معلقات القرن العشرين في أسفار العربي

10:09 صباحًا الإثنين 18 يناير 2016
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

logo asfarكتاب نهر على سفر كان محور الحلقة السادسة من برنامج أسفار العربي، الذي تبثه أسبوعيا قناة العربي الثقافية بتلفزيون دولة الكويت.

وقدم المذيع للكتاب الذي صدر ضمن سلسلة “كتاب العربي” مستهلا المائة الثانية من إصداراتها الفصلية وهو للرحالة أشرف أبو اليزيد، تحت عنوان: نهر على سفر، وهو 13 رحلة مختارة نشرتها مصورة مجلة “العربي”. كما تلا التقرير المصور مقدمة الدكتور عادل سالم العبد الجادر، رئيس تحرير السلسلة، ورئيس تحرير مجلة “العربي”، أن مجلة العربي منذ تاريخ إصدارها في عام 1958م تميزت باستطلاعاتها المصورة، ولا يستطيع القارئ الحصيف أن يُسمي القائمين على تلك الاستطلاعات بأنهم صحفيون أو مصورون”، فالحقيقة تؤكد بأنهم رحّالة مستطلعون، ملأوا ذلك الفراغ الذي طالما لمسناه في أرفف المكتبة العربية، والخاص بالجغرافيا وأدب الرحلات، فكانوا استمرارا لخط ومنهج ابن بطوطة وابن جبير وياقوت الحموي وابن المجاور والهمذاني.

ولا نبالغ حين نقول بأنهم تفوقوا على من سبقهم بحكم التقدم العلمي، حين أصبحت الصورة دليلا على هذا التفوق. إنّ المادة الاستطلاعية التي بين يديك –عزيزي القارئ- ما هي إلا روح مداد أحد أقلام محرري مجلة العربي، الذي جمع بين فن الرواية والشعر والأدب والفن، ذلك الجمع الذي أهله بأن يحوز جوائز عديدة أهمها جائزة  “مانهي للأدب عام 2014م في كوريا الجنوبية، و جائزة الصحافة العربية ، في الثقافة، من نادي دبي للصحافة، 2015 ، كما كرمته مجلة  دبي الثقافية مرتين، كإعلامي وكشاعر، عامي 2009 و2013، مثلما كرمته جمهورية تتارستان، روسيا الإتحادية، مرتين، بدرع شخصية العام الثقافية لدوره في التعريف بالثقافة التترية  (2012)، ودرع اتحاد الكتاب ومسرح الطفل للدمى، لترجمته عملين للشاعر عبد الله طوقاي كتبهما للأطفال (2013).

وفي استطلاعاته، يأتي أشرف أبو اليزيد ركنا للبناء الاستطلاعي في مجلة العربي، وذلك بعد د. أحمد زكي وسليم زبال وفهمي هويدي  وعلى رأس قائمة من المستطلعين، من أهمهم: سليمان مظهر ود. محمد المخزنجي وصادق يلي ويوسف شهاب وأنور الياسين ومحمود عبدالوهاب ومصطفى نبيل ومحمد حسني زكي ود. محمد المنسي قنديل … كل أولئك المستطلعين وضعوا خبراتهم العلمية والعملية ليخرجوا مادة صحافية جمعت بين المعرفة والمتعة، لتكون هذه الاستطلاعات المجموعة في هذا السِّفر مرجعا للباحثين والدارسين جمعت بين المعرفة والمتعة.

في مستهل كتاب “نهر على سفر” (336 صفحة) نقرأ أن هذه الرحلات سيرة  نهر على سفر، قد يكون مصدره شلال هادر، أو غيم ماطر، فلا يجمع  موجاته سوى شغف بالرحلة، وعشق للحياة، وأمل في مستقبل تذوب فيه الحدود الجغرافية المصطنعة التي شيدتها السياسة دون أن تفلح في إقامةِ حدودٍ قسرية بين الأفئدة التي استقبلت الكاتب في الشرق والغرب. فحين يسافرُ المرءُ لا يكتشف البشر، ولا يستكشف الأمكنة، بل يعيد اكتشاف ذاته عند التنقل بين النهر والبحر، بين الوادي والجبل، بين الواحة والصحراء، بين المدن الكوزموبوليتانية، والقرى التي لم تمسها نار العولمة.

حاول المؤلف أن تجتاز الكلمات عتبات المكرور، سعيا إلى توثيق العمارة التي يعدها شاهدًا على الحياة، لأنها تكشف ما يحاول الإنسان أن يخفيه، في بيوت العبادة، ومنازل السكن، ومراتع اللهو، ومرابع العمل، وقلاع الدفاع عن الأوطان.  كما سعى إلى تحليل مضمون المدوَّن بأقلام الشعراء والرواة، الشعبيين والرسميين، لنقرأ معا سيرة المكان بعيون المقيمين فيه والعابرين به، والمهاجرين إليه.

الكتاب الصادر عن وزارة الإعلام، دولة الكويت، يضم 13 استطلاعا ، يبدأ بمدينة قرطبة، القلعة الحرة، وحاضرة الأندلس، ثم برلين الوردة البيضاء والعاصمة الموحدة لألمانيا، ويزور بيشيلية ، المدينة الإيطالية التي تحتفل بشعوب المتوسط وفنون العالم في مهرجان سنوي، وتتارستان، إحدى جمهوريات روسيا الاتحادية متصفحا كتاب البهجة والأشجان، وبلغار الفولجا على خطى أحمد بن فضلان، وفي الهند ينطلق تحت سماء كوجرات، وصولا إلى عرش السلطان أكبر في راجستان، وفي جمهورية كوريا (كوريا الجنوبية) استطلاع لمدينة جوانج جو عاصمة الثقافة الآسيوية، ويحط الرحال في جمهورية أزبكستان بين مزارات التاريخ وبازارات العصر، كما يتجول في ماضي وحاضر شينج يانغ الصين المسلمة، ويصل إلى كوستاريكا قصيدة الفردوس والبركان وفي جنوب أفريقيا يكتب عن يوتوبيا وفوبيا مانديلا لاند، ويختتم بدراسة استطلاعية عن فن المنمنمات … الأدب والتاريخ والأسطورة، وهو الموضوع الفائز بجائزة الصحافة العربية للعام الماضي.

وفي الحلقة السادسة كانت هناك إشارة إلى ملتقى مجلة العربي السنوي الفكري “العرب يتجهون شرقا” الذي أقيم في العام 2011 حيث كانت هناك مساهمة مهمة عن الرحلات السبعة للسندباد الصيني المسلم أمير البحار تشنغ خه ( 1371ـ 1435 )، الذي قام بسبع رحلات بحرية على مدى ثماني وعشرين سنة، وصل خلالها إلى منطقة الخليج والبحر الأحمر والسواحل الشرقية لأفريقيا، قدمها الباحث حسين اسماعيل نائب رئيس تحرير مجلة الصين المصورة. وعرض البرنامج فيلما تسجيليا يعرف بسفينة البحار الكبير ورحلته …

وتضمن البرنامج نشر استطلاع مجلة العربي في بشكورتوستان، وهي ضمن بلاد يلفها الغموض حيث لا يزال اسمها يحمل مقطعًا من الماضي، بعضها استهلكته الأحداث فبات يردده كل لسان وتألفه الأذان، وأسماء أخرى تنتظر على وسادة التاريخ أحلامها. وإذا كنت الخطوات قد اعتادت تتارستان، إحدى جمهوريات روسيا الاتحادية، فإن جارتها وشريكتها في الاتحاد “بشكيرستان” جديرة بأن تكون محطة هامة، على طريق الحرير، وهي أرض الخيل، والسهل، وفيها أهل من تتارستان، وكم من مرة تسمع عمن ولد ونشأ في أوفا ـ عاصمتها ـ ودرس وعمل في قازان؛ عاصمة جارتها، وهكذا أنت بين المدينتين كما بين القاهرة والإسكندرية، وبين أنهار الجمهوريتين، كما بين دجلة والفرات.  وإذا كان عليك أن تقطع مسافة 800 كيلومتر من موسكو كي تصل إلى قازان، فإن أكثر من 300 كيلومتر أخرى ستصل بك إلى أوفا، التي تبعد عن موسكو بنحو 1,169 كيلومتر. وليست الحدود السياسية هي وحدها التي تربط بين تتارستان و بشكورتوستان ، فالاثنتان ضمن حزام ما يسمى جمهوريات حوض نهر الفولجا، أطول أنهار أوربا، ويمتد من شمال القارة العجوز، حتى يصب في بحر قزوين. هناك تقطن القبائل التاريخية التي عرفت إمارات إسلامية قدمت قبائلها من شرق ووسط آسيا قبل أن تصبح جزءا من الإمبراطورية الروسية، وكيانا في الاتحاد السوفيتي لاحقا (تأسست الجمهورية في 20 مارس 1919م كجزء من الجمهوريات الفيدرالية الاشتراكية السوفييتية)، وسبع جمهوريات ـ الان ـ تمثل أقاليم لها حكم ذاتي محدود، وأكبرها بشكيرستان ، (وفي الأدبيات العربية التاريخية يرد اسمها باشكوريا، أو  بشقورستان أو بشكورتوستان).

مع بشكورتوستان وتتارستان، وفي حوض نهر الفولجا، هناك جمهوريات الجوفاش، وموردوف، وأدمورت، ومري، وأورنبورغ، وتبلغ مساحة بشكيرستان 143500 كيلومتر مربع، مما يجعلها أكبر شقيقاتها.

نحن نعرف كيف أسلمت قبائل المغول بعد انتصارها على الخلافة الإسلامية خلال القرن الرابع عشر الميلادي ، حين أعلن ملكهم بركة خان لإسلام واتخذ اسم الملك السعيد ، وقد منح ذلك الدين الإسلامي طريقا إلى ما رواء وسط آسيا فوصل شبه جزيرة القرم وتغلغل في سهوب روسيا الجنوبية شمال البحر الأسود وبحر الخرز وحتى سيبيريا الغربية. وإذا كانت رحلة ابن فضلان، رسول الخليفة العباسي المقتدر في بغداد،  تؤرخ لدخول الإسلام إلى تتارستان قبل 11 قرنا، فإن انتشاره ما حول بلغار الفولجا، في حوض الجمهوريات السبع هذه، يوثق كذلك للإسلام في بشكورتوستان.

تقيم جمهورية بشكيرستان كل عام معرضا لصور التقطها أكبر فناني روسيا والعالم، ولعل أبرز المناسبات التي تجمع هؤلاء أعياد السابانتوي، وهي أعياد تقام كل موسم حصاد، وتمثل قمة لم الشمل العائلي، وتتويج جهد عام، ليس فقط في الزراعة، ولكن في المجالات جميعها، وتقام به مسابقات تاريخية ونادرة بمشكاركة كل الأجيال. لكن المصورين، وفيهم من يزور البلاد للمرة الأولى، تستقطبه الطبيعة التي تفتح ذراعيها ببراءة وفطرية، وتستهويه الرحلة مع الابتسامات الودودات خارج حدود المدينة والاحتفالات، فيهبطون القرى، ويطاردون أحلامهم في السهول، ولا يصيدون الخيول البرية إلا بالعدسات، التي تخلد اللحظات الكثيرة التي عاشوها.

 

 

في مجموعة اللوحات والمشاهد الموزعة هنا بين السطور استطاع كل مصور أن يستجيب لحنه الخاص، وأن يغرف من الألوان التي تمثله، وتجسد رؤيته، ليعيد تشكيل المكان والإنسان، والزمان أيضا. إنها ليست عدسات محلية وحسب، ولكنها عيون من تركيا وإيطاليا وإيران وليتوانيا، وأبصار من بشكيريا وموسكو وتتارستان وتشيبيابنسك، بالمثل. لهذا جاءت المعزوفة بما يشبه أوبرا لونية تتعدد فيها الأصوات، الفردية والجماعية، وهو الأمر الذي أجده مهما كمشروع تتبناه منطقتنا العربية، لنرى أنفسنا في عيون جيراننا والعالم.

بشكيرستان، كما يقول المصور البشكيري راميل كيلماماتوف، هي قلب منطقة أوراسيا، ولهذا فإن تعدد أعراقها يعد مرآة لصدر يحتضن العالم: “نحن نحب أرضنا، بكل ما فيها من غنى وجمال ورقة، وفخورون بها، والصور هي إعادة اكتشاف لكنوز هذا العالم البشكيري. يعمل كيلماماتوف رئيسا لقسم التصوير في اتحاد روسيا للفوتوغرافيين، وقد كرم بجائزة وطنية تقديرا لأعماله، باسم سالافات يولاييف، التي تتابع روح الإنسان، في لحظات الجد واللهو، ومشاعر التأمل والخوف واللهفة.

أما زميله رائف باديكوف ، وهو مصور صحفي من بشكيرستان، ونال جائزة شاجد خودايبردين الحكومية في التصوير، فيقول إن أفضل موضوعاته البورتريه، سواء كانت وجوه العامة أم القادة، والجميع يمثلون موضوعا جميلا، فلكل شخص مكان ومكانة خاصة به، أو بها، في خريطة الفأل الحسن. الوجوه هذه تساهم في نماء الجمهورية، لذلك فهي وجوه مماثلة للأرض نفسها، بجمالها وثرائها، وانفتاحها على الجديد والقديم معا. يقتنص رائف باديكوف لحظات من المتع البصرية، في ضحكة الأطفال لصورة خلفيتها السماء، أو لعازف على ناي كأنه نقش ملون فوق بساط أخضر.

 

وضمن زاوية الفنون رأينا كيف ارتبط الأدب بتطور السينما، وعندما لم تستطع السينما الصامتة أن تستمر، وتم اختراع الصوت، كان أول شيء حدث هو تقديم الأعمال الأدبية إلى السينما، خاصة الأعمال المسرحية حيث كان الحوار هو السائد، وعندما ملّ الجمهور سماع الحوار بشكل أقرب للثرثرة، لجأوا للأعمال الأدبية القصصية، وقام بعض الأدباء الكبار في أمريكا بكتابة السِينَارِيُوهات لهذه الأعمال، وعن طريق هذه الأعمال استطاعوا أن يثروا الفن السينمائي ويرتفعوا بقيمته، وفي الوقت نفسه، ساهمت السينما في نشر هذه الأعمال بين جمهورها، خاصة الذين لا يقرأون.

 

عندما تشبعت السينما بالأعمال الأدبية وظهرت الموجة الجديدة في فرنسا، نادى البعض بألا تعتمد السينما على الأدب، وأن يكون للسينما كتابها، وبالفعل استطاع فنانو السينما أن يقدموا أعمالا كتبت خصوصا للسينما، حتى إن جوائز الأُوسْكـَار تمنح أولا لأحسن سِينَارِيُو كُتبَ خصوصا للسينما، وجائزة أخرى لأحسن سيناريو مأخوذ عن نص أدبي. السينما طريق لكي تتحول الرواية من بضعة آلاف من القراء كمتلقين، إلى ملايين المشاهدين الذين يتلقون رسالتها عبر السينما.

 

وقد ارتبطت بداية السينما العربية بحركة التحرير العربي وقيادة الثورة ضد الاحتلال، ومن هنا كانت السينما تتبنى طرح القضايا الكبرى وتدافع عنها، مثل الحرية والعدل الاجتماعي. ولما كان الأدب الروائي معنيا بالقضايا القومية التي تبحث عن الهوية، اتجهت السينما للاستفادة من الروايات التي تطرح هذه القضايا، وتحويلها إلى أفلام سينمائية حققت رواجا كبيرا بين رواد السينما. واستضاف البرنامج أحد كتاب العربي من الهند، وهو الدكتور إن شمناد للحديث عن نجيب محفوظ وعلاقة الرواية العربية بالسينما المصرية.

 

وإذا تشكل المعلقات النموذج الإبداعي الأرقى والإنتاج الأشهر في تاريخ الشعر العربي. فقد قام أحد كتاب العربي المغاربة، وهو الباحث والناقد سعيد بكور، بتقديم معلقات القرن العشرين، الذي شهد حركية شعرية فوارة أثمرت مدارس شعرية مختلفة، فماذا اختار كاتبنا من قصائد لتكون معلقات القرن العشرين؟

وهذه هي المعلقات الحديثة المختارة

 

قم للمعلم : أحمد شوقي

 

قُــمْ لـلمعلّمِ وَفِّـهِ الـتبجيلا
كـادَ الـمعلّمُ أن يـكونَ رسولا
أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي
يـبني ويـنشئُ أنـفساً وعقولا؟
سـبـحانكَ اللهمَّ خـيـرُ مـعلّمٍ
عـلَّمتَ بـالقلمِ الـقرونَ الأولى
أخـرجتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ
وهـديتَهُ الـنورَ الـمبينَ سبيلا
أرسـلتَ بالتوراةِ موسى مرشداً
وابـنَ الـبتولِ فـعلّمَ الإنـجيلا
وفـجّرتَ يـنبوعَ البيانِ محمّداً”
فـسقى الـحديثَ وناولَ التنزيلا

 

 

 

اللغة العربية تنعي حظها : حافظ إبراهيم

 

رَجَعْتُ لنفسي فاتَّهَمْتُ حَصَاتي . . .

وناديتُ قَوْمـي فاحْتَسَبْـتُ حَيَاتـي
رَمَوْني بعُقْمٍ في الشَّبَابِ وليتني . . .

عَقُمْتُ فلـم أَجْـزَعْ لقَـوْلِ عُدَاتـي
وَلَــدْتُ ولـمّـا لــم أَجِــدْ لعَـرَائـسـي . . .

رِجَـــالاً وَأَكْـفَــاءً وَأَدْتُ بَـنَـاتـي
وَسِعْـتُ كِتَـابَ الله لَفْظَـاً وغَايَـةً . . .

وَمَـا ضِقْـتُ عَــنْ آيٍ بــهِ وَعِـظِـاتِ
فكيـفَ أَضِيـقُ اليـومَ عَـنْ وَصْـفِ . . .

آلَـةٍ وتنسيـقِ أَسْـمَـاءٍ لمُخْتَـرَعَـاتِ
أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ . . .

فَهَلْ سَأَلُـوا الغَـوَّاصَ عَـنْ صَدَفَاتـي

 

ناموا ولا تستيقظوا : معروف الرصافي

 

يا قـوم لا تتكلَّـموا

إن الكــلام محـرَّمُ

ناموا ولا تستيقظـوا

ما فــاز إلاَّ النُّـوَّمُ

وتأخَّروا عن كلِّ مـا

يَقضي بـأن تتقدَّموا

ودَعُـوا التفهُّم جانبـاً

فالخير ألاَّ تَفهـمـوا

وتَثبتُّوا في جـهـلكم

فالشرُّ أن تتعلَّــموا

أما السياسة فاتـركوا

أبـداً وإلاَّ تندمـوا

إن السياسـة سـرُّها

لو تعلمون مُطـلسَمُ

 

 

إرادة الحياة: أبو القاسم الشابي

 

إذا الشّعْبُ  يَوْمَاً  أرَادَ   الْحَيَـاةَ

فَلا  بُدَّ  أنْ  يَسْتَجِيبَ   القَـدَر

وَلا بُـدَّ  لِلَّيـْلِ أنْ  يَنْجَلِــي

وَلا  بُدَّ  للقَيْدِ  أَنْ   يَـنْكَسِـر

وَمَنْ  لَمْ  يُعَانِقْهُ  شَوْقُ  الْحَيَـاةِ

تَبَخَّـرَ  في  جَوِّهَـا   وَانْدَثَـر

 

 

رحل النهار : بدر شاكر السياب

ها إنه انطفأت ذبالته على أفق توهّج دون نار
و جلست تنتظرين عودة سندباد من السّفار
و البحر يصرخ من ورائك بالعواصف و الرعود
هو لن يعود
أو ما علمت بأنه أسرته آلهة البحار
في قلعة سوداء في جزر من الدم و المحار
هو لن يعود
رحل النهار

 

 

 

 

 

 

 

 

لا تصالح : أمل دنقل

لا تصالحْ!
..ولو منحوك الذهب
أترى حين أفقأ عينيك
ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى.

 

أنا عربي : محمود درويش
سجل
أنا عربي
أنا إسمٌ بلا لقبِ
صبورٌ في بلادٍ كلُّ ما فيها
يعيشُ بفورةِ الغضبِ
جذوري
قبلَ ميلادِ الزمانِ رستْ
وقبلَ تفتّحِ الحقبِ
وقبلَ السّروِ والزيتونِ
.. وقبلَ ترعرعِ العشبِ
أبي.. من أسرةِ المحراثِ
لا من سادةٍ نجبِ
وجدّي كانَ فلاحاً
بلا حسبٍ.. ولا نسبِ!
يعلّمني شموخَ الشمسِ قبلَ قراءةِ الكتبِ
وبيتي كوخُ ناطورٍ
منَ الأعوادِ والقصبِ
فهل ترضيكَ منزلتي؟
أنا إسمٌ بلا لقبِ

 

واختتم البرنامج بالفقرة المخصصة للصغار، وهي قصة مصورة من مجلة العربي الصغير تأليف نوال آيت أحمد، رسوم سعد جلال، أداء صوتي أحمد إبراهيم النعمة، تحريك الفنان محمد يونس

البرنامج يعده أشرف أبو اليزيد وإبراهيم فرغلي، ويقدمه خالد العضيلة، ويخرجه محمد سلطان الشمري، بإشراف عام لطلال السبيعي، جرافيك محمد البقشي وعلي الغانم، ومونتاج خالد المنشد ، للمخرج المساعد سالم ياسر، والمخرج المنفذ هيفاء أبل، وقراءة تقارير بصوت هايدي آبل. ويبث البرنامج في الرابعة عصر كل يوم أحد، بتوقيت دولة الكويت.

 

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات