زياد أبو عبسي … وحش المسرح، ملاك الخشبة والشاشة

08:05 صباحًا الخميس 19 نوفمبر 2020
اسماعيل فقيه

اسماعيل فقيه

شاعر وكاتب وصحافي من لبنان

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

 

| بيروت- من اسماعيل فقيه |

| بيروت- من اسماعيل فقيه |

تحل الذكرى السنوية الثانية على رحيل ملاك المسرح زياد ابو عبسي والبلاد والعباد تحت وطأة الخراب وكورونا الفتاك. ولا يسعني في هذه المناسبة الا العودة الى تاريخ كبير المسرح اللبناني الحديث والاضاءة قدر الامكان على عمره الفني الحافل .

الإطلالة الأولى له برزت في «خطوات الملك»، وحتى في أدواره المسرحية العادية، لم تغب خطوات الملك، ذلك أن زياد كان ملكاً في الحضور والتعبير  والفعل والقول. أعمال زياد الرحباني الشهيرة تشهد لزياد أبو عبسي على هذه الخصوصية، وربما، والأرجح أن حضور أبو عبسي في مسرحيات الرحباني أعطاها أكثر بعدها الدرامي أو الكوميدي.

 

زياد أبو عبسي الذي لعب دور«أبو الزلف» في مسرحية زياد الرحباني «شي فاشل»، ودور «إدوار» في مسرحية «فيلم أميركي طويل»… هو إحدى الشخصيات المسرحية التي لبست دورها بإتقان، وجسدت حيوية الدور كما لو أنها في واقع مباشر ومعيوش.

 

absiواعتمد الفنان على ثقافته وبساطة الأشياء التي تحوطه، وانطلق في المشهد المتحرك كفاعل مباشر ومؤثر الى حد الاختزال. وهو أيضاً مثقف كبير وأستاذ جامعي يدرس المسرح، مرتبط بثقافة الكبار، عاشقٌ كبير لشكسبير، مولعٌ بقراءة الفكر والفلسفة والأدب، ولديه بعض الأراء والتحفظات على المزاج اللبناني العام، ويرى المسرح بعين الواثق الباحث المنتفض الجاهز للتغيير.

كوميدي مثقف

المسرحي زياد أبو عبسي، الذي زرع الضحكة في النفوس، أضحك الناس على الخشبة، ورسّخ حضوره بشخصيات كوميديّة عبثيّة، هو قبل هذا كله، رجل مثقف وصارم الرأي والموقف في سبيل الإبداع، رجل في غاية الجديّة والرزانة. من مواليد صيدا، جنوب لبنان. شارك في المسرح الجامعي أثناء دراسته المحاسبة في الجامعة اللبنانية ــ الأميركية.

وكان دوره الأول في المسرح مع زياد الرحباني في مسرحية «بالنسبة لبكرا شو» . حامل ماجستير من جامعة «هيوستن». وله مشاركات عديدة في أعمال درامية وكوميدية تلفزيونية وسينمائية. لسانه اللاذع لا يصدم من يستمع إليه بقدر ما ينجذب الى مواقفه الصافية.

يجسد زياد أبو عبسي صورة فنية مسرحية خاصة جداً ارتبطت بصورة زياد الآخر، بشخصيّة إدوار، شخصية المسيحي المصاب برهاب المسلمين، كما أداها في مسرحية «فيلم أميركي طويل»، لكنّه، وهو الممثل المتبحّر في الفلسفة وعلم النفس، والأستاذ الجامعي، يأسف لحال المتفرّج الذي لا يعي ما يرى ويسمع، أي المتفرج على المسرح غير المحترف، الذي يخلط بين الشخصية والممثل.

ويقول: «يستفزني كل من يخلط بين المزاح والهزل أو الاستخفاف. على المتابع للمسرح أن يعي جيداً ما يسمع وما يشاهد، وعليه تفسير الشيء بالشيء الذي يزيد من وعي الموقف والصورة والمعنى، ومع الأسف، موهبة الإصغاء للفن ليست متوافرة لدى كثيرين، لدى بعض المتذاكين من الذين يخلطون بين المزاح والاستخفاف والضحك المفرط بلا مسوغ».

67220d9b-3581-4a29-8d40-2271ae3e9973البداية

لا يتردد زياد أبو عبسي في الإجابة عن سؤال العمر والهوية والطفولة، ويجيب بالقول: «ولادتي كانت في عاصمة الجنوب صيدا 1956، أنتمي الى عائلة أصلها من بلدة راشيا الفخار الجنوبية. كانت طفولتي هانئة وطيبة ولطيفة جداً… كنا نتمشى كثيراً في الأماكن والحانات والشوارع، ونمضي أمسيات ساحرة عند درج الكنيسة الإنجيلية على طريق المية ومية في ضواحي مدينة صيدا».

أبو عبسي تلميذ المدرسة الإنجيلية، يعترف بأنه كان يخاف من بعض المواد العلمية في دراسته: «أكره الرياضيات»، لكنّه صريح أكثر بالبوح حين يقول: «لقد قرأت كتاب «أصل الأنواع» لداروين، و«جمهورية أفلاطون» وكنت في الرابعة عشرة من عمري».

ويضيف: «كنت أجمع مصروفي العائلي «الخرجيّة»، وأستقل الباص من صيدا إلى ساحة رياض الصلح في وسط بيروت، وكم اشتريت الكتب من بائع يراعيني في السعر لصغر سني». في ذلك العمر اليافع المتدفق، بدأت تتكوّن ميول الصبي الحالم. وفي موازاة القراءات الفلسفية، بدأ محاولاته التمثيلية الأولى في حضن «جمعية كشاف لبنان»، التي انتسب إليها. ويعترف زياد قائلاً: «حتى اليوم، لا تزال السهرات حول النار في المخيّم، حاضرة في ذاكرتي ولم تفقد رونقها، ما زالت نابضة في ذاكرتي كأنها تحدث اليوم أو غداً».

ثمة ظروف أملت على الفنان خطواته الأكاديمية الأولى. في عام 1974، التحق بقسم المحاسبة والإدارة في «الجامعة اللبنانية – الأميركية»، لأنّ مجموعه في البكالوريا خوّله ذلك، ولأنّه اختصاص سيتيح له إيجاد عمل بسهولة وكسب المال، لكنّ سنوات الأرقام والمحاسبة لم تمرّ من دون مسرح وتمثيل.

يستذكر ويتذكر زياد أبو عبسي الكثير من ماضيه الجميل: «على مسرح الجامعة، تعرّفت إلى أدباء وكتّاب، منهم الأديبة اللبنانية الراحلة روز غريّب، التي يستحق نتاجها الأدبي المزيد من الدراسة. شاركت في مسرحية من تأليفها بعنوان «فينيانوس بالضيعة». وكانت لي نشاطات في المسرح الجامعي…».

اللقاء مع الرحباني

اللقاء المبكر بين زياد أبو عبسي وزياد الرحباني استمر طويلاً وأثمر ذلك اللقاء تعاوناً طويل الأمد بين الاثنين، كانت أولى ثماره أداء أبو عبسي دور هارولد في «بالنسبة لبكرا شو» عام 1978. في العام نفسه، التحق أبو عبسي بقسم المسرح في الجامعة ذاتها.

هناك، قام بتجربته الكتابية الأولى عام 1979، وكانت مسرحية «الشمع». اتخذ العمل منحىً فلسفياً في طرح مبدأ التشكيك، حاملاً البذور الأولى لمشاغل أبو عبسي التي سترسم لاحقاً تخصّصه في الفلسفة.

ويقول أبو عبسي عن تلك التجربة الطويلة مع الرحباني: «رغم أنّ طريقة زياد الرحباني تختلف عن طريقتي، استمتعت بالعمل معه انطلاقاً من التزامي مبدأ الولاء للكاتب». ويُذكر أن أبو عبسي شارك في غالبية أعمال زياد الرحباني المسرحية، منذ عام 1978: من «فيلم أميركي طويل» (1980)، و«شي فاشل» (1983)، إلى «بخصوص الكرامة والشعب العنيد» (1993) و«لولا فسحة الأمل» (1994).

وكانت لأبو عبسي مشاركات مسرحية أخرى، وتجارب مسرحية مع مخرجين آخرين، مثل الراحل يعقوب الشدراوي في «جبران والقاعدة» (1981)، وربيع مروة في «المفتاح» (1996)، وفيصل فرحات في «سقوط عويس آغا» (1981)، وأخرى تلفزيونية مع المخرج رفيق حجار، إلا أن العمل المسرحي في الإطار الجامعي، الذي انكب عليه منذ عام 1986، حين بدأ تدريس مادة المسرح في «الجامعة اللبنانية – الأميركية»، كان الأكثر غزارة. «لإشباع رغبة قديمة» كما يقول، التحق أبو عبسي، في موازاة مسيرته المسرحية، بقسم الفلسفة في «الجامعة الأميركية في بيروت» .

قبل عامين في بداية شتاء ٢٠١٨ غادرنا أبو الزوز . اغمض قلبه ونام في سريره الابدي.

اترك رد

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات