الجم… تعتلي صهوة الموت … لتصنع الحياة | THEAsiaN | Arab

الجم… تعتلي صهوة الموت … لتصنع الحياة

04:17 مساءً الثلاثاء 17 يوليو 2018
خالد سليمان

خالد سليمان

كاتب وناقد، ،مراسل صحفي، (آجا)، تونس

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

في القرن الثالث الميلادي كانوا هنا .. حيث كانت الصرخات الوحشية المجنونة تبلغ عنان السماء مختلطة بصيحات الحرب و زئير السباع و الضواري و حشرجات الموت .. ، آنئذ كان كوليزيوم “الجم” ذلك الصرح الروماني المهيب أشهر من نار على علم .. يعج بالمصارعين و العبيد المقاتلين المجلوبين من كل حدب و صوب يتقاتلون مع بعضهم البعض و مع الضواري الجائعة قتالا لا ينتهي إلا بالموت لأحد أطراف الصراع أو لجميع أطرافه معا ، كان المكان لا يحتوى بين جنباته إلا كائنات مفترسة متعطشة للدماء .. بدء من الجمهور و ليس إنتهاء بالمقاتلين و الوحوش الجائعة التي كان يجن جنونها كلما إشتمت رائحة الجماهير عبر بعض بلاطات أرضية الكوليزيوم الصخرية المفرغة على شكل زهور تحمل الشعارات الرومانية و الجمهور يمر من فوقها مختلسا النظرات لتلك الضواري الجائعة الأسيرة التي سوف يشاهدها بعد دقائق تمارس فرجته الأثيرة على صراع الحياة و الموت ..
في هذا المكان كان الأباطرة يوهمون أنفسهم أن بيدهم الموت و الحياة لكل من يأتي لهذا المكان..
98711D22-E75B-414F-9AC4-41C0340D8CC3هذا المكان الذي تحول إلى حصن منيع للكاهنة البربرية ” ديهيا” في مواجهة الفاتحين العرب أو الغزاة إن شئت ..
في كل مرة تأتي إلى هذا المكان الذي لا يماثله اليوم في العالم سوى أربعة أماكن أشهرهم كوليزيوم روما الشهير .. تشعر بخليط من الهيبة و الرهبة ، تشعر أن التاريخ يحدثك .. يروي لك قصة صراع الحياة والموت ، يبدأ حديثه همسا و كلما إقتربت ترتفع أصوات الصياح و الزئير و الصرخات الوحشية حتى تصم أذانك في النهاية .. و ربما سمعت صهيل خيول المتقاتلين و شعرت بسنابكها تدق عظامك و تطحنها و هي تقتحم الصرح العتي المنيع ..
هنا التاريخ يحدث و سيحدث .. لكنه هذه المرة سيروي قصة الحياة و القيم النبيلة .. أنه حديث الروح إذ تجتمع قيم الحق و الخير و الجمال ..

مصدر الصور التالية : المكتب الصحافي للتظاهرة؛ بعدسة الفنان خالد الحاج (تونس)

6852FD24-E3D8-4C44-BA64-67325813C0C7
هنا .. اليوم و غدا  ستتنافس النحاسيات الوتريات ، و ستتناغم الإيقاعات مع البيانو و الكونترباص ، و سيتكئ الكمان على التشيلو .. فيما يحاور الكلارينت و الأوبوا الساكسفون برشاقتهما المعهودة ، حيث يصبح الجو ملائما لكي يعانق تشايكوفسكي رحمانينوف ، و يحدث بيتهوفن موتسارت و شوبان..
تجاوز أهل ” الجم ” صرخات الموت و حشرجاته ليتحول كوليزيوم ” الجم” إلى وطن  لمهرجان رفيع للموسيقى السيمفونية يقام في مثل هذا الوقت من صيف كل عام ” يوليو .. جويليه ” ، حيث يأتي أبناء المنطقة و المواطنون من كافة أنحاء تونس .. فضلا عن السياح من أنحاء المعمورة لحضور ” مهرجان الجم للموسيقى السيمفونية ” .. و التعرف على ذلك المعلم الفريد الذي تحول من أرض للصراع و الموت إلى وطن للحياة ..

F43F62D1-86C7-4577-978F-2D2BEE1213E5
و قد قدمت فرقة ” غرفة مايوركا ” السيمفونية الإسبانية عرضا بديعا تتضمن كونشيرتوهات و سوناتات لآلة الكمان عزف فيه العديد من الألحان العالمية لكبار المؤلفين الموسيقيين .. كان أكثرها تأثيرا في الجمهور المحلي مقطوعة ل ” رحمانينوف ” إذ تقترب فيها مفرداته الهارمونية من الذوق الشرقي و العربي بشكل عام ..
مدير مهرجان ” الجم ” للموسيقى السيمفونية ” مبروك العيوني” أكد أن المهرجان قد أصبح أكثر إستقرارا و إنتظاما .. الأمر الذي جعله وجهة سياحية تتفرد في تخصصها ، وبقدر ما يحظى المهرجان بإهتمام السياح الأجانب .. أصبح له أيضا جمهور محلي يأتي إليه في الموعد من جميع الأنحاء كل عام و هو ما دعى السكك الحديدية في تونس لتخصيص قطار يحمل جمهور المهرجان من العاصمة و إليها ذهابا و إيابا حيث تشمل تذكرة الحفل الإنتقال بالقطار أيضا..

2EDA36A2-C09A-4957-A206-C9FF868959A4

حفل السبت القادم الموافق 21″ يوليو .. جويليه ” ربما يكون درة تاج المهرجان إذ يحييه أوركسترا فيينا السيمفوني الشهير ، و يتوقع أن يمتلئ “كوليزيوم الجم عن اخره ” ..

أهالي مدينة الجم تأقلموا مع الموسيقى السيمفونية و أصبحوا جزء هام من مهرجانهم العريق .. إعتلى هؤلاء البشر صهوة الموت الذي كان يسكن المكان ليقودوه  إلى حيث تصنع الحياة و الأمل بالمعاني النبيلة و القيم العليا
غادرت الصرخات و الصيحات و زئير الضواري قصر الجم ” الكوليزيوم ” إلى غير رجعة و سكنت جنباته الأنغام حيث تسمو الأرواح بدلا من أن تزهق .. على أمل أن تختفي الوحوش و الضواري النووية التي تسكن أماكن أخرى من العالم عندما تزحف عليها الموسيقي .. فقط يتطلب الأمر أن يمتلك سكان تلك المناطق من العالم شجاعة إمتطاء صهوة الموت و كبح جماحه بالموسيقى و الفرح و حب الحياة كما فعل سكان مدينة الجم الذين يصنعون الحياة .

>>>>>>>>>>

بعد نشر المقال أعلاه، جاء تعليق طلبت إدارة التحرير من كاتب المقال الرد عليه، ويرى القراء التعليق والتوضيح وهذه هي الصور التي يشير إليها الكاتب

38674294_2183075055267617_6373864559710568448_n

8 Responses to الجم… تعتلي صهوة الموت … لتصنع الحياة

  1. jaidane maher رد

    5 أغسطس, 2018 at 9:20 م

    صاحب هذا المقال خالد سليمان يتهج على صحفيين من تونس و يدعي أنهم يسرقونه مقالاته على خلفية هذا المقال المنشور حول قصر الجم . و نسي أنه قد سرق الصور المرفقة لإيداعها في هذا الموقع إحداها صورة للمصور الصحفي حالد الحاج و لم يتحصل على حقوق النشر..و نحتفظ لأنفسنا بمتابعته قضائيا أمام المحاكم التونسية

  2. سعيدة الزغبي خالد

    khaled soliman رد

    7 أغسطس, 2018 at 1:22 م

    أولا: أنت كاذب آشر فلم تكتف بسرقة الفكرة الرئيسة التي قام عليها المقال .. و العنوان ايضا .، بل و بعض التفاصيل . ، أما الصور التي تدعي كذبا أنها مسروقة فقظ أرسلتها السيدة جيهان التركي الملحق الصحفي للتظاهرة و لدينا ما يثبت .. و سأحرص على إظهار ذلك أمام القضاء لأني سأقاضيك داخل تونس و خارجها.. ، ثم أنت لا تمثل إلا نفسك فلا تقحكم الزملاء من صحفيي تونس الشرفاء الذين نحترمهم

  3. خالد الحاج رد

    7 أغسطس, 2018 at 7:53 م

    الصور الثلاثة المنشورة هي من حقوق ملكيتي و أملك الحجة على امتلاكها و أعلم إدارة الموقع أني لم أفرط في حقوق ملكيتهم ..و قد تم نشرها دون العودة لي ..و هذه الصور الثلاثة تمت بتاريخ 14 جويلية 2018.في توقيت : 21:20 – 21:44 – 23:09 عن طريق آلة تصوير كانون 5d mark4 و إذا أردتم أكثر التفاصيل فإني تحت الطلب .

  4. jaidane maher رد

    7 أغسطس, 2018 at 8:16 م

    حقوق الملكية للمصور الصحفي خالد الحاج و له الحق في التتبع .
    أما بالنسبة لي فإني أوجه إلى خالد سليمان تهمتي الثلب و التشهير على معنى الفصول القانونية التونسية على إثر تدوينته التالية :
    شاهدوا الفضيحة جيدا ..

    كيف يسرق هؤلاء اللصوص التعساء الأفكار و جهود غيرهم دون حياء هذا المقال الأصلي بتاريخ. 17 يوليو ” جويليه ” الذي سرق منه المقال الأخر بتاريخ 3 أغسطس “أوت” بمنتهى الحقارة ..

    المقال الأصلي:
    خالد سليمان يكتب من تونس
    الجم… تعتلي صهوة الموت … لتصنع الحياة
    متهما إياي باللصوصية و السرقة و التعاسة منافيا بذلك أخلاق المهنة و قد أمعن في ذلك رغم اطلاع خبراء على المقالين و أثبتا عدم
    التشابه بينهما ، و قد تعمد السيد المذكور التهجم على شخصي في مواقع التواصل الاجتماعي ضاربا عرض الحائط أخلاقيات المهنة الصحفية و القانون التونسي . و قد قدمت تظلما إلى النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في الغرض بتاريخ 06-08-2018 .

  5. سعيدة الزغبي خالد

    Khaled soliman رد

    8 أغسطس, 2018 at 1:25 م

    أنت لا تخجل من نفسك و لا مما فعلت .. أغلق باب النقاش و موعدنا ساحة القضاء الذي نثق في عدالته و قتها ستسمع رأي الخبراء ، و موضوع الصورة التي مازالت تصر على الإفتئات فيه و إن كان لا يعنيك حتى تتحدث فيه فمصدره السيدة جيهان التركي الملحق الصحفي للتظاهرة و نلك مسئوليتهم ٱن كان هناك تجاوز و رسالتها تثبت .. إنتهى الأمر على الورق و إلى ساحة القضاء الذي سيحاسبك حتى على إدعاءاتك العنصرية في تعليقك الأول .. واضح
    من يملك النفي و الإثبات خبراء المحكمة لا غير

  6. سعيدة الزغبي خالد

    khaled soliman رد

    9 أغسطس, 2018 at 12:41 ص

    توضيح :
    بخصوص صورة الفرقة الموسيقية بكوليزيوم الجم فقد طلبنا من السيدة / جيهان شكري التركي .. الملحقة الصحفية للتظاهرة صورة للنشر مع المقال و أرسلت لنا مشكورة ثلاثة صور إخترنا منها واحدة للنشر مع المقال و ربما كان سهوا منها عدم ذكر إسم المصور ، و بناء على تشكيات أحد الزملاء الذي قال إنه صاحب الصور .. فنحن لا نكذبه لكن المسؤلية كاملة تقع على المكتب الصحفي للتظاهرة .. كما جرى العرف و ما هو معمول به ، و شبكة أخبار آسيا إن مستعدة لوضع إسمه على الصورة الخاصة به أو حذفها إذا أراد ذلك .. إذ أننا لا نغفل الحقوق الأدبية للزملاء و الدليل على ذلك نشر برنت سكرين للصور المرسلة من الملحقة الصحفية للتظاهرة السيدة جيهان شكري التركي .. التي وعدت مشكورة بتوفير صور الحدث و التزمت بوعدها

  7. سعيدة الزغبي خالد

    khaled soliman رد

    9 أغسطس, 2018 at 12:54 ص

    بخصوص التوضيح .. عفوا نشرنا بالفعل الصور الثلاثة التي أرسلتها السيدة /جيهان شكري التركي .. داخل المقال ، و قصدنا بالصورة الواحدة الصورة التي تظهر كغلاف .. مع التزامنا الكامل بالحقوق الأدبية للصور الثلاثة كما ذكرنا آنفا

  8. Ashraf

    Ashraf رد

    9 أغسطس, 2018 at 4:47 ص

    تشكر آسيا إن الكاتب والمصور على توفير المادة التحريرية والمصورة ولا تضع اسم المصور الا بعد التأكد من ملكيته لها، حيث أن المكتب الصحفي للتظاهرة لم يرفق آنذاك اسم المصور لذلك نضيف المصدر واسم المصور وفقا للمعلومات الجديدة

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات