قمة رجلين شجاعين

04:02 مساءً الإثنين 4 يونيو 2018
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

عن جمعية الصحفيين الآسيويين للثقافة والأنباء صدر اليوم عدد خاص من مجلة (ماجازين إن) في العاصمة الكورية الجنوبية، سيول، بمناسبة زيارة الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي الرسمية بدعوة من نظيره الكوري الجنوبي مون.

افتتاحية العدد الخاص كتبها أشرف أبو اليزيد رئيس جمعية الصحفيين الآسيويين، تحت عنوان قمة رجلين شجاعين، معتبرا أن الشجعان وحدهم وحسب هم الذين يصنعون التاريخ الجديد للعالم!

summitيقول  أشرف أبو اليزيد : “أتذكر هذه الحكمة وأنا أنتظر القمة الأولى بين رجلين شجعان يطرقان بقوة أبواب تاريخ أمتهما. فقد جاء الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن ، الرجل الذي انتخب بعد ثورة الشموع في جمهورية كوريا، لإصلاح جميع الشؤون المعطلة في دبلوماسية بلاده. لقد راقبت عن كثب اجتماعه في زيارة دولة الإمارات العربية المتحدة عندما استطاع الحفاظ على العلاقة الهامة مع هذه الدولة الخليجية العربية ، من خلال التأكيد على أن إدارته مستعدة لمواصلة مشاريعها الحيوية في الإمارات العربية المتحدة. لقد أثبت أنه مقاتل كدبلوماسي ، وجعلنا نتذكر المثل الكوري. “بعد المطر تصبح الأرض راسخة”.

 

الرئيس الكوري الجنوبي مون

الرئيس الكوري الجنوبي مون

لكن العالم كله كان يتابع التحرك الرائع الذي اتخذه الرئيس مون إلى كوريا الشمالية لعقد قمة مفاجئة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. فالقمة الأولى على الإطلاق التي ستحدد آمال شبه الجزيرة الكورية ، وتتوقع بداية سعيدة أثناء القمة الأمريكية الكورية المقترحة في سنغافورة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، شابتها غيوم الفشل حين أعلن هذا الأخير عن إلغاء الاجتماع، لكن تحركات مون الذكية السفر للولايات المتحدة، واللقاء المفاجيء مع كيم أعادها إلى المسار الصحيح.

ولم يكن هذا الجدول المزدحم عقبة في أن يكون هناك رجل دولة شجاع آخر يُرحَّب به في سيول ، حيث دعى الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي من قبل مون إلى اجتماع مهم في البيت الأزرق (اليوم 4 يونيو).

لقد تأسست العلاقات الثنائية بين كوريا الجنوبية والفلبين في 3 مارس 1949 بعد الاعتراف بجمهورية كوريا كدولة ذات سيادة من قبل الفلبين. كانت الفلبين خامس دولة تعترف بجمهورية كوريا، وأول دولة في رابطة دول جنوب شرق آسيا (ASEAN)  تقيم علاقات مع كوريا الجنوبية. تعزز الموقف القوي للفلبين تجاه مواقف كوريا الجنوبية عبر العقود. وواصلت دولتا الآسيان علاقاتهما المتبادلة المزدهرة في جميع المجالات.

بعيداً عن معركة الدبلوماسية التي يخوضها الرئيس مون في شبه الجزيرة وخارجها ، يواجه الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي معركته الخاصة ضد الفساد. وبالنظر إلى أن الفاسدين هم أعداء الأمة ، فقد قرر السيد دوترتي مكافحة الفساد والمخدرات غير المشروعة باعتبارها حجر الزاوية لولايته المقرر لها ست سنوات.

خلال اجتماع جمعية الصحفيين الآسيويين في مقرها الرئيسي بمدينة سيول ، وافق الأعضاء على منح السيد دوتيرتي جائزة الجمعية للعام  تقديرًا لأعماله السياسية الاجتماعية لخدمة شعبه. وسيكون السيد دوترتي ثاني رئيس آسيوي يحصل على الجائزة المرموقة التي وافق عليها الصحفيون العالميون في أكبر قارة. إذ كان الفائزون بجائزة AJA لعام 2016 يتقدمهم رئيس إندونيسيا جوكو ويدودو ، والمخرج الكوري لي جون-إيك ، والنائبة الفلبينية الكورية في الجمعية الوطنية لي جاسمين”.

واختتم أشرف أبو اليزيد افتتاحيته بقوله: “في عالم يعاني من الحرب ، نحتاج إلى رجل شجاع لتحقيق السلام ، وفي حياة ملوثة بالفساد نحتاج إلى رجل شجاع لوقفه. و ترحب جمعية الصحفيين الآسيويين بقمة اثنين من الرجال الشجعان اللذين يصنعان تاريخا جديدا”.

 

اترك رد

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات