حضور اللغة العربية في أفغانستان، شفاهة وكتابة

01:11 مساءً الخميس 14 مارس 2013
د.عبد الله خاموش الهروي

د.عبد الله خاموش الهروي

أديب وديبلوماسي وباحث أكاديمي، أفغانستان

  • Facebook
  • Twitter
  • Rss
  • Mail
  • Print

أولا: بحث الألفاظ و اللغات العربية في المحاورات اليومية‌:

فهؤلاء يستعملون في محاسباتهم مع الآخرين الواحد إلي ستة باللغة العربية ثم باللغة الفارسية و يقولون‌: واحد، إثنين‌، ثلاث‌، أربع‌، خمس‌، ست‌، هفت‌، هشت‌، نه‌، ده‌.

فهم يستعملون الحساب الفارسي في معاملاتهم ولكن عوضا عن المائة‌، و مائتين‌، و ثلاث مائة‌، يستعملون تعبيرا عربيا فيقولون‌: (فَدْ غَلِيْزَه‌ْ) (غَلِيْزَتَيْن‌ْ) و (ثَلاَث‌َ غَليْزَه‌ْ).

في الحياة اليومية يعبرون عن الأشياء الجديدة و المخترعات الحديثة باللغات الفارسية و الأزبكية و يستعملون في المحاورات الجارية فيما بينهم الكلمات العربية بشكل وسيع و عندهم كلمات عربية في كل ما يحتاجون إليه‌.

مثلا أعضاء الجسم كلها عربية ولكل واحد منها كلمة عربية مثل‌:

الرأس‌، الأذن‌، العين‌، الأنف‌، الخِشْم (الفم‌)، السّن‌، الشعر، الرقبه‌، الكتف‌، الظَّهر، البطن‌، السّره‌، اليد، الرّجل‌.

كذلك بالنسبة للحيوانات و الأمور التي ترتبط بالماشية و مشاغلهم الخاصة‌، توجد كلمات عربية بقدر موفور و محاوراتهم اليومية في ذلك كلها عربية و هنا بعض من الألفاظ حول هذا الموضوع‌:

کَيِشة = الفرس

بَعِيْرْ

فَرِسْ

دِيْنَا = الدُّهْن‌ْ

بَقَرْ

بَصَل‌ْ

ِحمَارْ

رِز = الأُرْزْ

تِيْرَه = الدجاج‌

حِنْطَه‌ْ

عَنْزَه = الماعز

غَرَب‌ = الشَّجَرْ

مِرْزَع = العجل‌

مُفَوَّرْ = البراد الذي يغلي فيه الماء

نَعْجَةْ

كِدْرة = اَلْقِدْرْ

خَرُوْف‌ْ

هذه نموذج من الكلمات التي تستعمل فيها بينهم و يثبت منها كثرة وجود الكلمات العربية بدلاعن الكلمات الدخيلة، و يجب في ذلك تحقيق كامل و ذلك بجمع الكلمات العربية و غير العربية في قاموس يمكن الحكم عليها بشكل مئوي و … .

الثاني‌: بحث الأصوات و الحروف‌:

النطق و الأداء عندهم غير سليم‌، و متأثر باللهجات الأفغانية‌، و الإبتداء بالكسرة في الأسماء، و في الأفعال و بالأخص أفعال المضارع عادة لغوية متبعة في اللغة العربية في أفغانستان‌.

فالكلمات‌: العِين‌، و البِيت‌، و الشِي‌ء يبتدء و نها بكسر الحرف الأول منها، و كذلك كلمات الِدهن و الرز (الأرز) في الأسماء، و تِطلع و نِذهب و تِقري (تقرأ) و تِدرس و نأكل و غيرها من الأفعال المضارعة‌. و من المعروف أن حرف العين و الحاء من الحروف الصعبة النطق و التلفظ لغير العرب ولكنهم لا يحسون بأية صعوبة لغوية في النطق و التلفظ بهما.[1]

شواهد يري فيها التلفظ السليم لحرفي الحأ و العين‌:

نَحْن‌ُ

وَاحِدة

دَعْمِت = يُغْدَ = إِذْهَب‌

عَنْزِه‌

حِمَار

حِنْطَه‌

حِل‌َّ

حَايِطه

نَعْجَه‌

عِنْدَك

عِنَب

نِرْعَه

نِزْرَع

شَعْر

تَعَال[2]

و الحروف العربية التي تغيّر نطقها الأصلي في الأداء و الكتابة متأثر في ذلك باللغات الأفغانية‌. كالهمزة التي أبدلت ياءً و تلفظ كلمة (الحائط) حَايِطاً. هذا إذا كانت الهمزة في الوسط أو في أخير الكلمة مثل‌: تَقْرَأة حيث تلفظ يأً تِقْرِي‌ْ، و همزة الإبتدأ تبقي علي حالها مثل‌: إِسْم أَبُوْك‌ْ، إِشْوَه‌ْ؟ = مَا اسْم‌ُ أَبِيْك‌َ؟ و … .

يبدل حرف الطأ تأً في التلفظ فيقال‌: في البَطْن‌ِ = بَتْن و في الحايط = حَايِت‌ْ، و الصاد بالسين فيقال في الثوب = سَوْب‌ة و في الْبَصَل‌ِ = بَسَل‌ْ.

الجيم بقي علي حالها، و الذال و الضاد و الظاء تلفظ كالزاء مثل‌: أُذْن = اُزْن‌ْ، اِضْرِب‌ = اِزْرِب‌ْ، ظَهْر = زَهْرْ.

 

كذلك يبدل الضاد في بعض الكلمات دالا فيقال في الأرْض‌َ = اَرْدْ.

و الذال إذا كان في آخر الكلمة يبدل دالا كالمصريين و السوريين مثل‌: آخُد – نَاْخُد أي آخُذُ، نَأْخُذُ.

و القاف يلفظ في بعض اللهجات گافا كاللهجة السعودية و بعض مناطق المغرب و العراق و مصر فيقال‌: گِدْرة في (قِدْرْ) و دَگِيْگ في (الدَّقِيْق‌ْ).

كما أنهم يبدلون القاف همزة كأغلب اللهجات المصرية و السورية فيقولون في‌: الدقيق (دَئِيْگ‌ْ) كما يستعملونه علي حاله فيقولون‌: قَرْيَه‌ْ، بَقَرة وَ الرَّقَبَة‌ِ و غيرها.

حرف الهاء إذا جاء في الوسط يبدلونه بالياء فيقولون في الدُّهْنِ = دِيْن‌َ بكسر الأول و فتح الأخير و بعض العرب يحذفونه في النطق‌. و السكون و الوقف و الإختصار كثير في اللهجات العامية في أفغانستان كاللهجات العربية المعاصرة‌.

فيقولون في جملة‌: مَالُنَا كَثِيْرٌ (مَال‌ْ، نَا، كَثِيْرْ) بسكون كل الكلمات الثلاثة في هذه الجملة‌.

و يقولون في تعال‌: (تَعَه‌ْ) و في بَاب‌ُ الْبَيت‌ شَدَّه‌: (بِلْبِيْت شِدَّه‌ْ).

الثالث‌: بحث الصرف و النحو و ترتيب الجمل العربية‌:

إن اللغة العربية العامية في حوالي بلخ متأثرة من ناحية الصرف و النحو باللغات الفارسية (الدرية‌) و الأزبكية‌. فلم يبق هناك فرق بين المذكر و المؤنث في الفعل و الضمير، و العلة عدم وجود هذه الفروق في اللغات الفارسية و الأزبكية‌. فصيغ الماضي و المضارع و الأمر لا تختلف مع الغائب و المخاطب و لا يفهم التفاوت بينها.

علي سبيل المثال كلمة‌: يُوْگِد بمعني أَشْعِل‌ِ النَّارَ. صيغة أمر و كلمة نَغْدِي بمعني غَدَوْت‌ُ صيغة ماض، مع أن الأول كان يُوْقِدُ صيغة المضارع الغائب و الثاني بمعني نَمْشِي صيغة جمع المضارع‌.

فقط بما أن التفاوت بين الجمع و المفرد موجود في الفارسي و الأزبكي يوجد هذا الفرق في محاوراتهم كذلك‌.

كما أن كلمة (اُزْرَب‌ْ) بمعني اِضْرِب يكون للمفرد و (اُزْرُبُوْ) بمعني اِضْرِبُوْا للجمع و من هذا القبيل‌: أَنْت‌َ وَ أَنْتُم‌ و غيرهما موجود في محاوراتهم‌. و التي بقيت من صيغ العربية مع التلفظ السليم و طبقا للقواعد، التثنية‌، و مع عدم وجود هذه الصيغة في اللغات الأفغانية لكنها موجودة في محاوراتهم في اللفظ و التعبير و لا يوجد فيها أي خلل مثل‌: عينين‌، تلفظ بكسر العين و النون الأول مع مد الصوت و كذلك‌: «غِلْيزَتَيْن‌ْ، يَدَيْن‌ْ، رِجْلَيْن‌ْ، قريتين و …».

و أحياناً نراهم يستعملون كلمة فارسية و أخري عربية في جملة واحدة للتعبير عن المعني الذي يريدون الإفصاح عنه فيقولون بدل تَكَلَّم «گپ اَزْرَب‌ْ» فأخذوا گ‌پ (الحرف‌) عن الفارسية و اُزْرَب عن العربية‌.

كذلك إذا أرادوا السؤال عن أحد: عِنْدَ مَن تَقْرَأ ُْ؟

يقولون‌: «قُدَّام‌َ مَن تِقْرِي‌»؟

فاستبدلوا بِعِنْدَ مَن‌ْ، قدام من‌.

كذلك يقولون في النفي‌: «مَا نِي‌ْ» مع أن «ما» كلمة نفي عربي و «ني‌» كلمة نفي فارسي‌، فاجتمعافي كلمة واحدة مع أن واحدا منهما كان يكفي لإفادة معني النفي‌.

الخصوصية الأخري التي نجدها في محاوراتهم تقديم الإسم علي الفعل‌. لعلها متأثرة عن اللغة الفارسية‌. لأن الإسم في التعبير الإصطلاحي مقدم علي الفعل‌.

فإن في جملة‌: (نان مي‌خورد) و أمثالها نري أن الاسم و هو (نان = الخبز) مقدم علي الفعل و هو: (مي‌خورد) و علي العكس نجد في اللغة العربية (إلا في موارد خاصة و استثنائية‌) أن الفعل مقدم علي الاسم نحو: (يَأْكُل‌ُ الْخُبْزَ).

فهؤلاء العرب في محاوراتهم يقدمون الإسم علي الفعل فيقولون في الجملة السابقة‌: (خُبْزْ يَأْكُل‌ْ)[3].

 

إن الأمثلة الآتية توجد في محاوراتهم اليومية و تبين لنا ترتيب و تركيب الجملات عندهم‌:

نَعْجَه نَرْعَه =

نَرْعِي الْغَنَم‌َ

زَرْعَه نَزْرَع‌ْ

نَزْرَع‌ِ الزَّرْع‌َ

جَبَل‌ نُغْدِي‌ْ

ذَهَبْت‌ُ إلي الْجَبَل‌ِ

حَايِت‌ اُزْرَبُوْا

إِضْرِبُوْا الْحَائِطَ

شَعْرَ رَأْس نَاخُدْ

نَأْخُذُ شَعْرَ الَّرأْس‌ِ

ذَافِر آخِدْ

قَص‌ِّ الظُّفْرَ

بَيْت رُحْنَا =

رُحْنَا إلي الْبَيْت‌ِ

حِنْت‌ جِيْب =

هَات‌ِ الْقَمْح‌َ

رُزْجِيْب =

أُحْضُرِ الأُرْزَ (الرز) في اللغة العربية العامية الأفغانية‌

دِيْن‌َ جِيْب ‌=

أُحُضُرِ الدُّهْن‌َ (الدين‌) في اللغة العربية العامية الأفغانية‌

بَسَل‌ جِيْب =

أُحْضُرِ الْبَصَل‌َ (البسل‌) في اللغة العربية العامية الأفغانية‌

فَرَس جِرَّتَعَه =

جَرِّ الْفَرَس‌َ و تعال‌

أُش مَحَل من بيت تطلع‌؟ =

مَتَي تَخْرُج‌ُ مِن‌َ الْبَيْت‌ِ؟

بَعْد أُش‌ مَحَل‌ تَجِي‌ْ؟ =

مَتَي‌َ تَحْضُرُ؟

أُش‌ مَحَل‌ باَزَار تُغْدِي‌ْ؟ =

مَتَي‌َ تَذْهَب‌ُ إلي السُّوْق‌ِ؟

عِنْدَك‌َ مَرْزَع‌ شِدُّه‌ =

شُدِّ الْعِجْل‌َ

عِنْدَك‌َ مَرْزَع‌ حِلَّه =

حِل‌َّ الْعِجْل‌َ

مُوْي‌ مَشْرِب =

أَشْرَب‌ُ الْمَاء

بَلْبَيْت‌ شِدُّه‌ =

أَغْلِق‌ بَاب‌َ الْبَيْت‌ِ

كِبْش‌ جِرَّ تَعَه =

جَرِّ الْكَبِش‌َ وَ تَعَال‌ْ

بِلْيَكَاه‌ة نَقُوْم‌ُ =

نَقُوْم‌ُ صَبَاحاً، بِالْيَكَاه = بِالصَّبَاح‌ِ = صَبَاحاً

أُش دَرْس‌ تِقْرِي‌ْ؟ =

أَي‌ُّ دَرْس‌ٍ تَقْرَأُ

مَكْتَب‌ يِقْرِي‌ْ؟ =

تَدْرُس‌ُ فِي الْمَدْرَسَة‌ِ؟

كِتَابَاتُك‌َ تِقْدِر تِقْرِي‌ْ؟ =

هَل‌ تَقْدِرُ أَن‌ تَقْرَأَ كُتُبَك‌َ؟

مَكْتَب‌ لا مُغْدِي‌ =

لا أَذْهَب‌ُ إلي الْمَدْرَسَة‌ِ غَدَاة‌ً

يَوْم‌َ جُمْعَه‌ مَكْتَب مُغْدِي‌ =

تَذْهَب‌ُ إلي الْمَدْرَسَة‌ِ يَوْم‌َ الْجُمُعَة‌ِ؟

عَرَبِيّاً نِقْرِي =

نَقْرَأُ الْعَرَبِيَّة‌َ[4]

إن هؤلاء يستعملون عوضا عن حروف المضارعة (أ َتَيْن‌َ) الميم و اليأ. فبدل أن يقولوا: «يَأْكُل‌ُ» يقولون‌: «مِيَاكُل‌ = يَأْكُل‌ – مِيَاكُلُوْن = يَأْكُلُوْن‌َ.

ها نأتي مثالا من فعل (أَكَل‌َ) للماضي و المضارع و الأمر الأول‌: الفعل الماضي‌.

1- محمد كُل‌ =

أَكَل‌َ مُحَمَّدٌ

2- مُحَمَّد وَ عَلِي‌ كُلاَ =

مُحَمَّدٌ وَ عَلِي‌ُّ أَكَلاَ

3- كُل كُلُوْا =

أَكَل‌َ الْكُل‌ُّ

4- عائشة كَلَت‌ =

أَكَلَت‌ عَايِشَة‌ُ

5- فاطمه و عائشه كَلتْا =

فَاطِمَة‌ُ وَ عَائِشَه‌ُ أَكَلَتَآ

6- كُل كِلِيْن‌ =

اَلْكُل‌ُّ أَكَلْن‌َ

7- أَنْت‌َ كِليِت =

أَنْت‌َ أَكَلْت‌َ

8- ثِنِيْن كِلِيْتَا =

أَنْتُماَ أَكَلْتُمَا

9- هَنْتُم كِلِيْتُم =

أَنْتُم‌ أَكَلْتُم

10- أَنْت‌ِ كِلِيْت‌ِ =

أَنْت‌ِ أَكَلْت‌ِ

11- هِنْتُمَا كِلِيْتَا =

أَنْتُمَا أَكَلْتُمَا

12- هِنْتُن‌ كِلِيْتُن‌ =

أَنْتُن‌َّ أَكَلْتُن‌َّ

13- أَنَا كِلِيْت‌ُ =

أَناَ أَكَلْت‌ُ

14- إِحْنَا كُلُّنَا خُبْزَه‌ كِلِيْناَ =

نَحْن‌ُ كُلُّنَا أَكَلْنَا الْخُبْزَ

الثاني‌: بعض صيغ من فعل المضارع من مصدر أَكَل‌َ

1- دُوْك‌ خُبْزَه مِيَاكُل =

هُوَ يَأْكُل‌ُ الْخُبْزَ

2- ثنَيْن‌ خُبْزَه‌ مِيَاكُلاَ =

هُمَا يَأْكُلاَ ن‌ِ الْخُبْزَ

3- كُل خُبْزَه مِيَاكُلُوْن =

اَلْكُل‌ُّ يَأْكُلُوْن‌َ الْخُبْزَ

4- أَنَا خُبْزَه‌ مِيَاكُل =

أَنَا آكُل‌ُ الْخُبْزَ

5- حِنَا خِبْزَهنَأْكُل‌ =

نَحْن‌ُ نَأْكُل‌ُ الْخُبْزَ

الثالث‌: بضع صيغ من فعل الأمر من تلك الصيغة‌

1- خُبْزَه أُكُل =

كُل‌ِ الْخُبْزَ

2- خُبْزَ الْكُلُوْن‌ =

كُلُوا الْخُبْزَ

الرابع‌: الجملات التي كتبناها عنهم أثنأ المحاورة‌

1- مُوْجِب =

هَات‌ِ الْمَاء

2- أَنَا مَفُوْر مَشْرَه =

أَنا أَشْرِب‌ُ الشَّاىَ

3- إِسْمُك‌َ شْوَه =

مَا اسْمُك‌َ؟

4- اَلْكَلْب‌ مُنْبِح‌ =

يَنْبَح‌ُ الْكَلْب‌ُ

5- طَيْر صِيْح‌ =

صَاح‌َ الطَّيْرُ

6- كِدْش‌ صِيُوْح =

صاح الفرس‌

7- خروس صِيْح =

صاح الديك‌

8- أنا غَيِيْت‌ مَفُوْر =

أنا ذهبت السوق[5]

و هنا أذكر بعض الرباعيات العامية المسموعة منهم‌:

أَنَا مُغْدِي‌ جَبَلَه‌ –

وَسْطِي مَشِيْد رُوْمَالَه‌ْ

أَمَّا أبوكه دَلّـَه –

فَت گَپ‌ گنده مقوله‌

أي أنا أذهب إلي الجبل و أربط المنديل في وسطي‌

إن أباك رجل جرئ و هذا كلام حق أقول‌.

مـُعِيْن غَظ زَنْبُوْر                                          كُوِّرْتُ صَار كَمَا تَنْدُوْرْ

مُشْعَگَپ گَنْدَه مَقُوْل                                         ‌كَـمَا چَايْجُوْش مَفُوْرْ[6]

أي عض الزنبور من عيني و صار حَارّاً كالتَّنُّورِ

سأقول كلمة غير سليمة و سأفور مثل البراد علي النّار

و قد وجدت هذه الجملات و الکلمات بدون تشکيل فقمت بتشکيلها و اعرابها و ذلک سماعا منهم في کل جملة و کلمة.

هذه خلاصة تحقيق قمت به أسبوعا كاملا في كل من كابل و مدينة بلخ المعروفة بأم البلاد.

و لقد استقبلني هؤلاء استقبالا حارا و أظهروا من الإستضافة و الكرم العربي مالا مثيل له‌. خاصة بعد مارأوا أحد طلاب العلم قام بالتحقيق الميداني حول تاريخ العرب و عنايتهم بلغتهم بعد قرون طويلة و احتفاظهم بلغتهم المباركة و عاداتهم و تقاليدهم العربية الأصيلة و ذكروا لي أن الدولة العراقية قام قبل ذلك بسنوات بالتحقيق حول هذا الموضوع و أنهم أرادوا بعد تكميل التحقيق من بناء مدن سكنية للعرب و بناء جامعات لهم إدعاء منهم أن هؤلاء من البصريين و الكوفيين الذين قدموا إلي أفغانستان و أنهم عراقيون … ولكن بعد مجيئ الحكم الشيوعي في أفغانستان و توتر الأوضاع في العالم توقف هذا المشروع و … .

إن وجود هؤلاء‌و احتفاظهم بلغتهم دليل علي أن اللغة العربية لغة دينية في أفغانستان و هي من مجموعة اللغات التي ينطق بها الشعب الأفغاني، و أن الاطفال المسلمين يتعلمون ألفباء العربي قبل ألفباء‌ لغتهم و ذلک ليتعلموا القرآن الکريم و يستطيعوا من أداء‌ الصلوة و القيام بعبادة الله رب العالمين.


المبحث الثالث‌: كثرة وجود الكلمات العربية في اللغة الفارسية الدريَّة في أفغانستان قديما و جديدا، نظما و نثرا:

قلنا إن اللغة العربية و آدابها، دخلت و انتشرت في أفغانستان مع الفتوح الإسلامية ابتداء من عام 18 هـ.[7]

ثم بادر شعب أفغانستان علي قبول الدين الإسلامي الحنيف علي أساس أنه دين الأخوة و المحبة و العدالة و المساوات و السلام و أنه دين يريد إخراج العباد من عبادة العباد إلي عبادة اللّه الواحد القهار. فمن ثم أكب هذا الشعب علي دراسة اللغة العربية ليتمكنوا من فهم القرآن و السنة و التراث الإسلامي و العبادات و توثيق علاقاتهم الثقافية و الإجتماعية مع إخوانهم العرب‌. ثم هناك دلائل اخري تبين لنا أهمية اللغة العربية في الحكومة الإسلامية في تلك الفترة من أهمها:

1- أن اللغة العربية صارت اللغة الرسمية للدولة و ترجمت الدواوين عام 87 هـ 705 م إلي اللغة العربية‌.

2- كانت اللغة العربية‌، لغة الطبقة الحاكمة و استعمال اللغة العربية الفصحي‌َ كان علامة للتقدم و المنزلة الإجتماعية‌.

3- أن العربي المولَّد (الجديد و غير الخالص‌) كان ذو أخطاء و کانت لغتها لغة الطبقات الدانية‌.

4- أن العربية الفصحيٰ كلغة الشعر، حفظ أهميتها، لان الطبقات العليا كانت تفتخربها.

5- أن معرفة اللغة العربية كانت أساسا للعمل الديواني‌. فلذلك كان كثير من غير العرب يهتمون بتعليم هذه اللغة و الكتابة الفصيحة و الجيدة و قلد منهم جماعة كثيرة‌.

إن قبول الإسلام في جميع الأراضي المفتوحة كذلك صار سببا لإقبال هذه الجماعات إلي اللغة العربية‌، لإنها لغة القرآن و الصلاة و أنه يجب فهمها لمعرفة أحكام الإسلام و ذلك للعمل بها.[8]

فكانت اللغة العربية سائدة في جميع المجالات‌. فالمؤلفون يكتبون آثارهم باللغة العربية و الشعراء ينشدون أشعارهم كذلك بهذه اللغة و من ثم نري أكثر المؤلفات في هذه القرون بهذه اللغة و أن الأعاجم منهم الخراسانيون هم الذين قاموا بإثراء المكتبة العربية الإسلامية في تلك الفترة من التاريخ الإسلامي‌.

يقول ابن خلدون في مقدمته:[9] «من العجائب التي وقع أن أكثرية العلماء في ملة الإسلام سواء في العلوم الشرعية أو العلوم العقلية إلا في موارد قليلة‌، كانوا من غير العرب‌، و إذا وجد فيهم من هو عربي من ناحية العرق فمشايخه من ناحية اللغة و مهد التربية من العجم مع أن صاحب الملة و الشريعة عربي‌».

يقول ابن ابي ليلي‌: قال لي عيسي بن موسي و هو شديد العصبية للعرب‌، من فقيه أهل البصرة‌؟ قلت‌: حسن بن حسن‌. (الحسن البصري‌) قال‌: هل غيره‌؟ قلت‌: نعم‌. قال‌: من‌؟ قلت‌: محمد بن سيرين‌. قال‌: ما أصلهم‌؟ قلت‌: من الموالي‌.

قال‌: من فقيه أهل مكة‌؟ قلت‌: عطاء بن أبي رباح و مجاهد و سعيد بن جبير و سليمان بن يسار. قال‌: من هم‌؟ قلت‌: من الموالي‌.

قال‌: من فقهاء المدينة‌؟ قلت‌: زيدبن أسلم و محمد بن المنكدر و نافع بن أبي نجيح‌. قال‌: من هم‌؟ قلت‌: من الموالي‌.

قال‌: من أفقه أهل قباء؟ قلت‌: ربيعة الرأي‌.

قال‌: من هو؟ قلت‌: من الموالي‌.

قال‌: فاسود وجهه من سماع هذا الكلام، و قال‌: من فقيه أهل اليمن‌؟

قلت‌: ابن طاووس و ابن قيه‌.

قال‌: من هما؟ قلت‌: من الموالي‌.

 

فانتفخت أوداجه و تحرك و قام و جلس و قال‌: من فقيه خراسان‌؟

قلت‌: عطاء بن عبدالله الخراساني‌. قال‌: من هو؟ قلت‌: من الموالي‌. فاسود وجهه و ساء حاله و خِفت‌. ثم سأل‌: من فقيه أهل الشام‌؟

قلت‌: مكحول و هو من العرب‌.

فتأوه و سكن‌.

ثم قال‌: من فقيه أهل الكوفة‌؟

فوالله لولا الخوف منه لقلت‌: حكم بن عتبة و عمّار بن سليمان ولكن لما رأيته مستعداً للغضب قلت‌: ابراهيم النخعي و الشعبي‌.

قال‌: من هما؟ قلت‌: من العرب‌.

فقال‌: اللّه اكبر، و سكن‌.[10]

كذلك كان الأمر في خراسان الأفغانية‌، فقد كانت السيطرة للغة العربية‌. ثم توطدت الروابط و الأواصر الثقافية و الأدبية بين غزنه في أفغانستان و بين بغداد في العراق بعد ظهور الدويلات الإقليمية في خراسان (أفغانستان‌) و بدأ التنافس الشديد بين الحكام في الأقاليم الأفغانية و … . علي التقرب إلي الخلافة، الأمر الذي جعل السلاطين و الأمراء يظهرون إهتماما باللغة العربية و آدابها، و ذلك بالإضافة إلي إهتمامهم باللغات و الآداب القومية‌.

و كان تأثير الدولة السامانية في الآداب العربية و القومية أكثر ظهوراً من ذي قبل‌، و كانت السمعة الغالبة علي السامانيين هي العلم‌[11] و الدين و الآداب‌. و من هنا قاموا بإحياء التراث الذي كان يجمع بين المؤثرات الإسلامية و العربية و القومية‌.

فازدحم بلاطهم بالعلماء و الفضلاء[12] و الشعراء من العرب‌[13] و العجم‌، و شجعوا العلم و العلماء، و الشعر و الشعراء، و خدموا اللغة العربية و آدابها، و ظلت اللغة العربية لغة الأدب و الفن‌.[14]

يقول شهمردان بن أبي  الخير في مقدمة كتابه نزهت نامة علائي‌، قال علاء الدولة محمد بن كاكويه للشيخ الرئيس أبي علي سينا (433-398 هـ): «لو كانت علوم الأوائل باللغة الفارسية لفهمتها»، فألف أبوعلي سينا كتاب دانش نامة علائي و قدمه له‌.[15]

فالسامانيون هم الذين أمروا لأول مرة بترجمه تفسير الطبري باللغة الفارسية (الدرية عام 35) و كذلك يقوم محمد بن محمد البلعمي بترجمة و تلخيص تاريخ الطبري في حدود عام 352 هـ كما يقال إن أقدم نثر باللغة الفارسية رسالة حول العقائد الحنفية التي منسوب إلي أبي القاسم بن محمد السمرقندي (م 954 م = 343 هـ.ق‌).

علي كل فاالنثر الفارسي الدّري ممزوجة باللغة العربية من ناحية الكلمات و القواعد الصرفي و النحوي و التركيبي و البلاغي‌.

فلعل عدم وجود مجمع كمجمع اللغة الفارسية في الجمهورية الإسلامية في إيران و مؤسسات عملوا في تجريد اللغة الفارسية عن العربية علي حد، كان عاملاً من بقأ هذا الأمتزاج الذي نشاهده في نثر مؤلفي الأفغان و شعرائهم قديما و حديثا.

فنحن إذ نذكر علي سبيل المثال كلمات تستعمل إلي الآن في اللغة الفارسية الدرّية‌، نتطرق إلي ذكر أمثله من الشعر القديم و الجديد، و نثر القديم و الجديد كذلك‌، ليعلم مدي هذا الإمتزاج و تأثر اللغة الفارسية الدَّريّة باللغة العربية‌.

و كذلك تأثر بقية اللغات الأفغانية من بشتو و الأزبكي و التركي و … باللغة العربية‌.

فبما أن كثرة التبادل اللغوي تكون بين اللغة الفارسية الدرية و اللغة العربية‌، لذلك نهتم بهذا الجانب فقط.

التأثير الديني في الأدب الفارسي الدّري:

1- المصطلحات الدينية كلها أوجلها عربية مثل الصلاة‌، و القراءة‌، و القيام‌، و الركوع‌، و السجود، و القعدة‌، و التسمية‌، و التشهد و الأدعية و الترانيم الدينية كلها باللغة العربية المأثورة فالأذان و دعاء الأذان‌، و جميع الأدعية التي يرددها الإمام في المسجد، و خطبة الجمعة و العيدين كلها باللغة العربية‌.[16]

و لقد أعجبني في أول زيارتي لمدينة هراة و ذلك للتحقيق الميداني حول رسالتي في الشهر الأول من العام الحاضر (1387) إذ أديت صلاة الجمعة في مديرية فو شنج الشهيرة إذ رأيت خطيب الجمعة – و هو عالم شاب و ابن أحد العلماء الصالحين[17]– و هو يلقي الخطبة بالنظم العربي و يردد هذه الخطبة المنظومة بطلاقة و جرءة كأن طفلا ذكيا يكرر الألف و الباء بسهولة و نشاط.

كذلك بقية المصطلحات الدينية كالإسلام و الحج و الزكاة و الصوم‌، و كلمة التوحيد و الكافر و المسلم و المؤمن عربية فصيحة 100%.

2- أسماء العلوم العربية و غيرها، و كذلك أسماء الكتب التاريخية و الأدبية و العلمية و الدينية عربية فصيحة 100%.

3- المصطلحات النحوية كالفاعل و المفعول و الإسم‌، و الصرفية كالصيغة و الإشتقاق و المصدر، و البلاغية كالمعاني و البيان و البديع‌، و المصلحات الفنية عربية أصلية 100%.

4- الألفاظ و المصطلحات الإدارية كالدولة و الحكومة و الوزارة‌، و القضائية كالمحكمة و القاضي و المفتي و المحرر و السياسة كالحزب و المنظمة و الجمعية و العدالة و الإفراط و العصبية عربية 95%.

5- الكلمات و المصطلحات الإجتماعية و الإقتصادية كالسلام و التعزية و الحكم للّه و كالتجارة و المال

و المشروع عربية 75%.

6- اما المصطلحات العسكرية و الحربية كاللواء و الفرقة و الإنضباط و القائد و الدفاع كانت عربية‌، و قد تحولت – أو بعضها – في العصر الحديث من العربية إلي لغة البشتو في أفغانستان و إلي اللغة الفارسية في إيران‌.

كذلك مجموعة من الألفاظ العربية دخلت الأدب الأفغاني خاصة الفارسية و البشتو بأشكال وصور مختلفة مع تصرف فيها جمعا و إفرادا أحياناً و ليس بدائم و فيما يلي بعض من هذه الألفاظ: علوم انساني‌، و فضائل نفساني‌، و تصورات خيالي‌، و ألفاظ عربي‌، و نوع آخر دخلت في هذه اللغات من اللغة العربية بشكلها و صورتها العربية مثل‌: عادة الشاعر، و مراعاة النظير، و قربة‌ً إلي اللّه‌، و اعترافاً بالجميل و جموع عربية مثل‌: ملكوتيات‌، و أمثال‌، و غنائم‌، و مستحقين‌، و مداخل‌، و أرزاق‌، و موضوعات‌، و مخترعات و مشاكل‌، و مشكلات‌.

و كل المصطلاحات النحوية و الصرفية و كذلك الأمر في العلوم البلاغية العربية من المعاني و البيان و البديع‌، و الإستعارات و التشبيهات و الكنايات‌، و أنواع المجاز و الإيجاز، و التقديم و التأخير، و الإسناد كلها عربية دخلت الآداب الأفغانية‌، كذلك الشعر الأفغاني (الفارسي و البشتو) متأثر بعلم العروض العربي بقوافيه و بحوره العروضية‌، كما اقتبس  الشعر الأفغاني أنواعا من النظم العربي كالقصيدة و القطعة و الغزل‌.

و ها الكلمات العربية التي لم تكن موجودة في اللغات الأفغانية و آدابها، و دخلتها مع دخول الإسلام بلدأفغانستان بشي‌ء من التفصيل‌:

ركوع – سجده – قاعده – قيام – ركعت – تشهد – سلام – زكات – حج – صدقه – مسلم – مؤمن – مشرك – مرتد – كافر – جهاد – غزا – منافق – فاسق – خبيث – آيت – وقف – قرآن – إقامت – متعه – نكاح – طلاق – عدت – قبله – محراب – مناره – مأذنه – أذان – دعاء – شيطان – سجين – زقوم – تسنيم – كوثر – جنت – جهنم – يأجوج و مأجوج – نكير – منكر – دعوي – حشر – نشر – قيامت – واجب – لازم – ضروري – مستحب – حلال – حرام – مبارك – تبريك – بركت – صواب – ثواب – غلط – خطاء – وسوسه – نصيحت – طبيعت – مزاج – حالت – دقت – وقت – ساعت – دقيقه – ثانيه – نيت – طهارت – سنت – تكبير – عقاب – عذاب – جحيم – سفر – خبر – غلمان – نعيم – شهادت – همت – قوت – طاقت – حيرت – دهشت – غيرت – فرقان – سجود – قعود – مسجد – هديه – تحفه – وِرد – وظيفه – قول – عمل – عزرائيل – اسرافيل – جبرائيل – ميكائيل – وحي – نزول – شأن – عرش – فرش – ظرف – كرسي – لوح – قلم – محفوظ – أزل – أبد – دائماً – تسبيح – ذكر – تهليل – تهجد – نفل – نافله – قنوت – جنازه – منوط – كفن – تشييع – شهيد – افتراء – تكذيب – كذب – بهتان – استغفار – آدم – حواء – لعنت – لسان – رحمن – رحيم – مرحوم – رجيم – عيد – رمضان – هلال – رؤيت – جمعه – خطبه – فيصله – وثيقه – وسعت – عالم – دنيا – آخرت – حساب – كتاب – جزاء – عوض – بدل – كميّت – نوعيّت – شرافت – كرامت – عزّت – محترم – إحترام – إكرام – إسلام – إحرام – إسكان – تأثير – تأثر – متأثر – جبروت – كهنوت – انفاق – نفقه – مسئوليّت – مكر و هيّت – باطل – باطن – ظاهر – واضح – وضاحت – كراهيّت – محبوبيت – عشق – معشوق – معشوقه – محبوبه – مرغوب – رغبت – إرادت – عقيدت – إحساس – و غيرها من الكلمات المفردة التي دخلت اللغات الأفغانية مع دخول الإسلام إلي أفغانستان‌.

الكلمات و المصطلحات العربية الإدارية التي راجت من رواج الدولة العربية في أفغانستان‌:

دولت – حكومت – مملكت – رعيّت – ملّت – خدمت – بيعت – معاونت – إجابت – دعوت – غنيمت – حكمت – كفايت – حمايت – خلافت – عصبيّت – حميّت – جمعيت – تهنيت – إطاعت – حاجت – مهلت – حقيقت – سنّت – جماعت – محلت – نصرت – هزيمت – قربت – صنعت – روايت – شكايت – عزيمت – عبادت – معصيت – قوّت – حجّت – آلت – عدّت – ذلّت – زلّت – علامت – غارت – شريعت – جراحت – عقوبت – خجلت – صورت – تحيّت – قسمت – ثروت – صلت – هجرت – غزا – هجا – جزا – إدّعا – غوغا – عطا – إجرا – رجا – التجا – قضا – سخا – مدارا – وفا – جفا – محابات – حاشا – موليٰ – غازي – قاضي – طاغي – خارجي – داعي – كافي – حامي – موالي – سخي – مصلَّي‌ – غزو – عفو – سلطان – طغيان – عصيان – عمران – شحنه – شرطه – تعبيه – خطبه – مخاطبه – عبره – خدعه – عمده – سنه – عرضه – نفقه – غرفه – طريقه – واقعه – نعره – جمعه – ميمنه – ميسره – حمله – حربه – قاعده – خليفه – خفيه – قصّه – صاعقه – مظلمه – قصيده – حرس – محتسب – منكر – مشرف – مضطر – محل – مصاف – مولي – مسلّم – مُسلم – موسم – مبارز – مقام – معلّم – محال – مشرق – مغرب – مظالم – مديح – احتساب – اتفاق – اختيار – اعتبار – استخفاف – التماس – انتقام – إكرام – احتياج – اضطرار – اعتماد – إحسان – إلحاح – إقبال – إخراجات – مباهات – أمر – نهي – معلوم – معروف – مظلوم – منكر – أمير – والي – حاكم – عامل – مَلِك – مُلْك – كاتب – عار – غافل – خاضع – باطل – كتاب – إمام – لجاج – نفاق – اتّفاق – عتاب – حساب – رباط – حصار – رسول – أشراف – أسباب – شرط – حبس – خادم – غلام – علم – خلاف – خوارج – موانع – سخط – لجاج – صلح – نفاق – رايت – عَلَم – مقدمه – ساقه – فرار – سبب – استخفاف – ولي عهد – خلف – سلف – نسب – حسب – خطيب – زجر – طلب – حق – عدل – فساد – ترتيب – جوار – صعب – خوف – دفع – رد – تعصب – فخر – حد – حصن – قدر – أمن – أيمن – عبرت – بعض – نفر – جمع – شريف – سيّد – عظيم – مطيع – حمد – شكر – وسيله – سمع – سميع – بصير – كرم – بخل – فارغ – معني – لفظ – كلمه – سلاح – مزاح – مكر – مضطر – قبل – بعد – طرف – حال – غم – خلف – عهد – شهر – عرض – جيش – فتح – قليل – كثير – معتمد – عمد – تعمّد – طعام – رزق – تبديل – تغيير – بيت المال – قوم – قبيله – هلاك – ظلم – خيل – نعل – غريب – غربت – قرب – قريب – بعد – بعيد – صنع – خبر – حديث – اسير – لون – نوع – طريق – رفق – تعجيل – قرار – مقر – إقرار – ذكر – شكر – شرح – موسم – جبان – جبن – قصد – عزم – نزول – قفل – جامع – بأس – يأس – خضوع – قوي – خبيث – خبث – لعين – ملعون – جناح – قلب – غيب – غيبت – ذليل – قتل – حرب – طبع – طمع – قول – خاص – عام – عذر – معذور – نفس – عم – عمّه – خال – خاله – مجال – ملك – جاه – عز – عقب – سهل – مذهب – خجل – مزيد – من يزيد – حرج – قبول – أساس – شرق – غرب – شمال – جنوب – حق – قدر – محل – عمر – وداع – سلام – رضا – تقصير – خلق – قصّه – حوالي – صوفي – حدود – تقسيم – تمييز – ميزان – جمع – غزل – خرج – مال – نظم – عجز – عجم – تصوير – شكل – نسل – نسب – إداره – إحاطه – خصومت – تقوي – شقاوت – سعادت – نصيحت و غيرها من الكلمات العربية التي ظهرت في الميدان الإداري الأفغاني في هذا العصر من التاريخ الأفغاني الأدبي و اللغوي‌.[18]

نضيف أن التأثير الأدبي و اللغوي العربي في اللغات الأفغانية قد بدأ من عصر الساماني البلخي‌، إلا أنه كان ضعيفا و متلاشيا في هذا العصر، ذلك لبعدهم عن التأثير العربي السياسي و الأدبي و اللغوي‌، و لتمسكهم بالآداب و اللغة الوطنية (الدري‌) في أيامهم الأولي حتي أنهم قد بذلوا في عاصمتهم (بخاري‌) جهدا كبيرا في تشجيع الشعر و النثر الدريين و أخذوا يغدقون علي شعراء الفارسية (الدّرّية‌) و كتابها من أجل أن ينظموا لهم الملامح الوطنية التاريخية القومية بالدرية‌، أو يترجموا لهم الكتب العربية كتاريخ الطبري و تفسير الطبري‌، و غيرهما كما أشرنا إليه سابقا. إلي أن ظهر العصر الغزنوي‌، ثم السلجوقي و الغوري‌، ذلك العصر الذي بدأ فيه تطور جديد في الآداب الأفغانية و لغاتها بما فيها الأدب العربي و لغته‌.

كما أنه بدأت في هذا العصر كلمات جديدة تظهر في الآداب و اللغات الأفغانية لم تكن موجودة في العصور الأدبية السابقة كالجموع العربية مثل‌: خصماء – غرباء – خدماء – قدماء – شرايط – شروط – حدود – نُكت – طرف – اتباع – كتب – فصول – أبواب – قطع و غيرها.

و كالمصادر العربية المختلفة مثل‌:

بخل – كرم – سخا – لجاجت – مغالطه – بصارت – استصواب – مواضعه – مفاوضه – مكارمه و غيرها. و كإستعمال العربية المنونة كما في اللغة العربية مثل‌: سلاماً – عزيزاً – تحية‌ً – مكرماً – مغامضة‌ً – حقّاً – ثم‌ّ حقّاً – بعداً – ثم‌ّ بعداً – إكراماً – احتراماً – غالباً – مخصوصاً – خاصة‌ً – تماماً – كاملاً – جملة‌ً – جمعاً – رغبة‌ً.

و في هذا العصر تأثر الأدب العربي في أفغانستان الخراسانية بالمصطلحات الصوفية العربية و من أهم المصطلحات و الكلمات العربية التي ظهرت في الآداب الأفغانية و لغاتها في هذا العصر هي‌: أحديّت – وحدانيت – ماهيت – خصوصيت – خيريت – بشريت – هدايت – مشيت – معاملت – استهانت – صحبت – كرامت – مداومت – غيبت – شناعت – مداهنت – غفلت – سريرت – كليّت – آدميت – حيوانيّت – عبوديّت – قطعيّت – حالت – همّت – رؤيت – حرقت – محبّت – طريقت – علت – آفت – ولايت – وصلت – معرفت – صفوت – طمأنينت – قربت – فرقت – قديم – نيّت – تصحيح – مداهن – مثبتات – فضل – توحيد – موحّد – كشف – مكاشفت – لطيفه – موصوف – مكوّنات – لاحق – كونين – محجوب – متجزأ – غيب – عين – إثبات – تحقيق – حق – حجاب – شاهد – شواهد – مشاهده – ترك نفس – تعريف – تعرف – ألطاف خفي – أسرار بهي – عين محبّت – أعلام – أخوات – متحيّر – فوت – دفع و جلب – كسبي – حال – حالات – توفيق – كنه و ماهيت – حدود – غنا – غني – شوق – تجريد – فناء – كل – بقاء كل – مقامات – منازل طريق – مدعي – ذات – صفات – مجاهده – مراتب – روحاني – ضروري – عبارت و معبر – إلهي – لاهي – مسلك – تصديق – صدق – علمي – عملي – قول فرد – شوق – تارك الأمر – مزعج – تخلي – منفي – عارف – مرقّع – أمر – طهارات – ربّاني – أسرار – حد – إسرار – حدود – محو – صحو – مريد – طالب – فقر – إظهار – بلا – جحود – خواطر رباني – نفاق – قال و حال – إخلاص – قدم ذات – سكون – قرب و حجب – جمال – أهل صنايع – أهل طبائع – أوصاف – مطالب – أعيان – محدث – فقد – مريد – حضور – و غيبت – استنجا – استنشاق – أدب – آداب – وسواس – هاتف – تخليل محاسن – جمع – تفرقه – رضا – مقام وصال – سكر – إيثار – نفس – هوي – تجريد – و تزويج – مقام و تمكين – محاضره – و مكاشفه – قبض و بسط – أُنس و هيبت – قهر و لطف – نفي و إثبات – مساهره – محادثه – علم اليقين – عين اليقين – حق اليقين – سماع – وجد – وجود – تواجد – رفق – أحداث – محفوظ الجوارح – أدب الوقت – أبدال – إثبات – اجتهاد – إخلاص – إرادت – أزل – أزليت – استدراج – سبيل – استغناء – إشارات – اشتياق – إفلاس – إقدام – أنانيت – أنفاس – انقطاع – إنكار الذات – قطب – أوتاد – باطن و ظاهر – باقي و فاني – بسط و قبض – تجريد و تجلّي – تحقيق – حقيقي و مجازي – تصديق – تفويض – توكّل – تعلّق – جحود – جبروت – جزع – جلال – مجاهده – حجاب – حريت – حسرت – حقيقت حق – حياء – حيرت – خرقه – خطوات – خلوت – خوف و رجاء – سلوك – شفقت – صفا – صفت – طلب – عاشق و معشوق – عبرت – عدم و وجود – غرق و استغراق – غرور – فتح و فتوح – فتوّت – فراغت – كشف و مكشوف – مرائي – مراقب – مقصود – مكاشفه – مكشوفات – موافقت – وصال – مراقب – مقصود – مكاشفه – مكشوفات – موافقت – وصال – هتك – هيبت – أولياء – أسرار التوحيد – المجاهدات – و الرياضيات – صفاء القلب – مقامات التصوف – خليفه إلهي – سلطان العارفين – حجة – الخلائق – شيخ المشايخ – أعظم الأولياء – كشف المحجوب – متاقب – ورع – مطابق – قواعد – مطلوب – نديم – كأس – معراج‌.

المفردات و الكلمات الجديدة التي دخلت اللغات الأفغانية و احتلت مكانتها في الآداب الأفغانية المختلفة‌:

تجلّي – روحاني – روحي – نفساني – نفسي – ربّاني – صقالت – مشرقة – مستهجن – مستعذب – مفكوك – تخريج – فارغ – فراغت – جمال – حسن – متحوّل – تحوّل – قوّة – مستثقل – إفناء – فناء – تعديد – عدد – زهوق – أعني – استعاره – مستلذ – كناية – شطارة – فعاليت – إصدارا – منتهي – مخبر – تسخي – تصنيف – مستمع – مأهول – متنبّه – انتباه – مؤامرة – دسيسة – منساق – منسلك – محيض – تصابي – تبتل – إفحام – استيجاب – تعليق – طارئ – تجاوب – تحريش – مستحضر – تحريك – حرارة – برودة – حفيظه – وهلة – منبر – استرشاد – فراهة – مزاولة – تناول – ركيك – رصين – غث – سمين – غزارة – تأميل – أمل – مَيَلان – ميل – تسمية – احتضان – حالي – متحلّي – إراقه – مدّ – شدّ – مرفوع – تضيق – تقدمة – توالي – ثناء و أخواتها كثيرة‌. [19]

نماذج من الشعر القديم و الذي نري فيه الكلمات العربية بكثرة‌:

1- الشعر من السَّنائي الغزنوي الشاعر المعروف (م 530 هـ.ق‌) [20]

هر چه داري براي حق بگذار
سيّد و سرفراز آل عبا
ز آن سه قرص جوين بي­مقدار
دَرَمِي صَدْقَه از کفِ درويش
زانکه درويش را دلي ريش است
گِلِ درويش صفوت أزلي
بشنو تا چه گفت فضلِ اِله
|با شهنشاه و خواه لَوْلاَکْ
از تـن و جـان و عـقـل و دل بـگـُذر

کز گدايان ظريف­تر اِيثار
يافت تشريفه سورۀ «هل أ َتَيٰ»
يافت در پيشِ حقّ چنين بازار
از هزارِ توانگر آمد بيش
از دل ريش صَدْقَه زآن بيش است
دلِ او کيميايِ لَمه يَزَلي است
با که گويم که نيست يک آگاه
گفت «لا تَعْدُ عَنْهُمُ عَيْنَاٰکْ»
در رَهِ او دلــــي بــــدســــت آور

فالكلمات التي تحتها خط كلها عربية‌.

المثال من النثر القديم‌:

نأخذ هذه القطعة من النثر من كتاب كليله و دمنه ترجمة نصراللّه المنشي و زير الغزنويين و من كتاب

القرن السادس‌: «عقوبت غادران زود نازل گردد، و سوگند دروغ قواعد عُمر و اساس زندگاني، زود با خَلَل كند و زبان‌ِ نُبُوَّت بدين‌دقيقه اشارت كند كه‌: «اَلْيَمِيْن‌ُ الْغَمُوْس‌ُ تَدَع‌ُ الدِّيَارَ بَلاَقِع‌َ». و آن كس كه به‌تواضُع و تضرُّع مقدمات‌ِ آزار فرو نتواند گذاشت و در عفو و تجاوُز پيش دستي ومبادرت نتواند نمود، از پيرايه نيكونامي عاطل گردد و در پيش مردان سرا فكنده ماند». [21]

نموذج من الشعر الجديد:

شعر من الأستاذ خليل اللّه خليلي الشاعر الكبير (المتولد 1325 هـ.ق و المتوفي 1366 ش‌).

در شرارِ ظلم اوراق مصاحف سوختند
كودك‌ِ ما را كتاب‌ِ كافري آموختند
أيها الأزهر در اين هنگامه لب بستي چرا؟
بر مسلمانان مگر از دين حمايت فرض نيست‌؟
بهـر اين ناموس عُظمي‌ٰ درس‌ِ غيرت فرض نيست‌؟

آتش‌ِ الحاد در كوي خدا افروختند
عالمان را لب ز اظهارِ حقيقت دوختند
در جهادِ راه‌ِ حق با ما نپيوستي چرا؟
پيروِ توحيد را با هم صداقت فرض نيست‌؟
در جـهادِ حـق مـگر بـا مـا اُخوّت فرض نيست‌؟[22]

نموذج من النثر الجديد:

من الأستاذ المرحوم محمود الطرزي أبو الصحافة الأفغانية (المتولد 1/6/1244 ش و المتوفي 30/8/1312 ش‌) «در مسلماني علم نور است‌. آن چنان يك نوري كه هر طرف ما را روشن مي‌دارد. در مسلماني علم رهبر عمل است‌. علم بي عمل را درخت بي‌بار مي‌گويند. هيچ شبهه نيست كه علم را براي‌ عمل انسان مي‌خواهد. زيرا سرمايه تجارت انسان‌، سعي و عمل اوست‌[23]».

 

اترك رد

"البراجماتية" العُمانية

محمد سيف الرحبي

محمد سيف الرحبي

كاتب وصحفي من سلطنة عُمان، يكتب القصة والرواية، له مقال يومي في جريدة الشبيبة العمانية بعنوان (تشاؤل*، مسئول شئون دول مجلس التعاون في (آسيا إن) العربية

كوريا الشمالية: الأسرة والزواج وأشياء أخرى!

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

آندريه نيكولايفيتش لانكوف Andrei Nikolaevich Lankov

كاتب روسي حاصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة الدولة في ليننجراد ، درس في جامعة كيم إل ـ سونج، أستاذ في الجامعة الأسترالية الوطنية وجامعة كوكمين.

أحدث التغريدات