في ذكرى العبور … علموهم قيمة الجندي الجسور

04:16 مساءً الخميس 4 أكتوبر 2018
عزة أبو العز

عزة أبو العز

كاتبة وناقدة من مصر

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

EC1521CE-5335-41ED-B2C8-78E54506193Bإنَّهُ أبي .. ذاك الحكاء العظيم، مَنْ علمني في الصغر قيمة الجندي الجسور، كان أبيبمثابة الحبل السُرى الذي يربطني بأحداث التاريخ وشخصياته ورموزه، لم أكن أستمتع بحكايات التاريخ إلا عندما استمع لها منه وهو يقصها عليَّ بصوته الحنون من ذاكرة قوية تحمل الكثير من التفاصيل المهمة وأسماء الشخصيات..

  كنتُ أعجب كثيراً: كيف يستطيع أبي أن يجذبني لأحداث التاريخ المصري المعاصر بطريقته المدهشة في الحكي وكأنه يتحدث عن أحداث عائلية لأناس نعاشرهم ونعرفهم؟! .. ولطالما سألت نفسي: لماذا لا يستطيع مدرس التاريخ في مرحلة تعليمي الأساسي أن يجذبني لأحداث التاريخ كما يقصها عليَّ أبي الحبيب؟!

 azzaكنتُ إذا طلب مني مدرس اللغة العربية كتابة موضوع تعبير له علاقة بالأحداث التاريخية، أتخذها فرصة للحوار والنقاش مع أبى الحبيب للاستماع لحكاياته التاريخية المحببة لنفسي كي يقصها عليَّ بسلاسته وبراعته الفائقة مما ثبت المعلومة التاريخية في ذهني.

 كنت أقول له: ليت كل منهج التاريخ مثل تاريخك يا أبي.

فيضحك قائلاً: التاريخ ليس ملكاً لأبيك معزوزتي” ولكنه ملكاً للجميع.

فى ذكرى حرب أكتوبر المجيدة طلب مني المدرس المسؤول عن الإذاعة المدرسية فيمدرستي الثانوية تحضير كلمة أقولها في طابور الصباح، قلت فرصة لمناقشة أبي وللتعبير عن حبي للرئيس السادات فهو من حرر الأرض، وصاحب قرار الحرب، ومن عبر بالوطن من مرارة الهزيمة إلى النصر العظيم، ووجدت فيذكرى نصر أكتوبر وسيلة جيدة لأثبت في نقاشي مع أبي أن لي رأييِّ الخاص وزعيمي الخاص الذي أفضله كنوع من التمرد أو إثبات الذات أمام حبه الجارف لشخص الزعيم جمال عبد الناصر وللتجربة الناصرية ككل.
قلت له: سأعد كلمة عن حرب أكتوبر وسأخصصها للحديث عن الرئيس السادات؛فهو يستحق كل تكريم واحتفاء لأنه صاحب العبور من الهزيمة إلى النصر ليس لنا فقط بل لكل الأمة العربية.

تفحصني بنظرته الذكية وكأنه عَلِمَ ما في نفسي، وقال: لا بأس، أيتها الصغيرة الماكرة .. ولكن وسط ابتهاجك بصاحب قرار الحرب والسلام لا تنسي أن الحرب سبقها بطولات فعلية قام بها الجندي المصرى وكبد العدو الإسرائيلي خسائر فادحة وكان بمثابة شوكة دائمة نالت منه فى العمق، لا تنسي ملحمة الصمود العسكري فى معركة رأس العش في أول يوليو عام 1967م، لا تنسى بسالة  القوات البحرية التي أغرقت المدمرة إيلات في أكتوبر 1967م، لا تنسيالحديث عن حرب الاستنزاف التى أرهقت العدو إرهاقاً شديداً، لا تنسى فيغمار فرحتك بالنصر أن العدو سيظل هو العدو ولن ينسى مرارة خروجه من أرض سيناء الحبيبة لعلمه بمدى أهميتها سواء “الدينية، التاريخية، السياسية، العسكرية”  سيظل مدركاً أن بخروجه من سيناء فَقَدَ السيطرة على بوابة مصر الشرقية في قارة آسيا ملتقى القارتين الأفريقية والآسيوية وكونها الجسر البري الوحيد الذي يربط بينهما ومن المؤكد أنه شعر مرارة خسران واحدة من أهمالمناطق التي كان لها أهميتها الحربية خلال فترات حروبنا معه في سنوات (48، 56،67، 73) .. لا تنسي صغيرتي أسماء قادة الجيوش في حرب أكتوبرواحفظيهم عن ظهر قلب، وهم:

007C5A45-722D-4BE5-8189-315E4FC8485C  وزير الحربية المشير أحمد إسماعيل، ورئيس الأركان الفريق سعد الدين الشاذلي، ورئيس هيئة العمليات اللواء عبد الغنى الجمسي، وقائد القوات الجوية اللواء محمد حسنى مبارك، وقائد القوات البحرية اللواء بحرى فؤاد ذكري، وقائد الدفاع الجوي اللواء محمد على فهمي، ورئيس المخابرات العسكرية اللواء فؤاد نصار، بالإضافة لهؤلاء لا تنسي الجندى المجند من كل محافظات مصر من شرقها وغربها ومن شمالها وجنوبها، هذا الجندي هو الذى كسر صمت الهزيمة وحولها ببطولته الفردية البشرية إلى نصر محقق ولنا أعظم مثال فيعبد العاطي والرفاعي وغيرهما الكثير، اجعلي مدخلك الدائم من بطولة الجنديالفرد التي حققت بطولة الجيش ككل، واعلمي صغيرتي أن البطولات الكبرى في حياة الشعوب لن تتحقق إلا ببطولة الجندي الفرد وإرادة شعب كي تتحقق المعجزة.. أكتبي عن زعيمك المفضل ما أردتِ ولكن  لا تنسي فضل الجنديالمصري الجَسُور،  ولا تنسي إرادة هذا الشعب الصبور.

رَحَلَ أبي ولكن بقيت كلماته وحكاياته عن الجندي المصري الجسور في ذاكرتيووجداني، لذلك أقول لكل أم وأب بعد مرور 45 عاماً على انتصارات أكتوبر المجيدة تحدثوا مع أولادكم عن الحرب، قولوا لهم: من هو العدو.  
وأقول لكل أم: علمي أولادك أن سيناء معبر أنبياء الله (إبراهيم، إسماعيل، يعقوب،يوسف، موسى، عيسى) .. سيناء التى تضم على أرضها أهم المزارات الدينية والسياحية مثل: جبل الطور، وعيون موسى، ودير سانت كاترين.. سيناء التيبها أجمل المناظر الطبيعية التي أبدعها  الله على أرضه لتتعانق الجبال مع الشواطئ فى تكوين تشكيلي إبداعي من صنع الخالق العظيم لابد وأن تكون مطمعاً من عدو اعتاد تشويه الجمال، وإبداله بحرائق ودمار واستعمار لأرض الغير وتشهد مستعمرة ياميت” على ذلك .. علميهم أن سيناء  بها صحراء خلابة مترامية الأطراف صالحة لرحلات السفاري وهواة استكشاف الجمال، وأنه من واجبهم الحفاظ عليها فالجيل السابق حقق لنا نصراً وفخراً ومجداً ومن واجبهم الحفاظ على هذا النصر العظيم .
قولي لهم كما قال لى أبى الحبيب:  أن من استردَ سيناء وحقق النصر جنديمصرى جسور حطم مزاعم أسطورة الجندى الذى لا يقهر، فقهره بقوة الإيمان والتخطيط السليم .
علميهم: أن الهدف القومى هو الذى يجمع أفراد المجتمع فى بوتقة واحدة، وينظم شباب الأمة ويخاطب وعيهم وضمائرهم ويحفز حماستهم..
علميهم:  أهمية معرفة التاريخ؛ لأن التاريخ ذاكرة الأمم وفيه العبر والحكم وبمعرفته نعرف قيمة الأوطان وسير الشجعان، احكي معهم كما حكي لي أبى الحبيب في سنوات طفولتي وشبابي الباكر، وتأكدي أن ما يُحكىَ للطفل في الصغر كالنقش على الحجر، لذلك فى ذكرى العبور حدثيهم عن بطولة الجندى الجسور.  

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات