ملابس الأطفال ترقص وتمثل وتغني بيدي الفنان إبراهيم البريدي

10:52 صباحًا الخميس 19 أبريل 2018
أشرف أبو اليزيد

أشرف أبو اليزيد

رئيس جمعية الصحفيين الآسيويين

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

حين التقيته للمرة الأولى أحسستُ أننني أمام طفل كبير، بقلبه المرح ووجهه المبتسم الأكثر مرحًا. كان الفنان إبراهيم البريدي ضيفا على ملتقى البرلس الدولي للرسم على الحوائط والمراكب في موسمه الماضي، حين تعرفت على رسام كاريكاتير، قدم ليقدم ورشة جديدة لفن عتيق منحه الروح. الفن هو الخيامية، والروح الجديدة التي منحها هي تلك اللمسة الطفولية التي تفيض براءة ولماحية في آن.

30728504_2064545203804285_4189222611307200512_n 30724959_2064545293804276_9002716240891871232_nيستخدم الفنان المقص والخيوط والقماش ليصنع حكايته، مثلما بدأت معارضه تسافر هنا وهناك، في مصر وخارجها. فحين احتفل العالم بعيد  ميلاد الفنان شارلي شابلن اسطورة السينما الصامتة  الذي ما يزال يمتعنا باعماله، أخرج البريدي هذا الفنان العبقري شارلي من المأساة والحياة المجحفة والمؤلمة ،  مثلما خرجت ابتسامة السينمائي الفذ ليقيم له معرضا عام 2014 وتخيله أنه بيننا في القاهرة، فكانت 40 لوحة بعنوان ( شارلي شابلن في مصر ) تمشي على خطى شابلن بعصاه وقبعته وشاربه الأهر، داخل الحياة المصرية، وكان نجاح المعرض كما يقول البريدي ما منحه قوة ونجاحا، ولذلك يدين له بالفضل في تدشين قصة نجاح فريدة.

30726627_2064741983784607_8004541841024221184_nوبما أننا على أبواب شهر رمضان الكريم، أترككم يحكي لكم قصة لوحته عن الكنفاني:

لوحة صانع الكنافة علي فرن دائري يدوي ايام زمان من التراث الشعبي المصري لها مذاق وطعم جميل وكان بعض الجيران في قريتي الجميلة صرد يتعاونون فيما بينهم بأن يتجمعوا في بيت أو دار واحدة منهم لعمل الكنافة وكنا نحن الأطفال نأكلها بطبيعتها مع العسل الاسود أو “حاف” أو نرشرش عليها السكر. وكنا لا نعرف أنها تُعد بصواني بشكلها المعتاد حاليا عندما تغير الزمن لصناعتها بهذا المذاق الجميل حاليا. مقاس اللوحة 60×60سم عندما تتحول قصاقيص القماش إلى ابداع خاص على يد الفنان إبراهيم البريدى اللهم بلغنا رمضان” .

 

ملابس الأطفال ترقص وتمثل وتغني بيدي الفنان إبراهيم البريدي

ملابس الأطفال ترقص وتمثل وتغني بيدي الفنان إبراهيم البريدي

ومثلما يبدع الكنفاني على الفرن المستدير، يجلس البريدي ليبدع حلواه الخاصة، وكان أحدث ما رأيناه حين تحولت رسوم الفنان إبراهيم البريدى إلى كائنات حية رشيقة، ترقص وتمثل وتحكي وتغني علي الملابس القطن للفتيات والنساء ليقدم لنا تجربة رائعة جعلت له بصمة في عالم الموضة، وربما يسجلها باسمه لتصبح كل قطعة ملابس لوحة لها قيمتها، ولو انتبه صناع الموضة في مصر، لكان بين أيديهم كنز مصري خالص بروحه الشعبية وحكاياته التراثية الأصيلة.

إنها ـ كما يقول البريدي ـ محاولة لتحويل الفن إلى الحياة العملية، وفي عالم الموضة كل قطعة لها طعم ومذاق خاص بها كما تضفي طابع البسمة والبهجة في كل قطعة. هذه القطع المنسوجةمن القطن الخفيف)   ليست موجودة في مصر ، ولكنها طُلبت من الفنان من قبل دولة شقيقة لصديقة يكن لها كل الاحترام والتقدير ، وهي لم تطلب منه أو تأمره،كما يؤكد،  وإنما حددت له أماكن الرسم، تاركة له حرية الإبداع فقط طلبت الرسوم مضافة إليها توقيع الفنان إبراهيم البريدي.

 

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات