أفكار جلال نصّار: عقيدة إردوغان وتأثير “راشومون”

02:51 مساءً الخميس 5 نوفمبر 2020
جلال نصار

جلال نصار

رئيس تحرير جريدة الأهرام ويكلي (سابقا)، مصر

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

galalتعيش تركيا أزمة إقتصادية طاحنة هى بالأساس ظلال لأزمة سياسية تعيشها البلاد بعد سيطرة رجب طيب إردوغان على مقاليد السلطة وقمع المعارضين والصحفيين والصدام الإقليمى مع كل الجيران وتصدير الأزمات لحلف الناتو والإتحاد الأوروبى وكل حلفاءه فى الغرب والشرق، وذلك بعد أن أزيح الستار عن الوجه الحقيقى للرئيس التركى، وسقوط قناع الرئيس الديموقراطى المحارب للفساد الذى يسعى لان يطبق المعايير الأوروبية على دولته الطامحة لعضوية الإتحاد، وبعد أن قرر أن يشرع فى تنفيذ مشروع “العثمانية الجديدة” التى تهدف إلى إستعادة أمجاد الخلافة والهيمنة وتبنى مشروع الإسلام السياسى الراديكالى فى الإقليم عوضا عن فشله فى الحصول على عضوية الإتحاد الأوروبى، ولكن الحيرة تظل قائمة لدى المتخصصين فى الملف التركى بشأن شخصية وعقيدة إردوغان وماذا بعد الإردوغانية؟…

 

أحمد داود أوغلو رئيس حزب المستقبل

أحمد داود أوغلو رئيس حزب المستقبل

كان هناك انزلاق بطىء ولكنه ثابت نحو التوطيد لتلك السلطة الإستبدادية فى تركيا من قبل رجب طيب إردوغان وحزبه “العدالة والتنمية” منذ عام 2011 وصولا للحظة محاولة الانقلاب الفاشل والغامض عام 2016، وما تبعها من عملية ملاحقة لكل المعارضين داخل كل مؤسسات الدولة وفى الجامعات والجيش والشرطة والقضاء والصحافة والإعلام، إضافة إلى مؤسسات المجتمع المدنى وهو ما أدى إلى زيادة سرعة انتقال البلاد خطوات وقفزات بعيدًا عن الديمقراطية، وأستطاع خلال السنوات الأربع الماضية فى السيطرة على معظم المؤسسات وإدارة الإقتصاد وكبت الحريات رغم المحاولات المحدودة من قبل المعارضة العلمانية وبعض الإنشقاقات التى لحقت بحزب العدالة والتنمية، ووصل الأمر إلى التحذير من خطورة إردوغان على الداخل التركى وعلى العالم من أقرب حلفاءه القدامى وأحد منظرى “العثمانية الجديدة”، أحمد داود أوغلو رئيس حزب المستقبل الذى قال فى 2 نوفمبر: “إن إردوغان أخطر على العالم من فيروس كورونا. وأن الخطر الأكبر على أوروبا والعالم هو ثقافة الإستبداد التى انتشرت من قبل القادة الشعبويين”، فى إشارة لإردوغان وأضاف: “أن وجود أمثال إردوغان أضفى طابع عدم الكفاءة والتعسف”، وطالب أوغلو بإنتخابات مبكرة بالتنسيق مع المعارضة فى سلسلة من الدعوات بدأت الشهر الماضى، مشيرا إلى أن النظام الحالى يعرض البلاد للإهانة فى الخارج.

 

ملامح عقيدة ضبابية

لا تحاول أن تقرا عقيدة إردوغان من زاوية التحليل النفسى السياسى الكلاسيكى فقط بل يجب أن تخضع نظرتك لمرونة تكتيكية مطلوبة تناسب حالته العقلية والنفسية الفريدة وتغلفها برجماتية على إستعداد للتعامل مع كل المواقف وتبرير كل الانتهاكات ثم تبرير كل التراجعات عن المواقف بذات الحماس والتصميم؛ فى القوقاز كما فى أى مكان آخر، وفى آيا صوفيا ومقاطعة فرنسا كان السعى انتهازيًا والأجندة مزورة لتناسب الظروف، وإذا نظرنا إليها من علو شاهق، فإن مغامرة أردوغان لا تناسب أى عقيدة مفهومة، وبالتأكيد لا شىء متماسك مثل “المشاكل الصفرية”، بدلاً من اتباع خطة لعبة منهجية، فقد اختلقها على طول الطريق.

نتيجة لذلك، فإن عقيدة إردوغان هى أشياء مختلفة من وجهات نظر مختلفة – نوع من سياسة “راشومون” الخارجية.

unnamedلماذا راشومون؟

هو تفسير يشبر إلى تأثير الذاتية على الإلمام بالحوادث المختزنة بالذاكرة، بسبب هذا التأثير يكون لشاهدين على نفس الحادث قصص مختلفة إلا أن كل تلك القصص تبدو للمراقب والمحلل وحتى الخبير معقولة. والاسم مأخوذ من فيلم “راشومون” للمخرج اليابانى الشهير أكيرا كوروساوا، الذى يتحدث عن جريمة شهد عليها 4 أشخاص، والذين يصفون الحادث بقصص متناقضة لبعضهم البعض، الفيلم مقتبس من قصتين قصيرتين كتبهم ريونوسكى أكوتاجاوا عن غابة راشومون.

إنه عثمانى جديد لدرجة أن العديد من الأماكن التى لفتت انتباهه كانت جزءًا من الإمبراطورية القديمة، كثيرًا ما يعتنق إردوغان رمزية العصر العثمانى، ويغمر خطبه باستدعاء الأمجاد القديمة، لكن مغامرته الاخيرة لا تتبع خارطة العالم التى حكمت ذات يوم من اسطنبول، لم تكن هناك أى غزوات لأوروبا الشرقية أو البلقان أو جورجيا، وكلها كانت جزءًا لا يتجزأ من الإمبراطورية أكثر من ليبيا على سبيل المثال، ويبدو أنه سعيد تمامًا بالتعايش مع الفرس، أعداء العثمانيين اللدودين.

وبالمثل، غالبًا ما يتم المبالغة فى الدوافع الدينية لمغامرة إردوغان، إنه إسلامى معلن، ويمكنه أن يربط خطابه بإقتباسات من النصوص الدينية وعبارات التضامن مع المسلمين فى بلاد أجنبية. كما أن هناك الكثير من دعمه للإخوان المسلمين، وخاصة فى إسرائيل، لحركة حماس، يرى بعض منتقديه أن كل هذا يضيف إلى السعى لقيادة العالم الإسلامى “السنى”.

لكن إذا نظرت عن كثب، سترى أن الإيمان أداة وليس دافعًا لسياسات أردوغان الخارجية. هنا أيضًا، الانتهازية هي تفسير أفضل من العقيدة. لقاء مع مسئول رفيع من حماس هو وسيلة سهلة لإخراج الأنوف الإسرائيلية من المفصل. إن إثارة قضية كشمير فى الأمم المتحدة هى طريقة مناسبة لإرضاء باكستان، ومفيدة بشكل خاص عندما يكون رئيس الوزراء عمران خان على خلاف مع الحليف التقليدى لبلاده، المملكة العربية السعودية.

القومية العرقية؟ يمكنك إثبات العلاقات القديمة بين الأتراك والأذريين، لكن القوة الملزمة لأنابيب النفط والغاز التى تربط أذربيجان بتركيا هى حجة أقوى بكثير. الهيدروكربونات سميكة على الأقل مثل سلالات الدم، وهى تربط المزيد من النقاط التى تشكل الخطوط العريضة للسياسة الخارجية التركية أكثر من معظم النظريات الأخرى. بشكل عام ، يقدم الاقتصاد تفسيراً أكثر اتساقاً لتواصل إردوغان الدولي – بالعودة إلى بداية قيادته للدولة التركية فى عام 2003. فى ذروة سنوات “المشاكل الصفرية”، نادرًا ما سافر إلى الخارج بدون حاشية. من قادة الأعمال، وتم قياس نجاح زياراته فى العقود الموقعة.

لكن الاقتصاد لا يفسر منفردا كل شىء. بعد كل شىء، فإن أى زعيم مدفوع باعتبارات تجارية سيكون أكثر ميلًا إلى التعامل مع الهند بدلاً من باكستان، على سبيل المثال، من المرجح أن يكون لديه قضية مشتركة مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بدلاً من أن يكون على خلاف مع قادتهما، وقد يكون أكثر حذرا بشأن استعداء أكبر شريك تجارى لبلاده.

وهذا يترك الحجة من السياسة الداخلية، القائلة بأن إردوغان يستخدم التأكيد على “المكانة المستحقة لتركيا فى النظام العالمى” لتعزيز قاعدة دعمه ضد رياح الصعوبات الاقتصادية المعاكسة، قدمت السياسة الخارجية النقطة المضيئة الوحيدة فى عهد الرئيس، وارتفعت معدلات موافقته بالفعل فى الأسابيع الأخيرة، على الرغم من تراجع الليرة التركية.

ولكن إذا كان هذا هو الدافع الأساسى لغارات إردوغان العدوانية فى الخارج، فيجب علينا جميعًا الاستعداد للمزيد مع تفاقم الاقتصاد المنكوب بفيروس كورونا، طالما أن لديه فرصة لإثارة المشاكل والإفلات من العقاب، فإن الرئيس التركى لن يتوقف.

تماشياً مع هذه الرؤية التوسعية، يناصر إردوغان القضية الوحيدة التى يمكن للجميع فى الشرق الأوسط – أى الجميع باستثناء إسرائيل – الاتفاق عليها: حقوق غزة “المحاصرة”، ودائم الإشادة بحماس ووصفها بأنها “مقاومة تناضل من أجل الدفاع عن أرضها”، ووصف الحصار بأنه “جريمة ضد الإنسانية”، ينظر إليه العديد من الإسرائيليين على أنه عدو لدود لبلدهم، تتضمن وثيقة مسربة من ويكيليكس للسفارة الأمريكية فى أكتوبر 2009 نقلاً عن سفير إسرائيل فى تركيا، جابى ليفى، بشأن تقييمه لإردوغان، رفض ليفى الحسابات السياسية باعتبارها حافزًا على عداء إردوغان، بحجة أن حزب رئيس الوزراء لم يكتسب شيئًا واحدًا، فى استطلاعات الرأى من انتقاده لإسرائيل، عزا ليفى قسوة إردوغان إلى عاطفة عميقة الجذور: “إنه أصولى، يكرهنا دينياً، وكراهيته آخذة فى الانتشار “.

 

ما قبل السقوط الحر

فى عام 2010، كانت السياسة الخارجية التركية “صفر مشاكل” وكانت فى نظر الغرب أعجوبة البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط حيث كانت البلاد حينذاك وتحت قيادة إردوغان تستخدم الدبلوماسية والتجارة لتطويرعلاقات ودية هادئة وواثقة، ليس فقط فى جوارها وفى الخارج القريب، وعلى المستوى الدولى، كان أردوغان نفسه نجم على طاولة الشئون الدولية، حيث سعى قادة الدول العظمى إلى الحصول على مشورته السياسية وشراكته التجارية.

بعد عشر سنوات من هذا التاريخ، يمكننا بكل موضوعية وصف مشهد السياسة الخارجية لتركيا بشكل أكثر دقة بأنه “مشاكل فقط”، حيث تنشر أنقرة القوة الغاشمة والخطاب القاسى، بدلاً من الدبلوماسية، للحفاظ على نفوذها ونشرا لمشروعها ودعما لحلفاءها الجدد من تيار الإسلام السياسى وجماعات العنف المسلح الإرهابية. وفى سبيل ذللك تخوض مواجهات بدرجات متفاوتة مع معظم الدول المجاورة إما لحدودها البرية أو بمياه شرق البحر المتوسط: اليونان وسوريا وإسرائيل وقبرص والعراق وأرمينيا ومصر. أبعد من ذلك، فهى فى صراع مع فرنسا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وفي الوقت الذى لا يبدو أن القوى العالمية تتفق فيه على أى شىء ، يبدو أنها توصلت إلى شبه إجماع على أن أردوغان هو من مثيرى المشاكل.

رئيس تركيا “المشاكس” استقطب مؤخرًا ضربات حادة حتى من أولئك الذين اعتادوا سحب اللكمات؛ قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها “تستنكر” قرار تركيا استئناف المسح الجيولوجى المثير للجدل لشرق البحر المتوسط، ودعت أنقرة إلى “إنهاء هذا الاستفزاز المحسوب”، هذه اللهجة الخشنة هى من أقوى اللكمات التى وجهتها إدارة ترمب ضد إردوغان، الذى غالبا ما يتمتع بأذن وعاطفة نظيره الأمريكى.

فى غضون ذلك، ينظر الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، الذى وصفه إردوغان بأنه “صديق جيد”، نظرة قاتمة إلى دوره كقائد للصراع القوقازى، حيث تدعم تركيا بحماس أذربيجان ضد أرمينيا، اتهم الكرملين تركيا بأنها أضافت “الوقود إلى ألسنة اللهب” للنزاع المستمر منذ فترة طويلة حول إقليم ناجورنو قاره باغ؛ ووقف إطلاق النار الذى دعت إليه موسكو لم ينه القتال.

مصادر النقد الأخرى أكثر قابلية للتنبؤ والتدفق؛ أضاف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، الذى انتفد ضد إردوغان بسبب تدخل تركيا فى الشأن الليبى ومحاولتها فرض أمر واقع مختلف والدفع بعناصر من المرتزقة والإرهابيين إلى ساحة القتال، إضافة إلى سلوكها فى شرق البحر المتوسط والقوقاز. المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التى صدت دعوات أوروبية أوسع لمعاقبة تركيا، تجد نفسها فى موقف حرج مع استئناف عمليات التنقيب في المياه المضطربة. وقالت المتحدثة باسمها فى تصريح: “من المؤكد أن ذلك لن يكون أى شىء سوى أن يفضى إلى عدم التطوير المستمر للعلاقات بين الاتحاد الأوروبى وتركيا”.

وكأن كل هذا لم يكن كافيا، فقد جاءت الإدانة من جهات غير متوقعة – مثل الهند، التى لم تكن مسرورة بتصريحات إردوغان حول كشمير أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال مندوب نيودلهى الدائم لدى الأمم المتحدة: “يجب أن تتعلم تركيا احترام سيادة الدول الأخرى والتفكير فى سياساتها الخاصة بشكل أعمق”.

إن “كيفية” السقوط الحر لسياسة تركيا الخارجية موثقة جيدًا: معظم صراعات أنقرة هي من اختيار إردوغان. كان من الممكن أن يتجنب بسهولة التورط في الصراع فى ليبيا أو أزمة القوقاز، وأطلق نيرانه الخطابية على كشمير. فى كل حالة، اختار الخوض والتحدى.

 

العدوانية وتأكيد الحقوق؟

من الصعب فهم “لماذا” كل هذا؟ أولئك الذين يبحثون عن تفسيرات عقائدية لمغامرة أردوغان يمكنهم الاختيار من بين العثمانية الجديدة والقومية العرقية التركية والإسلاموية، ويشير آخرون إلى الجغرافيا السياسية: تركيا، كما يقولون، تناور من أجل التمدد فى فضاء نظام متعدد الأقطاب وناشئ، حيث ترى نفسها قوة عالمية متوسطة الحجم، ذات امتداد اقتصادى وثقافى يلائم هذا الوضع بالإضافة إلى القوة العسكرية اللازمة. فى ضوء ذلك، السياسة الخارجية العدوانية هى تأكيد للحقوق من وجهة نظر إردوغان ومنظرى “العثمانية الجديدة”.

بينما لا يزال البعض الآخر من مدرسة التحليل الكلاسيكى للشأن التركى يركز على الدوافع التجارية الضيقة، مثل التدافع على موارد الهيدروكربون والبحث عن أسواق جديدة؛ ثم هناك حجة من السياسة الداخلية، والتى تفترض أن أردوغان  مع تراجع معدلات موافقته وسط الكآبة الاقتصادية المتفاقمة، يلوح بالعلم التركى فى الخارج لإلهاء شعبه.

هناك بعض أوجه الحقيقة والمنطق فى كل تلك التفسيرات السابقة. لكن إذا كنت تبحث كباحث ومتخصص وأيضا كقارىء عن نظرية موحدة لعقيدة وسياسة إردوغان الخارجية، فهذه هى: رئيس تركيا يفعل ما يفعله لأنه يفلت من العقاب.

سواء فى السياسة المحلية أو التجارة الإقليمية، لم يدفع ثمناً باهظاً لمغامرته وفى إنتظار دعوات المقاطعة الإقليمية التجارية لتركيا كى نتبين تأثيرها على سلوك إردوغان. لقد كانت التكلفة فى الدم التركى منخفضة بشكل ملحوظ، لأسباب ليس أقلها أن جزءًا كبيرًا من القتال يتم بواسطة مرتزقة أجانب تم تجنيدهم من ساحات القتل في سوريا. إذا كان هناك أى وجود تركى على خطوط المواجهة الليبية أو القوقازية، فمن المرجح أن يكون فى الجو – مما يُظهر القدرات المتنامية للبلاد فى حرب الطائرات بدون طيار- أكثر من الأرض.

فيما يتعلق بالطموح والخسائر التركية، من المرجح أن تكون التكاليف كبيرة، لكن يمكن لإردوغان أن يجادل بشكل معقول بأن المكاسب الاقتصادية ستتحملها. من خلال التدخل فى ليبى، على سبيل المثال، تأمل أنقرة فى إنقاذ صفقات إعادة إعمار بقيمة 18 مليار دولار، فضلاً عن فتح فرص جديدة للتنقيب عن النفط والغاز. تم تنفيذ المناورات البحرية فى شرق البحر الأبيض المتوسط لمطالبة تركيا باحتياطيات ضخمة من الغاز، فضلاً عن إظهار بعض القوة البحرية، وسيتم تعزيز العلاقات الاقتصادية مع أذربيجان من خلال بيع المعدات العسكرية التركية.

من الناحية التجارية البحتة، فإن الربح المحتمل من هذه الغزوات يفوق إلى حد كبير أى خسارة فى الفرص، على سبيل المثال، مع اليونان أو أرمينيا أو مصر، التي لا تعتبر أى منها شريكًا تجاريًا رئيسيًا. تشكو الشركات التركية من طردها من السوق السعودية بسبب العداء بين أنقرة والرياض، لكن الأعداد المعنية صغيرة نسبيًا. (اللافت للنظر أن التجارة الثنائية مع إسرائيل لم تتوقف على الرغم من الخصومة بين أردوغان ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو).

فى المقابل، يتمتع خصوم تركيا بين القوى الكبرى بنفوذ اقتصادى هائل، لكنهم كانوا مترددين في استخدامه. فى الاتحاد الأوروبي – أكبر شريك تجاري لتركيا بعيدًا – يتحدث الدبلوماسيون بهدوء عن “نهج العصا والجزرة” تجاه أنقرة، لكنهم بدأوا يدركون أنه لا يعمل. المشكلة هى أنهم غير مستعدين حتى كتابة تلك السطور لإستخدام العصا.

على الرغم من دعوات ماكرون المتكررة لفرض عقوبات اقتصادية، لم يستجمع الاتحاد الأوروبى الإرادة الجماعية لمتابعة التهديدات بمعاقبة تركيا. يمكن تفسير هذا التردد جزئيًا فقط من خلال تهديد إردوغان المضاد بإطلاق العنان لموجات اللاجئين باتجاه الغرب. قواعد الاتحاد الأوروبي لفرض العقوبات غير عملية للغاية بالنسبة للمجموعة لنشرها كسلاح.

هذه ليست مشكلة لإدارة ترامب، التي توزع العقوبات مثل الحلوى. لكن الرئيس الأمريكي كان غير صارم بشأن تطبيقها على تركيا. عندما يفعل، يكونون قد حملوا كل لسعات الراب على مفاصل الأصابع – وسارع ترامب في رفعها.

الإجراء التأديبي الأكثر ديمومة الذى اتخذته الولايات المتحدة ضد تركيا هو تعليقها عن شراء طائرات F-35 والمشاركة فى تصنيعها، استمر إردوغان فى شراء وتركيب وتجربة أنظمة الدفاع الصاروخى الروسية S-400. وتجاهل ترامب صراخ الحزبين من الكونجرس لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة.

بدون الدعم الكامل من الولايات المتحدة، لن يفرض الناتو أى عقوبة على عضوه المتمرد، إذ يمكن لإردوغان أن يستبعد مخاوف الحلف دون خوف من طرد تركيا.

وهذا يجعل روسيا القوة الأخرى الوحيدة التى قد تكون قادرة على صد العدوان التركى. الحرب الأذرية ـ الأرمنية هى المسرح الثاني بعد ليبيا حيث يقف إردوغان في طريق أهداف بوتين. (لديهما بعض المصالح المشتركة، إن لم تكن دائمًا هدفًا مشتركًا، فى الهدف الثالث: سوريا).

38697024_304لقد تحمل الزعيم الروسى “شطحات” إردوغان من أجل متابعة أهداف موسكو الأكبر المتمثلة فى تقويض حلف شمال الأطلسى “الناتو” وإبعاد تركيا عن الغرب. بدوره، حرص الرئيس التركى على عدم توجيه لسانه الحاد تجاه روسيا، وهى مجاملة لم يقدمها لأى زعيم غربى يتخطاه. فى المرة الأخيرة التى كان فيها الرجلان فى مواجهة – فى خريف عام 2015، عندما أسقطت تركيا طائرة روسية بالقرب من الحدود مع سوريا – أطلق عليها بوتين، مستخدماً خطاب إردوغان، الأمر “طعنة غادرة فى الظهر”، وأعلن عن التدابير الاقتصادية المضادة. ثم تقدم إردوغان باعتذار مكتوب وأستمر على ما يبدو أنه تفاهمات.

فى الصراع القوقازى، تجنب إردوغان مرة أخرى الانتقادات اللاذعة ضد بوتين، لكنه قام بجس رد الفعل الروسى فى هجماته ضد المجتمع الدولى لفشله فى تسليم منطقة ناجورنو قاره باغ ذات الأغلبية الأرمنية إلى أذربيجان. وللمرة الأولى، تتدخل تركيا فيما تعتبره موسكو مجال نفوذها: القوقاز أقرب إلى روسيا – ليس فقط من الناحية الجغرافية ولكن أيضًا من الناحية التاريخية والثقافية والاستراتيجية والاقتصادية – من سوريا أو ليبيا.

وهذا يفسر رد موسكو “وقود النيران” على أردوغان. لكنها ليست فى نفس القوة مثل “طعنة غادرة فى الظهر”. والأكثر من ذلك ، أنها لم تأت من لسان بوتين، ولم تكن مصحوبة بالتهديد بفرض عقوبات، موسكو ليست – أو على الأقل حتى الآن – تميل إلى الصدام أو خسارة أنقرة.

 

ما بعد الإردوغانية

الحجة الرئيسية التى يسوقها محللى الشأن تركيا فى مسألة إختفاء إردوغان من المشهد، هى أنه إذا تم استبدال إردوغان ونظامه الرئاسى التنفيذى، فإن مشاكل تركيا ستختفى أيضًا وربما تعود “صفر مشاكل”. لكن من غير المرجح أن يكون تفكيك نفوذ وتأثير إردوغان بهذه البساطة؛ هل سيعنى رحيل إردوغان عن المشهد أن تركيا ستعود إلى كونها حليفًا قويًا، وسيقل الاستقطاب، وستعود الديمقراطية؟ الجواب هو نعم ولا، لان ميراثه باق ومتجذر.

وفقًا لاستطلاعات الرأى العام الأخيرة، يتأرجح دعم حزب العدالة والتنمية حول 35٪، يشير هذا إلى أن الخطاب القومى الاستقطابى الذى يستخدمه إردوغان هو جزء من تحول ثقافى أكبر كان يحدث منذ عقود.

مع انقلاب عام 1980، بشر المجلس العسكرى بحركة أيديولوجية وثقافية سعت إلى دمج العناصر القومية والإسلامية فى الثقافة والسياسة التركية. إن مظهرها الحالى، القومية الإسلامية التركية، هو إعادة تصور لهذا التوليف الأصلى ويتم الترويج له من قبل العناصر القومية المتطرفة فى المجتمع التركى، ومؤخراً، من قبل حزب العدالة والتنمية وإردوغان.

من خلال وسائل الإعلام والتعليم والخطاب السياسى التى يسيطر عليها حزب العدالة والتنمية، كان للقومية الإسلامية التركية تأثير تحولى على المجتمع المدنى التركى. يتجلى ذلك فى فهم شعبوى وقومى وأصيل للثقافة والسياسة التركية.

هناك بالفعل أفراد يتم إعدادهم كقادة محتملين لحزب العدالة والتنمية بعد رحيل أردوغان، من بين المتنافسين المحتملين على القيادة في تركيا ما بعد أردوغان اسمان رئيسيان، صهر إردوغان بيرات البيرق، ووزير الداخلية سليمان صويلو، اللذان يمثلان وجهين مختلفين لعملة واحدة من هذا الشكل الشعبوى والسياسى الأصلى. وهو ما يجعلنا نحدد بعض النقاط لما بعد الإردوغانية:

  • فى تركيا ما بعد إردوغان مع خليفة حزب العدالة والتنمية أو المعارضة، من غير المرجح أن نرى أى تغيير فورى فى سياستها الخارجية. أظهرت تركيا نفسها كجهة فاعلة مستقلة فى المنطقة، وتميل إلى استخدام القوة لجلب مصالحها إلى طاولة المفاوضات. لم يعد مرتكزًا على اتجاه شرقى أو غربى، وهو يرى نفسه قادرًا على التحرك متعدد الأبعاد فى جواره وما وراءه.
  • التحالفات التي كانت مهمة فى يوم من الأيام، مثل الناتو والشراكة مع الولايات المتحدة، ستبقى. لكنها ستكون أكثر تنوعًا مع استمرار تركيا فى الانخراط فى نظام دولى متعدد الأقطاب بشكل متزايد. كما أنه من غير المرجح أن تشارك تركيا ما بعد إردوغان بشكل بناء مع الاتحاد الأوروبى، بالنظر إلى إحجام الجانبين عن العضوية المستقبلية.
  • كانت القضايا المحيطة بمطالبة أذربيجان حليفة تركيا فى ناجورنو قاره باغ والقتال ضد حزب العمال الكردستانى نقاط خلاف قبل وقت طويل من وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة وستستمر لفترة طويلة بعد ذلك. وتعد عقيدة مافى فاتان (الوطن الأزرق) فى البحر الأبيض المتوسط أحد الأمثلة على إستراتيجية ستدوم لفترة أطول من إردوغان وستستمر فى تشكيل السياسة الخارجية التركية لبعض الوقت.
  • لكن لم يضيع كل شىء لأنصار الديمقراطية فى البلاد، صعدت المعارضة التركية من لعبتها مؤخرًا وتقدم ترياقًا للعديد من الإخفاقات لسياسات إردوغان الشعبوية. نمت شعبية المعارضة نسبيا وتجسدت فى رعاية القادة السياسيين المسؤولين مثل عمدة اسطنبول أكرم إمام أوغلو وعمدة أنقرة منصور يافاس.

تتحدى عودة المعارضة الشعبية التوطيد النهائى للسلطوية من قبل حزب العدالة والتنمية وأعوانه. يبدو النظام متعبًا وغير قادر على حشد الإرادة لمعالجة المشاكل الاقتصادية التى تواجهها البلاد. إن مغامرات سياستها الخارجية ومواقفها العدوانية تجعلها تبدو أقل شبهاً بالنظام الحاكم الصاعد وأكثر شبهاً بنخبة بلا اتجاه استراتيجى، تستخدم تدابير يائسة لاستعادة الشعبية المحلية.

لكن على الرغم من العثرات العديدة لحزب العدالة والتنمية، فإن العودة إلى الديمقراطية لن تكون سهلة. سيستغرق التعافي من استقطاب المجتمع التركي وتدهور المعايير الرسمية وغير الرسمية للديمقراطية وقتًا.

  • على الصعيد الاقتصادى، ستحتاج تركيا إلى الابتعاد عن السياسات الاقتصادية الشعبوية التى تفضل الموالين للنظام. إذا لم يحدث ذلك، فمن المرجح أن يستمر الجمع بين المحسوبية الاقتصادية والسياسة الخارجية ذات النزعة القتالية المتزايدة فى تخويف الاستثمار الأجنبى الحيوى من أوروبا والولايات المتحدة الذى يدعم الاقتصاد التركى. سيؤدى هذا فقط إلى تسريع الاداء المتدهور للاقتصاد، وزيادة زعزعة استقرار النظام.
  • عامل معقد آخر هو القضية الكردية، حتى يتم التوسط فى حل قابل للتطبيق، سيستمر الصراع فى تغذية الديناميكيات الاستبدادية في البلاد.
  • من المرجح بدرجة كبيرة أن يكون هناك دفع نحو تركيا أكثر ديمقراطية وتعددية بعد إردوغان، لكن قدرة القوى الديمقراطية على التراجع عن الضرر الأيديولوجى والهيكلى لحكم حزب العدالة والتنمية الطويل أمر غير مؤكد.

اترك رد

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات