بيت الحكمة الممثل العربي في مجال الصناعات الثقافية بمعرض الصين الدولي للاستيراد بشانغهاي

11:06 صباحًا الثلاثاء 5 نوفمبر 2019
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

تشارك مؤسسة بيت الحكمة بالدورة الثانية من معرض الصين الدولي للاستيراد، والذي يفتتح غدا الثلاثاء بشانغهاي، وذلك من خلال تعاونها الدائم مع هيئة تنمية الصادرات بوزارة التجارة والصناعة المصرية، وتعد بيت الحكمة الممثل العربي الوحيد في مجال الصناعات الثقافية بالمعرض الذي يشهد مشاركة ما يزيد على 3000 شركة من أكثر من 150 دولة ومنطقة كما يضم مشاركة لأكثر من 500 شركة مصنفة كأقوى الشركات الرائدة في الصناعة، ما يمثل فرصة جديدة للتأكيد على التكامل العميق بين التنمية الصينية وبقية دول العالم ولا سيما الدول العربية وبخاصة فيما يتعلق بالصناعات التراثية التقليدية. ويعد هذا المعرض الوطني أول معرض من نوعه في العالم حول الاستيراد في تاريخ التنمية التجارية الدولية، وقد أشرف الرئيس الصيني شي جين بينغ بنفسه على التخطيط والبرمجة والدعم لهذا المعرض السنوي الكبير.

75375681_2494688717284565_4188255801283969024_n
ويكتسب معرض الصين الدولي للاستيراد أهمية كبرى لما حققته الدورة الأولى له من نتائج غير مسبوقة على مستوى التجارة الدولية، حيث كان قد سجل خلال 6 أيام فقط ، زيارة قرابة 800 ألف شخص للتفاوض والتعرف على الشركات ومعروضاتها، وحققت الدورة الأولى صفقات تقدر بـ 57.8 مليار دولار أمريكي.
وتسعى بيت الحكمة من خلال مشاركتها في المعرض لأن تكون منصة لتصدير المنتجات الثقافية والتراثية العربية بوجه عام، والمصرية على وجه التحديد، إلى الصين، كأحد أهم أهداف بيت الحكمة المتمثل في دفع وتعزيز التبادل الثقافي بين الصين والدول العربية، وهو الأمر الذي يشكل دعمًا لتاريخ التبادلات التجارية بين الحضارتين العربية والصينية العريقتين عبر طريق الحرير القديم، ويتلاءم وأهداف مبادرة الحزام والطريق الصينية الداعمة للتواصل الثقافي والتجاري بين الشعوب، وتركز استثماراتها التجارية في المنتجات التي تعكس الروح الأصيلة للهوية المصرية والعربية والتي تتمثل في المنتجات النحاسية والزجاجية والمشغولات اليدوية المطرزة على الأقمشة والأصواف، والكليم والسجاد اليدوي والخيامية، بالإضافة إلى المصنوعات الجلدية والتحف الخشبية والصدفيات والأرابيسك والأعمال الفنية للنحت والرسم وغيرها من أنواع الفنون، بالإضافة إلى المنتجات الفرعونية والبرديات المطابقة لمقاييس وزارة السياحة المصرية، كما وتشارك الحكمة في المعارض الدولية للمنتجات التراثية والأشغال اليدوية في كل من الدول العربية والصين.

74242370_2494688833951220_6693561219187474432_n

وتعد الصين البلد المنظم لمعرض الاستيراد الدولي، وفي الوقت نفسه تتعاون مع منظمة التجارة العالمية و”الأونكتاد” و”اليونيدو” وغيرها من المنظمات الدولية. وهذا مما يعكس الطبيعة الدولية والمنفتحة لمعرض الصين الدولي للاستيراد بصفته منصة مهمة للصين لتوسيع أسواق الاستيراد وفتح سوقها بشكل نشط، كما تعبر من خلاله للمجتمع الدولي عن نيتها الجادة في تحسين بيئة التجارة العالمية وتحقيق التعاون المربح للجانبين. كما يكتسب المعرض أهميته من ثقة الشركات العالمية في توسيع وتعميق الانفتاح الصيني في مجال الاستثمار التجاري والثقافي فمن خلال التعريفة المنخفضة، والوصول إلى الأسواق بشكل أكثر سهولة، وقواعد سوق أكثر شفافية وغيرها من التدابير الجديدة، عملت الصين على دفع سلسلة من المبادرات الهامة لدفع انفتاحها نحو مستوى أعلى. بالإضافة إلى ذلك، تم تحسين البيئة النظامية لدخول الشركات الأجنبية إلى السوق الصينية وتسهيل قنوات استفادتها من الفرص الصينية.

جدير بالذكر أن بيت الحكمة للاستثمارات الثقافية تعمل في التجارة والاستيراد والتصدير في مجال الصناعات الثقافية، حيث تصدّر المنتجات الثقافية التراثية والحرف اليدوية للصين وغيرها من الدول، وتركز أعمالها في المنتجات الفنية الثقافية والتقليدية التي تشتهر بها الدول العربية والصين وغيرها من المنتجات، وهي شريك رئيسي وممثل رسمي لمنطقة التجارة الثقافية الدولية ببكين وغيرها من الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة بالصين، كما أن بيت الحكمة هي المستورد الرئيسي بالمنطقة العربية للمنتجات الثقافية الصينية ومنتجات أعياد الربيع الصينية الشهيرة والتي توزعها عبر شبكة موزعيها في أكثر من 15 دولة عربية، وتشارك بيت الحكمة ضمن الجناح المصري الرسمي في كافة المعارض الصينية كممثل لمجال التجارة الثقافية والمنتجات المصرية الثقافية.

اترك رد

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات