هَاهُوي | مسرح الأقنعة التقليدية في كوريا | THEAsiaN | Arab

هَاهُوي | مسرح الأقنعة التقليدية في كوريا

05:38 مساءً الإثنين 19 مارس 2018
أشرف أبو اليزيد

أشرف أبو اليزيد

رئيس جمعية الصحفيين الآسيويين

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

 

صورة بانورامية لقرية هاهوي، المحاطة بمياه نهر ناكدونج

صورة بانورامية لقرية هاهوي، المحاطة بمياه نهر ناكدونج

The Journalists Association of Korea held its annual World Journalists Conference 2018 in the Republic of Korea, 4- 11 March 2018. This time we enjoyed traveling across the country. In Andong the heritage gets an amusing rebirth, starting in Hahoe village, with 600 years of traditions. As we watch the Mask Dance.

داخل الحافلة المتجهة من العاصمة الكورية سيول إلى مقاطعة جيونج سانج بوكدو، وقف شاب يوزع ابتساماته، على الجميع، ومعها يقلدنا أقنعة بُنية اللون، خشبية وصغيرة، تتوسط حبل القلادة القماشي، وكأنه يعطينا تأشيرة الدخول إلى قريته التراثية “هاهوي” ثم بدأ يحدثنا عنها، كما لو كان يحدثنا عن صديق حميم سيعود لرؤيته بعد غياب.

تقع “هاهوي” على بعد 80 كيلومتر من مدينة دائيجو، عاصمة المقاطعة، سنتأمل سلسلة جبال تائبايك ونحن نتحرك عند أقدامها باتجاه قرية تبدو معزولة، وكأنها جزيرة محاطة بنهر ناكدونج، لذلك اشتق اسمها “هاهوي”؛ ويعني “البلدة المحاطة بالمياه”.

الشاب، دليلنا، من سلالة “ريو” العائلة المرموقة والغنية ذات السلطة التي أسست قرية هاهوي الفولكلورية في القرن السادس عشر الميلادي، إبان حقبة حكم سلالة جوسون. داعبته المرشدة بقولها إن ريو الشاب هو الحفيد الأكبر لسلالة من الملوك، فلا بد وأنه ينحدر منهم ملكٌ مثلهم.

يبدو أن عزلة القرية المائية جعلتها كإناء ثمين لا تنفد مكوناته، لذا احتفظت بتقاليدها لأكثر من أربعة قرون، وأهمها مسرح رقصات أقنعة هاهوي الذي يسمى “بيونلسين جات” نسبة إلى الأرواح الشائعة في الحكايات التقليدية.

هذه الرقصات، وغيرها من تقاليد هاهوي، أصبحت ركنا أساسيا في الثقافة التقليدية الكورية ، خاصة وأنها تحتفظ بأعمدة ثقافة سلالة جوسون، من مأثورات شفاهية، ونصوص مدونة، وتقاليد قروية، وطرق بناء المساكن، بل والأطعمة! ومن شعائر الرقصات التقليدية ما يقام قربانا سنويا يومي 15 يناير و 8 أبريل الموافقين لميلاد بوذا وفقا للتقويم القمري في معتقدات هاهوي.

وصلت إلى المسرح، وكأنني أجتاز بوابة خشبية للزمن، تقف أمامها أسواق يبيع تجارها الأقنعة من كل شكل وحجم وخامة. عرّفنا دليلنا على أربعة أقسام توزع عليها رقصات الأقنعة؛ تبدأ بمناجاة الإله، ثم تحيته، وإسعاده، وأخيرا الدعاء طلبا منه. إن هذا الحوار الأرضي السماوي يقصد إلى إبعاد الكوارث عن أهل القرية، وجلب الرحمات والسعادة لهم.

لكن لماذا يرقص أهل هاهوي وهم يرتدون الأقنعة؟

تقام شعائر الرقص غالبا بقصد طلب السلام، والحصول على حصاد طيب ومحصول وفير. الأمر لا يختلف كثيرا هنا. إذا كان كثير من أهل القرية يكتفون بالدعاء والصلاة، فإن طاقة البعض القوية تجعلهم يتمنون رغباتهم عبر الرقص، الذي يستمد قوته من السماء.

فالمرحلة الأولى للرقصة تبدأ بمعراج الإله من سمائه . قصة هذه الرقصة تتزامن مع ذهاب الموسيقيين ومؤدي الرقصات المقنعة في الخامس عشر من يناير إلى الجبل، حيث يوجد العرش، ليؤدوا أمامه الرقصات ظانين أنها تدعو الإله من سمائه إلى أرضهم، ثم يعودون إلى قريتهم.

العروس التي لا تمس قدماها الأرض

العروس التي لا تمس قدماها الأرض

ثم تدخل العروس، في المرحلة الثانية، ساحة المسرح على كتفي أحد الأشخاص. كاكشي، أو الفتاة الصغيرة، تؤدي رقصة على الأكتاف، مودونج. إنها دائما في مدارها السامي، لا تمس الأرض أبدا.

في المرحلة الثالثة، ننتقل إلى الحيوان الخيالي المقدس، الذي يسمى چوچي، وهو يدخل في شكلين؛ مذكر ومؤنث، إنهما يرقصان معا وكأنهما وهما يتمرغان بشكليهما غير المحددين، ينظفان الأرض ويطهرانها قبل بدء الرقص، ثم يتصارعان قبل أن تنتظر الأنثى.

ثم يدخل الجزار، في المرحلة الرابعة، يحمل سكينا، في حقيبته، ويقود بحبل صورا يدور به حول الساحة. ينقض الجزار على الثور وينتزع قلبه، ثم يدور علينا وهو يحاول أن يبيعنا القلب الذبيح:

“هيا اشتروا مني، هذا القلب يضخ القوة في شرايينكم، حتى كونفوشيوس كان له أبناء، وأنتم بحاجة إلى أطفال، تحتاجون قوة هذا القلب لإنجابهم”.

هذه الفقرة، بالذات، تبدو تهكما من سلالة جوسون، التي حكمت كوريا بين عامي 1392 و 1910 م، حيث كانت الطبقات الأرستقراطية تتعالى على النكات الحسية، والتعليقات الجنسية، التي تراها متوافقة مع العامة، وحسب.

المشاهد الافتتاحية لعرض الرقص بالأقنعة

المشاهد الافتتاحية لعرض الرقص بالأقنعة

بدأنا نتعرف على أنواع الأقنعة، إن تشوجي تال، قناع حيوان خرافي يشبه الأسد، وبائكتشونج تال هو قناع الجزار، وجونج تال فهو قناع الراهب البوذي المتهتك، وهناك يانج بان تال، الأرستقراطي، وصونبي تال، قناع العالم، وإمائي تال هو قناع الأحمق، أما  هالمي تال فهو قناع الأرملة التي سنراها تاليا.

وكأن السعادة لا بد وأن يقض مضجعها شيء ما، وكأن شر البلية ما يضحك، تأتي الأرملة في المرحلة الخامسة لتروي لنا قصتها المأساوية، وكيف مات زوجها بعد ثلاثة أيام من الزفاف وحسب، لترقص مذبوحة من الألم.

بعد ذلك تبدأ مرحلة الراهب الذي يسقط أرضا، وتبدأ بغانية جميلة ترقص وحدها، وحين تأتي لقضاء حاجتها في الجبل يراها الراهب، فلا يتمالك نفسه ،من فرط جمالها، ثم يبدأ بالتقرب لها، وهذه الفقرة تفضح الحياة المزدوجة لذلك الشخص، بين كونه إنسانا وراهبا، ساخرة من البوذية، فها هما، الراهب والغانية، يرقصان معا، ثم يعدوان.

يمضي النقد اللاذع على مسرح الأقنعة، وهو في المرحلة السابعة يوجه إلى الأرستقراطي والعالم، حين يتجادلان معا ويحاول كل منهما أن يبين أنه أفضل من الثاني، ولا يقاطعهما سوى الجزار الذي يعود ليبيع بضاعته التي تفيد فحولة الرجل.

الجمهور يستمتع بالحكمة المغلفة بالمرح والسخرية

الجمهور يستمتع بالحكمة المغلفة بالمرح والسخرية

DSC05138لم يكن الجمهور الذي يتابع المسرح واحدا، فهناك نساء ورجال، وشباب وكهول، وهناك أطفال مدارس، وطلاب في كليات حربية، كما تظهر ملابسهم،معنا نحن ضيوف جمعية الصحفيين الكوريين، وأعضاء جمعية الصحفيين الآسيويين، وها نحن جميعا نتابع في المرحلة الثامنة “دانج جائي” عودة الإله إلى سمائه، في طقس مشابه للمشهد الأول، وبعدها، يعود الجميع إلى القرية، عدا الأرستقراطي، والعالم، والعروس.

في المرحلة قبل الأخيرة نشاهد طقس حفل الزفاف، ثم نختتم بالمهد العاشر؛ الليلة الأولى من العرس، حيث ينظر إلى الزواج كحدث مقدس، في المجتمعات التقليدية، كما هي في قرية هاهوي. ولكن المشاهد لا تبين للعامة، حيث لا يستطيع أحد أن يكشف وقائع هذا الرباط المقدس.

كان علينا أن نتحرك قليلا إلى حيث العروض بالسلاح المقامة في قلب القرية. اعتليت عددا من الصناديق الخشبية، حيث انكشفت أمامي العروض، ومن بعيد كانت حدود القرية، التي تبدو كلسان يبلل طرفه في ماء النهر، تمثل لوحة من الماضي، لا تزال حية بعد مئات السنوات.

عدنا بعد نهاية العرض لالتقاط االصور التذكارية، وسرى بي شعور ما، حيث أحسست أن الممثلين أصبحوا صنو شخصياتهم، إنها الأقنعة، وسحرها، الذي يجتاز إيقاع المشاهد القصيرة للحياة، ليظل طويلا في سلوك مرتديها، فتصبح الأقنعة حياتهم الأخرى، بعد أن ينسوا حياتهم الأولى الحقيقية … أو يكادون.

صورة تذكارية تجمع صحفيي العالم وشخصيات مسرح الأقنعة في هاهوي

صورة تذكارية تجمع صحفيي العالم وشخصيات مسرح الأقنعة في هاهوي

…………………………….

 

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات