الجنوبية فقط. ”

خلال الرحلة شاهدنا الفيلم التالي في قاعة المركز الصحفي بالمبنى التذكاري

الفيلم التذكري لانتفاضة جيجو ومذبحتها

الفيلم الذي شاهدناه

الفيلم الذي شاهدناه

فجأة “أصبحت جزيرة چيچو  معزولة وسجنا واسعا في ميدان القتل” ، بجملة “ذبح المدنيين بين قرى التلال”. وأصبحت أربعة وثمانون قرية من هذه القرى “قرى مفقودة” اليوم.

كنا نستطيع أن نرى يوميات هذا التاريخ المفقود في القاعة التذكارية بعد النزول رمزياً إلى عام 1945 وعرض النصب الأبيض إلى 3 أبريل الذي يجلس في أعماق تجاويف المبنى. فالمسقف الذي يصل إلى السماء ويقف مباشرة أسفل حجر أبيض “غير مسمى” كما تفتقر مجزرة چيچو  إلى تعريف تاريخي صحيح.

لدليلة والمترجمة تشرحان الأحداث باللغة الكورية والإنجليزية

لدليلة والمترجمة تشرحان الأحداث باللغة الكورية والإنجليزية

كانت الدليلة والمترجمة تشرحان الأحداث باللغة الكورية والإنجليزية على التوالي، مع استكمال مجموعة من الوثائق والتحف. واحدة من الأكثر إثارة للاهتمام أن نرى تقارير بتكليف من الحكومة العسكرية الأمريكية. قال القائد: “أنا غير مهتم بقضية الانتفاضة. مهمتي هي اتخاذ إجراءات صارمة فقط”.

Key U.S. and Korean military officers at a meeting in Jeju in May 1948. Image courtesy Yang Jo Hoon

Key U.S. and Korean military officers at a meeting in Jeju in May 1948. Image courtesy Yang Jo Hoon

بدأتُ أصور السقف الدائري لقاعة تتوسط المبنى التذكاري، كانت هناك مجسمات تم اكتشاف جثامينها في عام 1992 ، وتحتوي على رفات العديد من الضحايا.

التقتني مخرجة إحدى البرامج التليفزيونية في حوار حول المكان والآلام في جزيرة السلام، وأهدتني وردة دبوسا ترمز للوردة التي نزفت وتتخذها الحركة التي تحيي الذكرى رمزا للأرض الذبيحة. كان الحديث الذي يدور في الأجواء تلك الحوارات بين الكوريتين، تمنيت أن تستضيف چيچو  مؤامرا للسلام، رمى يجعل الجراح تندمل. قلت لقد زرت متاحف حرب في إيران وفيتنام،ولكنها هنا أعطتها كوريا لمسة تقنية مؤثرة، استخدمت الفن والتكنولوجيا لتوثيقها.

عند اكتمال جولتنا في المبنى الرئيسي ، وفي الخارج، كان هناك مزيد من النصب التذكارية وتتذكّر أسماء الضحايا المعروفين. وللغرابة لا تزال هناك مساحات لأسماء لا يزال يتعين تذكرها.

إحدى الناجيات تحكي عن المذبحة

إحدى الناجيات تحكي عن المذبحة

ثم جاءت لحظة أكثر ألما حين التقتنا إحدى الناجيات من المذبحة، وكانت آنذاك طفلة في التاسعة، وكيف هربت من بيت لآخر، لترى عائلتها تذهب أرواحهم واحدا بعد الآخر. سألها أحد الصحفيين: هل تحبين الرئيس الكوري الشمالي، إن هناك حديثا عن الوحدة بين الكوريتين؟ أجابت بتلقائية، أحب أن تتحد بلادي مرة أخرى، لكنني لا أحب ذلك الرجل.

جولة سلام في جيجو

جولة سلام في جيجو

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات