حوار أشرف أبو اليزيد مع راديو سبوتنيك، موسكو، حول فيسبوك وجوجل | THEAsiaN | Arab

حوار أشرف أبو اليزيد مع راديو سبوتنيك، موسكو، حول فيسبوك وجوجل

01:10 مساءً الخميس 5 أبريل 2018
  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مؤخرا في مقابلة معه أن فيسبوك وجوجل مرحب بهما في فرنسا ، لخلق فرص عمل وكونهما “جزءا من نظامنا الإيكولوجي” ، ولكن في وقت ما ، أصبحت هاتان الشركتان “كبيرتين للغاية”. تحدث سبوتنيك إلى أشرف أبو اليزيد. ، رئيس جمعية الصحفيين الآسيويين حول ما هو أكثر من ذلك:

A3296634-7103-4F1F-B4A8-49BD31A097D7سبوتنيك: ما رأيك في بيان ماكرون؟

أشرف أبو اليزيد: منذ اختراع وسائل الإعلام ، كانت هناك طريقة لقياس كل شيء ، فيما يتعلق بما يحب الناي أو يكرهون و بما يرغبون أو ينبذون ، لكن هذه الأدوات كانت تستخدم فقط من قبل الخبراء والمتخصصين وفي مجال علمي ضيق. ما يقوم به فيس بوك وجوجل ، بالإضافة إلى وسائل الإعلام الاجتماعية الأخرى ، هو منح كل شخص إمكانية أن يشارك ، فهي أدوات سهلة ومجانية وشائعة. لذا ، أتفق مع الرئيس الفرنسي ، السيد ماكرون ، في أن فيسبوك وجوجل أصبحا أكبر من أن يحكما ، فصحيح أنه يحذرنا ، لكن دعني أخبره: لقد فات الأوان على مجرد التحذير، حيث حلت هذه الشركات العملاقة محل السلطات التقليدية بنجاح ، فهم لا يراقبون خطواتنا فقط أو يرصدونها ، ولكنهم يرغموننا على التحرك وفقًا لذلك أيضًا.

أنت ترى الماء يغلي ، ويكاد أن يتبخر ، وتريد إعادته إلى شكله الأصلي! لذا ، تحتاج أولاً إلى ترتيب الجو المحيط به. إن المجتمعات مدمنة على Google و Facebook ، لأنهما ظاهرتان افتراضيتان ، والناس يهربون من الحياة الواقعية الفقيرة ، ليعيشوا حياة خيالية ، ولا تتخذ أية خطوات لإعادتهم أو إبعادهم. يمكن تقاليد الأسرة والثقافة والموارد الأخرى إقناعهم بوقف غلي الماء.

سبوتنيك: هل تتفق على فكرة كون عمالقة التكنولوجيا – مثل جوجل وفيسبوك – يصعب التحكم بها أو تنظيم عملها؟

أشرف أبو اليزيد: لا شيء مستحيل ، كما يخبرنا التاريخ. هناك طريقتان. التكنولوجيا – عن طريق وقف توافرها ، ولكن هذا – بطريقة أو بأخرى – مدرسة الديكتاتورية.

الطريقة الأخرى هي خلق بدائل. ويمكن أن تكون بدائل تكنولوجية ، بإرسال المستخدمين للعيش في الفضاء عبر نظارات الواقع الافتراضي ، حيث لا يوجد Google ولا Facebook ، ولا توجد حتى الألعاب السياسية!

سبوتنيك: من وجهة نظرك ، ما هو تأثير عمالقة الإنترنت على مثل هذه الأشياء مثل الانتخابات؟

أشرف أبو اليزيد: الانتخابات تشبه أية سلعة أخرى يتم بيعها. إنها في السوق وتخضع للترويج الجيد ، والأخبار المزيفة ، والصفقات السيئة ، وهلم جرا. لذا ، أعتقد أنهم يمكن أن يكون لهم تأثير ، لكنهم لا يستطيعون أداء دور القضاء واختيار الفائزين . يمكن أن يؤثر ذلك على الآلاف في انتخابات نوادٍ محلية ، لكن ليس عشرات الملايين من الأصوات في دولة ضخمة.

أشرف أبو اليزيد

أشرف أبو اليزيد

سبوتنيك: كيف يمكن أن تؤثر على الرأي العام؟

أشرف أبو اليزيد: سوف أشير إلى مجموعة تحديد تيار الاتجاه الشائع في الفيسبوك ، لأنها قادرة على نشر أخبار معينة وتصفية أخبار أخرى ومنعها. في هذه الحالة ، يمكنك التحكم في طوفان الأخبار المرغوبة ؛ وبينما تتوقف عند بعض العناوين الرئيسية ، ستنشر ما هو عكس ذلك. هذه أيضًا خطيئة تكنولوجية اعترفت Facebook بأنها ارتكبتها.

سبوتنيك: لقد لاحظ بعض الخبراء أن عمالقة التكنولوجيا الكبار يؤثرون على المستخدمين ، هل تعتقد أن هناك أي طريقة تقاومها بها الحكومات؟

أشرف أبو اليزيد: في الشرق الأوسط ، ومناطق مماثلة ، يمكن للحكومات توظيف ما يُعرف بـ “لجان الإنترنت”. إنهم نوع من الجواسيس الإلكترونيين في الفضاء الافتراضي ، لنشر الشائعات ، ومهاجمة أيقونات المعارضة السياسية ، ومراقبة بعض الشخصيات. وتطالب بعض الحكومات وسائط الإعلام الاجتماعية بحظر بعض الحسابات ، في حالات جرائم معينة مثل الكراهية. لكنني أعتقد أن أكثر الطرق فاعلية هي أن تكون شفافة وأمينة وموثوقة بها. عندما يثق الناس بك ، فلن يطيعوا خصومك.

سبوتنيك: هل تعتقد أن هناك أية طريقة لتنظيم عمل عمالقة التكنولوجيا دون التأثير سلبًا على خصوصية المستخدم؟

أشرف أبو اليزيد: إن خطأ عمالقة التكنولوجيا هؤلاء بدأ في داخل نظامهم ، وحل هذه الأخطاء ممكن فقط من خلال إصلاحها من الداخل. يجب على Google و Facebook اتباع بعض الأخلاقيات المهنية والمجتمعية ، وهذا هو سبب التفاوض من أجل الأشخاص أنفسهم ؛ من أجل التضامن معهم، سلامتهم ، سعادتهم وحقوقهم الإنسانية.

لقراءة الحوار في المصدر:

https://sputniknews.com/analysis/201804051063225556-macron-facebook-google-media-influence/.

أجرت الحوار آنستاسيا رومادينا، راديو سبوتنيك، موسكو

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات