ملاكٌ كان هنا

09:09 صباحًا السبت 13 أبريل 2013
رضوى أشرف

رضوى أشرف

كاتبة ومترجمة من مصر، مدير تحرير (آسيا إن) العربية.

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

هذا الأسبوع تتنوع الأعمال الأدبية و التاريخية و الروائية، ليتضح لنا ظهور كتب فلسفية و سياسة مؤثرة كذلك.

صدر حديثاَ عربياَ:

أول أعمال هذا الأسبوع هي رواية “الكاتب والمهرج والملاك الذي هناك” للروائي المصري سعيد نوح وهي صادرة عن سلسلة “تجليات أدبية” التي تتبع الهيئة العامة لقصور الثقافة. وهي رواية مميزة تقع في حوالي 340 صفحة، وهي العمل السابع لهذا الروائي المميز، وهذه الرواية تدور أحداثها في الثمانينات، وتتخذ من منطقة عشوائية بالقاهرة مسرحاَ لها ولأحداثها المتنوعة والمختلفة ثقافياَ و إجتماعياَ. يتناول فيها الوضع الإجتماعي القبيح والفساد السياسي والإستبداد بالمواطنين، وتفاصيل حياتهم اليومية في تلك البقعة العشوائية.

كتاب “حالة ما بعد الحداثة – الفلسفة والفن” لمؤلفه الدكتور بدر الدين مصطفى، وهو العدد الثاني من سلسلة الفلسفة التي تصدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة.

يحاول هذا الكتاب أن يعرض أهم الأسس الفكرية التي بُني عليها المشروع الغربي ما بعد الحداثي, فيرصد الظروف التي أدت إلى ظهور نمط فكري جديد أطلق عليه “ما بعد الحداثة”. كما يحاول أن يتتبع مصادرها الفكرية والمبادىء التي انطلقت منها. ويسعى لرصد تجليات ومظاهر ما بعد الحداثة في الفنون المختلفة, ثم يعرض ثلاثة نماذج مختارة من فلاسفة ما بعد الحداثة وتحديدا من التيار الفرنسي: جيل دولوز وميشيل فوكو و جان بودريار, مع ترجمة لنص من نصوص تلك الحركة للمفكر المصري الأمريكي إيهاب حسن بعنوان : سؤال ما بعد الحداثة.

كتاب “دور روسيا… في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من بطرس الأكبر حتى فلاديمير بوتين” للكاتب ناصر زيدان عن الدار العربية للعلوم ناشرون>

يطرح الكتاب رؤى متعددة ويكشف خفايا حول الدور الروسي في هذه البقعة من العالم (الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، وفي حقبة زمنية تزيد على ثلاثمئة عام. يتناول الكتاب هذه الحقبة الممتدة من بطرس الأكبر إلى فلاديمير بوتين للكشف عن حجم التشابة والاختلاف في أدوار روسيا في منطقة الشرق الأوسط. ويعرض الكتاب إشكالات كبيرة ما برحت تُطرح اليوم، خصوصاً في ظل الموقف الروسي من الأحداث في سورية:

«ما أسباب الاهتمام الروسي بمنطقة الشرق الأوسط وإشكالياته؟ وهل يعود إلى خلفية مصالح اقتصادية، أم لأغراض دينية، أم لهذه الأسباب مجتمعة؟

ثمّ يتناول الكتاب إشكالية التأثير الروسي في مجرى الأحداث في الشرق الأوسط وشمال افريقيا وعن الأسس والقواعد الجديدة التي اعتمدتها موسكو في رسم سياستها الشرق أوسطية ووفق أي اعتبارات؟

وقد إستند زيدان في كتابه على وقائع تاريخية وأبحاث واسعة شملت هذه الحقبة الطويلة، لتمنح القارئ صورة واضحة وشاملة عن مسار السياسة الدولية، وتعالج خلفيات مواقف موسكو من الأحداث الجارية في المنطقة الممتدة من المغرب العربي إلى شمال سيبيريا، وتمنحه معلومات دقيقة حول المواقف الروسية في الحقبات الثلاث: القيصرية والسوفياتية والاتحادية في يومنا هذا.

رواية “الإصبع السادس” للروائي و المفكر السوري خيري الذهبي عن دار ميريت ، وهي تعد من أولى الروايات التي تحاول تتبع أثر الحملة الفرنسية على سوريا. تدور الأحداث في مدينة دمشق بين بدايتها كمدينة مقدسة وتحولها على يد إبراهيم باشا ابن الثورة الفرنسية الذي فتحها أمام الغرب إلى مدينة عُرف فيها مفهوم المواطنة للمرة الأولى. نرى فيها كذلك كيفية وصعوبة الخروج من فترة العصور الوسطى إلى العصر الحديث.

كتاب “عالم بلا مخلّص؟ ثلاث خطوات نحو عصر ما بعد العلمانية” للكاتب سالم إبراهيم سالم عن دار ليليت للنشر، وهو كتابه الثاني بعد “الله .. كأنه هو” الصادر في عام 2011. ويعرض الكتاب أفكاره حول الدين والمعرفة بشكل مركز على مدار 97 صفحة، الكتاب يتضمن وصفا تأمليا للدين، كيف بدأ ومن أين جاءت سلطته وكيف بدأت تنزوي شيئاَ فشيئاَ؟ لماذا تجاهلنا تراثنا الديني؟ وكيف صار الأنبياء خارج التاريخ؟ ويتناول الكتاب فلسفة الكاتب الخاصة في التعامل مع الحياة.

رواية “الإسكندرية في غيمة” للروائي المصري إبراهيم عبد المجيد وهي صادرة عن دار الشروق، تعد الجزء الثالث في ثلاثيته الإسكندرية.

تدورأحداث هذه الرواية في السبعينيات، حين بدأت الإسكندرية تفقد روحها المصرية و تتخلى عن عاداتها و تقاليدها. هذه الثلاثية كعكس معظم الثلاثيات، لا تتناول قصة حياة أبطال بعينهم يواصلون رحلتهم، ولكنها تتناول رحلة مدينة الإسكندرية خلال ثلاث نقط تحول كبيرة في تاريخها.

الأعمال المترجمة:

كتاب “فلسفة الفن – مدخل إلى علم الجمال” لمؤلفه جوردون جراهام، وترجمة محمد يونس، وهو صادر عن سلسلة آفاق عالمية التي تتبع الهيئة العامة لقصور الثقافة. وهو يعد مدخلاً مبسطاً لهؤلاء الذين يتعرفون على فلسفة الفن و علم الجمال للمرة الأولى. ويتناول الكتاب فصول عن الفن و الجمال، أنواع الفنون الحديثة المختلفة، وأقسام خاصة بأفكار أرسطو، هيجل، ونيتشه.

روايتان “المحاكمة والمسخ” للكاتب التشيكي فرانز كافكا وقد ترجمها عن الألمانية محمد أبو رحمة وهي جزء من سلسلة “المائة كتاب” التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة. وهاتان الروايتان من أفضل أعمال كافكا الإبداعية ومن أفضل الأعمال الروائية في القرن العشرين.

صدر حديثاَ عالمياَ:

رواية “Tapestry of Fortunes” للروائية إليزابيث بيرج، وتتناول  قصة أربع سيدات يتذكرن ماضيهن، ليعيدن إكتشاف الأشخاص الذين يفتقدنهم، ليستعدن  حظهم في الحياة. وهي توضح كيف تمر النساء بالمصاعب وكيف تساعدهن العلاقات المختلفة التي يمررن بها على تشكيل شخصيتهن، كذلك تعد هذه الرواية إختبار لمدى قوة صداقة النساء.

كتاب “Carrie and Me: A Mother-Daughter Love Story” للكاتبة ونجمة التليفزيون الأمريكية كارول بيرنيت، وهو يعد تأبينا لإبنة كارول المتوفية، كاري، ومذكرات مضحكة ومؤثرة توضح مدى قوة العلاقة بين تلك الأم وابنتها و قدرة الأمومة على مساعدتهما على تخطي مشكلات حياتهما. الكتاب يتضمن صفحات من مذكرات خاصة، صورا شخصية، محادثات وغيرها، عن طريقها تتبع كارول الطريق الذي أخذته هي و ابنتها.

كتاب “”The Democracy Project: A History, a Crisis, a Movement للباحث الأمريكي ديفيد جريبر، وهو من أشهر الباحثين و النشطاء من جيله، يتناول في الكتاب فكرة الديموقراطية، ويعيد توجيه فهمنا لبعض الأحداث التاريخية المحورية، ويستخلص منهم درساَ لأحداث اليوم. منذ بداية الديمقراطية الأثينية و حتى نشأة الولايات المتحدة الأمريكية والثورات العالمية للقرن العشرين و نشأة جيل جديد من النشطاء.

رواية “Blaze of Glory” للكاتب الأمريكي من أصول إيطالية جيف شارا، وهي الجزء الأول من ثلاثية جديدة. يتناول في هذه الرواية أحد أهم أحداث الحرب الأهلية بأمريكا التي تناولها المسرح، وهي معركة شيلو. يظهر كيف كان يتم إتخاذ القرارت من جانبي المعركة، ويعيد إحياء كل الجنود و الضباط الذين شاركوا فيها. يقوم شارا بالدخول لعالم معركة شيلو كما لم يفعل أي روائي من قبل.

كتاب “Zoobiquity: What Animals Can Teach Us About Health and the Science of Healing” للطبيبة الأمريكية باربرا هورويتز و كاثرين باورز، وقد جاءت فكرة هذا الكتاب بعد زيارة طبيبة القلب باربرا هورويتز لحديقة حيوان لوس أنجلوس، حيث لاحظت أن أحد القرود كان يعاني من نفس أعراض مرض القلب التي يمر بها البشر العاديون، وقد بدأت الطبيبة باربرا رحلة من شأنها أن تغير شكل الطب الذي نعرفه الأن. بدأت بالبحث عن كل عدوى أو مرض يمر به الإنسان لترى ما إذا كان يطرأ على الحيوانات كذلك، وفي معظم الأحيان، إكتشفت العديد من العوامل المشابهة. الديناصورات عانت من سرطان المخ، الكوالا بإمكانهم الإصابة بالكلاميديا، حيوان الرنة يلجأ للإستعانة بالتأثير المخدر لأحد أنواع الفطر، والغوريلات تعاني من الإكتئاب المرضي.

رواية “Whatever Happened to Goodbye” للروائية سارة ديسين، وهي تتناول قصة ماكلين، التي تعاني من طلاق والديها الذي على أثره  ظلت تتنقل من مدينة لأخرى برفقة والدها على مدار سنتين. وكل مكان جديد تذهب له ماكلين يمنحها الفرصة أن تكون شخصية جديدة، من مشجعة حتى نجمة مسرحية. ولكن لأول مرة تقرر ماكلين أنها تريد البقاء في مكان ما وأن تتصرف على طبيعتها، التي سيساعدها جارها الجديد، دايف، على إكتشافها.

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات