2020 – الفصل الخامس

10:02 مساءً الإثنين 11 فبراير 2013
محمد البرقي

محمد البرقي

كاتب و مدون من مصر .. له العديد من الأعمال المنشورة و الإلكترونية

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print
(حينئذ يشبه ملكوت السموات عشر عذارى اخذن مصابيحهن وخرجن للقاء العريس. وكان خمس منهن حكيمات وخمس جاهلاتاما الجاهلات فاخذن مصابيحهن ولم ياخذن معهن زيتاواما الحكيمات فاخذن زيتا في انيتهن مع مصابيحهنوفيما ابطا العريس نعسن جميعهن ونمنففي نصف الليل صار صراخ هوذا العريس مقبل فاخرجن للقائهفقامت جميع اولئك العذارى واصلحن مصابيحهنفقالت الجاهلات للحكيمات اعطيننا من زيتكن فان مصابيحنا تنطفئ.فاجابت الحكيمات قائلات 
لعله لا يكفي لنا ولكن بل اذهبن الى الباعة وابتعن لكنوفيما هن ذاهبات ليبتعن جاء العريس والمستعدات دخلن معه الى العرس واغلق الباباخيرا جاءت بقية العذارى ايضا قائلات يا سيد يا سيد افتح لنافاجاب وقال الحق اقول لكن اني ما اعرفكن. فاسهروا اذا لانكم لا تعرفون اليوم ولا الساعة التي ياتي فيها ابن الانسان)
***
1- فبراير – 2020
– و عملت إيه لما دخلت؟.
رد (أمين) و هو بينظّف ماسورة بندقية بحِتّة قماش مزيّتة من غير ما يبص لي:
– دخلت عادي, و ما بينتش أي إعتراض رغم اني كنت قاومت على الباب الأول, و افقتهم في كل كلامهم كمان.
– إيه؟! , بس انت…
قاطعني:
– عارف , بس ماتنساش إن كده هم ضمنوني في صفّهم و قل حذرهم و شوية شوية هأعرف كل اللي بيخططوا له.
رجّع البندقية مكانها و بص لي و على وجهه إبتسامة تحدي و كمّل:
– و بعدين يا صاحبي ماتنساش دروس التاريخ,النظام أوّل ما يحس إنه مسيطر على كل حاجة بيتغرّ بنفسه و تبتدي إيديه ترتخي.
– يمكن بس هتضمن منين؟.
– انت راجل مؤمن يا (بيتر), و أكيد ربنا بيحبك و هيسمعك, إدعي.
مؤمن؟!, بمين؟, أو بإيه؟..مين بيسيب الدنيا تضرب تخرب؟, بلد زي دي مات ملايين من سكانها في عاصفة رملية قوية قعدت أكتر من سنة متواصلة..
علماء الأرصاد و كل الناس الخبراء اللي بنعتبرهم “فاهمين في الحاجات دي” ماعرفوش يلاقوا تفسير لحد دلوقتي,نهاية غير متوقعة, مش سريعة قوي بحيث تصدمنا على غفلة, لكنها قوية بحيث إنها تزعزع كل حاجة جواك.
ساعات بأحس بالإيمان قوي بيملاني و إن كل حاجة مضبوطة و إننا طول ما بنتمسك بالإيمان ده مش هيخذلنا, و ساعات أحس اننا لوحدنا..مافيش حد ينقذنا..العالم و الكون ده كله ساعة مضبوطة لوحدها,ساعة متقنة الصنع, ماحدش بيراقبها يلاحظ إنها مأخّرة شوية او مأخّرة كتير..
ساعة بدون صانع.
***

 )و كانما انسان مسافر دعا عبيده وسلمهم امواله. فاعطى واحدا خمس وزنات واخر وزنتين واخر وزنة.كل واحد على قدر طاقته.وسافر للوقت. فمضى الذي اخذ الخمس وزنات وتاجر بها فربح خمس وزنات اخر. وهكذا الذي اخذ الوزنتين ربح ايضا وزنتين اخريين. واما الذي اخذ الوزنة فمضى وحفر في الارض واخفى فضة سيده. وبعد زمان طويل اتى سيد اولئك العبيد وحاسبهم. فجاء الذي اخذ الخمس وزنات وقدم خمس وزنات اخر قائلا يا سيد خمس وزنات سلمتني.هوذا خمس وزنات اخر ربحتها فوقها. فقال له سيده نعما ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل فاقيمك على الكثير.ادخل الى فرح سيدك.)
3- فبراير – 2020
عزيزتي ماريانا..
لسة بنحاول نعيش, بأحاول أكتب لك كل ما أقدر, لكن (محمود) شادد إيده علينا اليومين دول و أخاف أتكشف بسبب القلق اللي عامله (أمين).
غير إن تامر ما بقاش سهل إنه يوصل الجوابات لبارادايس بسهولة, ناهيكي عن إني اكتشفت اني مش الوحيد اللي بيبعت الجوابات دي بالسر..في كذا واحد في بيت الامان بيعملوا كده..و زيي مقابل حبة سجاير او شوية اكل اكتر من نصيب الواحد.
ده إذا كان بيوصلها ,بعد أول جواب رديتي عليَّه فيه ماكنتش متطمن و بعدها مارديتيش تاني, لكني فضلت أبعت لعل و عسى.
لو بتوصل لك يا (ماريانا) سامحيني, ماتفتكريش إني إتخليت عنك, عارف إنه مش من العدل إني أطلب منك ماتفتكريش أسوأ التصرفات مني ناحيتك, لكن ساعات الواحد ما بيعرفش إيه الصح عشان يعمله و بيفاجأ بإن الواجب هو اللي حرّكه.
لو ماوصلتش, يبقى هأموت بحسرتي وحدي , عقابا ليَّه على إختيار أجبرت عليه , و أتمنى من ربنا يسامحني.
عزيزتي ماريانا..
كل ذكرى بيننا هي خنجر بيدمي وجداني, نار بتحرق سكوني و سكينتي, بتحرق بقايا الانسان البسيط اللي كنته…رغم ان الدموية ماكانتش عمرها طريقي..
انا ما اتخصصتش في تصليح الساعات و سِبت مستقبلي العسكري اللي كان والدي بيغصبني عليه بالعافية, غير إني كنت معجب بنظامها و كنت حابب إني أصلح ما أدمرش!.
عزيزتي ماريانا..
العالم اللي عرفناه انا و انت اندفن تحت اكوام من الرمل, لكن جوايه لسة عامر و زاهي زي زمان..
لسة الكورنيش منوّر بالليل مابقاش نهر طين المياة الجديدة بتشق طريقها فيه.
يمكن عشان أنا رافض الواقع ده أو بأهرب منه أو أو..
الحقيقة مش همي دلوقتي معرفة السبب.
ساعات بأفكر إني زي المياة الجديدة بأحاول شق طريق حياة تاني, لكني عارف المصير..
طينة و رمل.
وحشتيني يا زوجتي العزيزة..
البراويز و أزازيز عصير العنب اللي كنتي بتحبيه لسة موجودة عندي, ده اللي فاضل بيفكرني بيكي لحد ما ربنا يسهل.
بأكتب الرسايل دي رغم إحساسي كل مرة إني بأكلّم نفسي..كون انه مافيش ردود بيخليك تقتنع تماما إن مافيش مستمع..
مافيش غيرك يا رب…انت سامعني؟.
زوجك (بيتر)
***
14- فبراير- 2020
حبيبتي ماريانا..
أوّل مرة أبتدي لك جواب بالكلمة دي!
حبيبتي..ما بيّنتهاش كتير..لكن الوحدة وفّرت لي الجو اللي كنت محتاجه عشان أكتشف متأخر جدا الشعور ده ناحيتك.
في عيد الحب و – لسخرية القدر – في أصعب مكان في جسم الصحرا ممكن يتسرب لشرايينه نقطة حب..قررت انا اعترف بحبي فعليا و رسميا لزوجتي و عشرتي..
مش عارف لو وصل لك الجواب ده هيكون رد فعلك إيه؟
هتقطعي الجواب و ترميه ولا هتحرقيه ولا هتفرحي فعلا بيها..
أو هتكتفي كالعادة بعدم الرد..
عيد حب من غير هدية..السنين اللي فاتت كنت بأجيب لك الهدية دايما..لكن كانت عينيكي دايما بتقول احساسك بانك مش لاقية الحب فيها..
و أهو جه اليوم اللي أقدم فيه الحب لكن من غير هدية و – لحرقة قلبي- من غير حبيبتي قدامي..
ممكن يكون فيها أي تعزية ليكي اني غامرت جدا و دفعت اكتر من المعتاد عشان أجبر (تامر) يوصل جواب تاني بالسرعة دي لباراديس…
بحبك…متأخر جدا..
زوجك اللي كان نفسه يكون حبيبك
                                                                                                                           (بيتر)

اترك رد

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات