متحفٌ لبيت الرّاحة!

02:03 مساءً السبت 31 مارس 2018
أشرف أبو اليزيد

أشرف أبو اليزيد

رئيس جمعية الصحفيين الآسيويين

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

لا نزال في سو وون، ولا نزال في عالم المتاحف، لكنكم لن تحذروا أبدًا اسم ومحتوى المتحف القادم!

إنه قائم على بعد شارع واحد من المتحف التاريخي، لكنه “مختلف”، إنه متحف مستر تواليت!

 متحف لبيت الراحة

mrtخلال التسعينيات من القرن الماضي، كان عمدة مدينة سو وون آنذاك، سيم جاي داك، معروفا بتشجيع ثقافة تجميل المراحيض العامة في كوريا الجنوبية. وقد عرف ذلك “عن قرب” زوار كوريا الجنوبية في كأس العالم لكرة القدم لأن المدينة كانت إحدى المدن المستضيفة للمباريات. بعد هدم المنزل الذي عاش فيه لمدة 30 عاما، قام السيد تواليت، كما اشتهر بذلك السم ، ببناء بيته على شكل مرحاض عملاق للاحتفال بإنشاء جمعية المرحاض العالمي (WTA). وقد أطلق على هذا المتحف اسم هيوجاي  وهو ما يعني “بيت تخفيف المخاوف”، وهو مصطلح يستخدم في المعابد عند الإشارة إلى المرحاض.

بدأ البناء في مايو 2007 المهندس المعماري جو جيونغ، وانتهى في 11 نوفمبر 2007. واعتبر هيوجاي أكبر منحوتة لمرحاض واحد كما يظهر من أعلى من قبل معهد كوريا للأرقام القياسية ونال “بيت الراحة” الجديد الكثير من الاهتمام من قبل وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

بعد وفاة سيم جيديوك، تبرعت عائلته بالمنزل إلى بلدية مدينة سو وون في يوليو 2009، وفقا لإرادته، وقررت البلدية إعادة تشكيل المكان إحياء لذكرى الرجل الذي اعتنى بقضاء حاجة أهالي مدينته وزوارها مما جعل المكان معرضا ثقافيا فريدا.

يأخذ المتحف طابقين – الطابق الأول عبارة عن معرض دائم يضم شاشات تفاعلية ووثائق وموادا ذات صلة بالمرحاض تقدم نظرة ثاقبة لحركة ثقافة المرحاض حول العالم؛ أما الطابق الثاني فمخصص لقاعة المعرض المؤقت الذي يضم أيضا عددا من الصور والقطع الأثرية المخصصة لحياة وأوقات السيد سيم.

وقد تم افتتاح حديقة الثقافة مرحاض المحيطة المتحف في عام 2012، ويتكون من عشرات من الأعمال الفنية وشاشات المرحاض التاريخية من مختلف أنحاء العصور – ناهيك عن العشرات من الصور والتماثيل والمجسمات!

تم تحويل العديد من المراحيض إلى حدائق مزهرة صغيرة وملونة.

كان الدخول مجانا، مثل حال المراحض العامة في كوريا الجنوبية، التي يشبه بعضها فنادق الخمسة نجوم. مقتنيات المتحف تشير لتاريخ بيت الراحة، منذ دأ الناس – حتى نبلاء مملكة جوسون –في قضاء الحاجة فوق حفر عملاقة يضعون سيقاهم المنفرجة فوق جسور خشبية صغيرة بينها ما يسمح بمرور الحاجة، وعمال يستعدون لتنظيفها، وصولا إلى الحمامات العصرية المزودة بمجسات إلكترونية لتوفير درجة حرارة تناسب الجسم لكل جالس فوق كرسيها. رحلة طويلة، ليس فقط في التاريخ ولكن في مفهوم احترام آدمية البشر ورفاهيتهم.

ما بين عبقرية العمارة في قلعة المدينة التاريخية ورقي الفكرة لمتحف مستر تواليت تبرز أهمية الاتقان والإخلاص لما يعمل له الإنسان، لذلك يحق لكل شيء أن يصبح متحفا، سواء كان قلعة بحجم مدينة أو حتى مجرد بيت للراحة!

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات