لغة الأشياء / كُتَّابٌ لا يقرأون

08:51 صباحًا الإثنين 20 أبريل 2015
باسمة العنزي

باسمة العنزي

روائية وقاصة من الكويت، فازت بجائزة الدولة التشجيعية، لها عمود أسبوعي في جريدة (الراي) الكويتية.

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

 نعاني من مشكلة شح القراءة، مشكلة يعرفها القاصي والداني، حتى قراء الصحف اليومية تقلصت أعدادهم وأصبحوا عملة نادرة، لدرجة أن كتاب الزوايا، إن لم تكن لهم قنوات أخرى لمقالاتهم مثل المواقع الالكترونية و«تويتر» فلن يصلوا لربع عدد القراء، القراء الذين باتوا متابعين يغمرونهم بـ(الريتويت) و(اللايك) من عنوان المقال أحيانا. مصيبة عدم القراءة لم يعد بالامكان اخفاؤها كونها باتت ظاهرة عامة، بينما تتصاعد أعداد الكتاب بشكل غريب!

readingالزميل محمد الوشيحي كتب في جريدة الجريدة مقالا بعنوان (شعوب مجهولة الجدين) يستغرب فيه من تفاعل المهتمين مع خبر موت الروائي الألماني ذائع الصيت والحائز جائزة نوبل للآداب «غونتر غراس»! بحيث لجأ لـ«جوجل» لمعرفة من يكون! استغرب من مواقف الفقيد وكتابته بصدق عن تاريخ ألمانيا، إلى هنا والأمر عادي بعض الشيء، أو ممكن اعتباره عاديا في الظروف التي نمر بها ونوع الكتابات التي نتابعها. غير العادي هو الفقرة التالية من مقاله:

«لماذا ليس لدينا من الأدباء والشعراء والفنانين، من يحفظ تاريخنا وينقله إلى الأجيال القادمة بصدق؟ ولماذا تركنا تاريخنا في أيدي الحكومات، لتخلطه بالكزبرة والبقدونس، وترش عليه (الصوص) وزيت الزيتون؟»

صعب السؤال! وبما أن «جوجل» موجود وبما أني واثقة أن الزميل الوشيحي لم يقرأ شيئا في الأدب العربي وتحديدا الخليجي على الأقل في العشر سنوات الماضية، فيا ليت يستعين بصديق ويبحث عن عناوين الكتب التي تناولت حاضرنا أدبيا من روايات وشعر وقصة. أيضا اقترح على رابطة الأدباء اهداءه تشكيلة مختارة من الكتب المحلية التي ستصيبه بالدهشة! وتغير قناعته المبنية -على ما يبدو- من مجرد تخمين سريع يميل للتشاؤم.مع رجائي للرابطة أن تستثني المجموعة المهداة من كتب (الأدب الرديء) حتى لا تكون النتيجة عكسية.

وبما أن المقارنة مع كاتب ألماني، تجدر الاشارة أن 12.77 مليون ألماني فوق 14 عاما يقرأون مرات عدة في الأسبوع، بينما يقرأ العربي خلال العام ما يقارب من 6 صفحات.

إنها «شعوب لا تقرأ» تعرف مكونات التبولة ولا تتصفح كتابا أدبيا ولو من باب كتابة مقال مقنع عن الأدباء!

 

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات