الموانئ الذكية، قوة دفع جديدة للنمو الاقتصادي

08:30 صباحًا الجمعة 22 مارس 2019
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

 صحيفة الشعب اليومية

 

عند دخول محطة الحاويات المؤتمتة بالكامل على الضفة الجنوبية لميناء تشيانوان بميناء تشينغداو، لا يمكنك رؤية عامل واحد على الرصيف الضخم. رافق المراسل تقني المحطّة ليتسلق الجسر المعلّق على ارتفاع أكثر من 60 مترًا لمشاهدة الميناء بأكمله، حيث تتم كافة أعمال الشحن والرفع داخل الميناء بشكل اوتوماتيكي ودون تدخل الإنسان. وانغ يانغ، هو عامل في محطة الحاويات، تغير عمله من رافعة الجسر الخطيرة إلى مكتب المراقبة، حيث يقوم 9 عمال فقط، بأعمال 60 عاملا في محطّات الحاويات التقليدية، إذ تحولت وظيفة العمال من العمل البدني إلى “الدماغ” المشرفة على ادارة محطة الحاويات.          

18 مارس 20019، رصيف هوانغ داو بميناء تشينغداو النفطي.

18 مارس 20019، رصيف هوانغ داو بميناء تشينغداو النفطي.

على مدى التاريخ الطويل لتطور الموانئ، كان العمّال دائما يتحمّلون مشقة غالبية الأشغال. أما الآن، فمن أعمال التحميل والتفريغ إلى أعمال الرفع والترصيف والتفتيش في البوابات، دخلت الموانئ حقبة الأتمتة الكاملة. يبلغ متوسط كفاءة التشغيل لدى الآلات 33.1 حاوية عادية في الساعة، مايفوق بكثير كفاء اليد العاملة. وبعد أن يصدر الحاسوب أوامر العمل، يقوم الروبوت بتنفيذها بشكل دقيق، ويعتمد النظام الأوتوماتيكي في الميناء التقنيات الجديدة مثل إنترنت الأشياء والتحكم الذكي وإدارة المعلومات والاتصالات والملاحة بالاتصالات والبيانات الضخمة والحوسبة السحابية. وتعكس التغيرات التي شهدها ميناء تشينغداو، بأن صناعة الموانئ التي كان ينظر لها دائما على أنها صناعة تقليدية، يمكنها أيضا أن تندمج مع محرّكات الأعمال والتقنيات الجديدة.

18 مارس 20019، رصيف هوانغ داو بميناء تشينغداو النفطي.

18 مارس 20019، رصيف هوانغ داو بميناء تشينغداو النفطي.

خلال الجولة التفقدية التي قام بها في ميناء تيانجين، قال الرئيس الصيني شي جين بينغ “الاقتصاد يجب أن يتطور، والدولة يجب أن تكون قوية. والنقل خاصة البحري منه، يجب أن يكون قاطرة التقدم الأولى، وعلينا أن نعمل على بناء موانئ ذكية وخضراء”. وهو ما يعكس الأهمية التي توليها الصين للموانئ الذكية في تحقيق التنمية الاقتصادية عالية الجودة.

8 مارس 2019، محطة الحاويات بميناء تشينغداو التجاري بمقاطعة شاندونغ.

8 مارس 2019، محطة الحاويات بميناء تشينغداو التجاري بمقاطعة شاندونغ.

بدءا من انشاء نظام ذكي للتحكم في الانتاج إلى الشاحنات ذاتية التوجيه وتقنيات الشحن الذاتي، ومن روبوتات فتح واقفال الحاويات إلى نظام الرسو الأوتوماتيكي، نجح ميناء تشينغداو خلال مرحلة الأتمتة في الحصول على أكثر من 40 براءة اختراع. وقبل فترة قصيرة، دُعي ميناء تشينغداو للمشاركة في المنتدى الدولي للإتصالات النقالة المنعقد في برشلونة بأسبانيا مؤخرا، للحديث عن تجربة الميناء الذكي، بصفته أول ميناء في العالم يعتمد تقنية 5G. حيث أثارت تجربته تقدير المشاركين، كما يستقبل الميناء سنويا عدّة خبراء اجانب في اطار تبادل الخبرات.

وقابل المراسل خلال التغطية، عددا من خبراء الذكاء الاصطناعي من ألمانيا لزيارة محطة الحاويات، وتعد مثل هذه التبادلات التقنية حالة طبيعية لميناء تشينغداو الذي أحرز نجاحا في استكشاف تحويل محطة الحاويات كثيفة العمالة إلى محطة كثيفة التقنية.

اترك رد

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات