الأرض تتكلم … غضبًا

01:39 مساءً السبت 4 نوفمبر 2017
سعيدة الزغبي خالد

سعيدة الزغبي خالد

إعلامية من تونس، مستشار المحتوى السمعي والبصري، آسيا إن

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

منذ فجر الانسانية بدأ الانسان في ملاحظة الطبيعة والتأقلم مع قوانينها وتحمل نزواتها ثم بدأت مع الحضارة محاولة السيطرة عليها وصولا الى مرحلة اخضاعها الى قوانينه ورغباته وحاجاته وأحيانا نزواته . وقد بلغت آلام الارض حدا اثار غضبها وفي محاولة مداواة جراحها كثيرا ما اصابت الانسان في مقتل وهي اليوم تهدده بالفيضانات وبالجوع وبالعطش وبالغرق .. فاتجهت الجهود الى التوحد في مواجهة الصداع الذي اصاب كوكبنا الازرق لمحاولة السيطرة على ارتفاع حرارته التي تهددنا بالتصحر وبالغرق وبالجوع والعطش وطبعا بحروب جديدة حتما ستكون نتائجها اكثر كارثية من سابقاتها ، لكن العلماء انفسهم لم يتفقوا حول خطورة تسخن الارض إلا في نهاية القرن الماضي فكانت قمم المناخ المتتالية التي وان وحدت وجهات النظر حول خطر الموت المحدق بالأرض إلا انها لم توحد الجهد في مواجهة هذه الاخطار وبدأت خلافات جديدة حول حصة كل دولة من التلوث وحول الالتزام بتطبيق اتفاقية كيوتو وما تلاها من الاتفاقات اذ لا تملك هذه الاتفاقات ادوات الزام الدول الموقعة باحترامها .

1501160869d983d984d98ad985d8a7_zyqcnj7-image_corps_articleان كرم الطبيعة كبير لكن جشع الانسان اكبر ففي سعيه الي ايجاد مناطق جديدة للبناء وللزراعة يقوم بإعدام الاشجار وحرق الغابات التي تقوم بدور الرئة حتى بلغنا المرحلة التي لم تعد الغابات والمحيطات بقلبها الكبير ان تتحمل كتمان ما يبوح به الانسان من غازات الدفيئة فقد تجاوز الامر قدرتها على التحمل لأنها تمتص تسعة مليارات طن منها بينما يتنافس الناس على انتاج اكثر من ثلاثة اضعاف هذا الرقم . وقد حطمت الانسانية كل الارقام القياسية وتجاوزت كل الخطوط الحمراء في تعاملها مع البيئة رغم ان الكبار هم المسئولون اكثر من غيرهم لكن الجميع يدفع الثمن وبدأ ظهور نوع جديد من اللاجئين غير الذين شردتهم الحروب والنزاعات المسلحة وهم لاجئو المناخ ، فقريبا ستصبح الجغرافيا كما عرفناها حديثا في ذمة التاريخ اذ غرقت جزر وذاب الثلج فظهرت بحيرات وجبال وزرعت اراض لم تطأها اقدام الناس من قبل لأنها كانت صحراء من الجليد كما يحصل في قرينلاند وفي روسيا وغيرها فمصائب قوم عند قوم فوائد . عندما يتغير المناخ تتغير الحياة ولعلها تصبح مهددة فهذا التغير اول ما يهدد يهدد الزراعة اي امن الانسان الغذائي لكن هل كل ما يحصل ابلغنا مرحلة اللاعودة وخطا من الخطر لا امل بعده في نجاة؟ الحقيقة أن الوعي بخطر التغيرات المناخية ضروري بل هو واجب كل فرد قبل ان يكون واجب الدول والحكومات والمنظمات والجمعيات ومازال في جراب العالم بعض الحلول التي لا تحتمل التأجيل مثل الحفاظ على المناطق الرطبة التي تساعد على تعديل درجات الحرارة و الحد من خطر الفيضانات والجفاف والعودة الى بعض الانماط التقليدية من التصرف في الثروات الطبيعية مثل نظام الواحات الذي يسمح بغراسات وزراعات ذات طوابق و يقاوم زحف الرمال بل ويعدل من ارتفاع درجات الحرارة و يمنع الانجراف ويفرض نظاما للتعايش يعتمد التآزر والتعاون بين سكان الواحة قد يخلق كما فعل قديما مجتمعات تتكاتف في مواجهة الجوع والكوارث الطبيعية على حد سواء وكذلك استعمال الطاقات النظيفة والمتجددة مثل الطاقة الحرارية والنووية وطاقة الرياح والطاقة الشمسية .. المسألة اذن مسألة خيارات وسياسات والتزامات … انها الحل والمعضلة في نفس الوقت

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات